“الحياة”: التحقيقات الجارية في جريمة اغتيال حاوي أظهرت وجود ترابط بينها وبين جريمة اغتيال الحريري ومحاولتي اغتيال المر وحمادة

اجتمع وفد من المحكمة الدولية الخاصة بلبنان في حضور النائب العام التمييزي القاضي سعيد ميرزا مع ثلاثة نجوا من محاولات الاغتيال هم نائب رئيس الحكومة وزير الدفاع السابق إلياس المر والنائب مروان حمادة والإعلامية مي شدياق.

وعلمت صحيفة "الحياة" من مصادر مواكبة للقاءات التي عقدها وفد المحكمة مع المر وحمادة وشدياق انه لم يلتقهم لاستيضاحهم بعض الأمور المتعلقة بمحاولات اغتيالهم، أو لسؤالهم عن معطيات جديدة في هذا الشأن إنما لإبلاغهم بأن المحكمة الدولية حققت تقدماً كبيراً في كشف هوية بعض الأشخاص الذين لهم علاقة مباشرة بمحاولتي اغتيال المر وحمادة وأن هاتين الجريمتين مرتبطتان بجريمة اغتيال رئيس الحكومة السابق رفيق الحريري.

وأكدت المصادر نفسها أن المحكمة الدولية ارتأت وضع المر وحمادة في أجواء ما توصلت إليه التحقيقات لجهة تثبيت الترابط بين محاولتي اغتيالهما واغتيال الحريري، وأن هناك ضرورة لإطلاعهما على بعض التفاصيل الأولية التي سيتضمنها البيان الذي سيصدر عن رئيس المحكمة أنطونيو كاسيزي الأسبوع المقبل، بعد أن وقع على الآلية التي تبين هذا الترابط، إضافة الى احتمال صدور ملخص للقرار الاتهامي في جريمة اغتيال الحريري ورفاقه.

ولفتت الى أن لقاء وفد المحكمة الدولية بالإعلامية شدياق يأتي في سياق التأكيد لها على أن المحكمة جادة في متابعة قضيتها على رغم أنها لم تتوصل حتى الساعة الى ما يثبت وجود ترابط بين محاولة اغتيالها والجرائم الأخرى المتعلقة باغتيال الحريري ومحاولتي اغتيال المر وحمادة. خلافاً لما توصلت إليه في خصوص اغتيال الأمين العام السابق للحزب الشيوعي اللبناني جورج حاوي.

وفي هذا السياق علمت "الحياة" أن التحقيقات الجارية في جريمة اغتيال حاوي أظهرت وجود ترابط بينها وبين جريمة اغتيال الحريري ومحاولتي اغتيال المر وحمادة. وهذا ما يفترض أن تتبلغه اليوم زوجة حاوي الدكتورة سوسي مادايان وابنته نارا اللتان ستلتقيان وفد المحكمة الدولية.

كما علمت "الحياة" من المصادر المواكبة أن الرابط بين هذه الجرائم وجريمة اغتيال الحريري يستند الى ما توافر من معطيات وأدلة للمحكمة الدولية، لا سيما لجهة احتمال أن يكون لبعض المتهمين الأربعة في هذه الجريمة علاقة بالجرائم الأخرى.

المصدر:
الحياة

خبر عاجل