المعلومات التي قُدِّمت لنا مؤسفة وتكشف حجم المؤامرة…حمادة لـ”الجمهورية”: كنا نعتقد أن السلاح ضد العدو

تصدرت المحكمة الدولية الخاصة بلبنان الخميس مجددا واجهة الاهتمامات الداخلية طاغية على ما عداها من قضايا، لتدخل في طور جديد من المهمات التي تضطلع بها ويتوقع ان يكون أكثر حساسية وخطورة من ذي قبل، ويتخلله قرارات اتهامية جديدة في جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري والقضايا المترابطة معها. فيما غابت عن الاهتمامات المضاعفات التي أحدثتها "الجلسة الكهربائية" لمجلس النواب الاربعاء مصدّعة الجسم السياسي للموالاة وفاتحة "شق نغام" جديدا بينها وبين المعارضة التي تتأهب لخوض جولة جديدة من النزاع معها من بوابة "التضامن مع الشعب السوري"، شهدت منطقة الحمراء فصلا جديدا منها مساء الخميس تمثل بعراك بين متظاهرين مؤيدين للنظام السوري وآخرين معارضين له وتمكنت القوى الامنية من وقفه.

في قصر العدل

وقد شكلت الاجتماعات التي عقدها وفد المحكمة والامم المتحدة المشترك مع نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع السابق الياس المر والوزير السابق مروان حمادة والاعلامية مي شدياق كل على حدة، الحدث الابرز امس، حيث تبلغ المر وحمادة من الوفد ترابط قضية محاولتي اغتيالهما، مضافا اليهما جريمة اغتيال الامين العام السابق للحزب الشيوعي جورج حاوي مع قضية اغتيال الحريري حيث سيتم ربط هذه القضايا الثلاث بقضية الحريري تمهيدا لاصدار قرارات اتهامية في شأنها، فيما أُبلغت شدياق ان لا علاقة لمحاولة اغتيالها بقضية الحريري.

"الموعد التاريخي"

وقد حصلت اللقاءات الثلاثة في مكتب المدعي العام التمييزي القاضي سعيد ميرزا، وفي حضوره.

وأوضح الوفد أن المحكمة ستعلن قريبا القرارات في القضايا المرتبطة باغتيال الحريري، والتي ستكشف مدى علاقة المطلوبين سليم عيّاش ومصطفى بدر الدين وأسد صبرا وحسين العنيسي، بكل من هذه القضايا.

وقال مروان حماده لصحيفة "الجمهورية": "كان يوما حافلا بالمشاعر المتضاربة بين الإرتياح الى تقدم التحقيق في اتجاه كشف المؤامرة التي هي بحجم البلد ككل وكنا نحن اهدافا متواضعة فيها، وبين الإشمئزاز الناجم عن اكتشاف وجهة سلاح البعض الذي كنا نعتقد أنه مصوب في اتجاه العدو". وأضاف: "على كل حال، لا أُريد ان استبق المحطات القضائية من الإعلان الرسمي بالتلازم وصوغ قرار الإتهام والموعد التاريخي مع الحقيقة والعدالة في لاهاي".

وكان حمادة قال بعد لقائه مع الوفد القضائي والدولي: "ان التحقيق يتقدّم تقدّما ملموسا والمحكمة آتية".

وأضاف : "اتخذت صفة الادّعاء الشخصي ضدّ مجهول منذ أول تشرين الأول 2004 ". وأكد أن فريق المحكمة أخبره والمر أن التحقيق في جريمة محاولة اغتيالهما "يتقدّم"، وأن إعلانا في شأن قضيتيهما سيصدر"قريباً". وأضاف: "إن المعلومات التي قُدِّمت لنا مؤسفة، وتكشف حجم المؤامرة"، رافضاً الإدلاء بمزيد من التفاصيل. وقائلا: "هناك قراران اتهاميان جديدان سيصدران، ونحن الآن في مرحلة نقل الملف الى لاهاي ويحق لنا الاطلاع عليه".

المصدر:
صحيفة الجمهورية

خبر عاجل