الراعي في بزعون وبقرقاشا داعيا الى المحبة والتضامن

زار البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي يرافقه المطران فرنسيس البيسري، بعد الظهر بلدة بقرقاشا في قضاء بشري، حيث اعد له استقبال من قبل البلدية والكهنة والاهالي عند مدخل البلدة، وسار وسط نثر الورود وقرع الاجراس نحو كنيسة مار نوهرا في وسط البلدة، وترأس البطريرك صلاة المساء التي القى في مستهلها خادم الرعية رئيس دير مار اليشاع الاب كمال سمعان كلمة ترحيبية، نوه فيها بـ"جولات البطريرك الراعوية"، مشيرا الى "انها تقرب الرعية من الراعي، وتمكن غبطته من الاطلاع على احوال المؤمنين واحوالهم".

بعد ذلك كان لقاء بين البطريرك الراعي والاهالي والجمعيات، والقى رئيس البلدية سليم ابي تامر قصيدة شعرية نوهت بـ"مواقف غبطته الروحية والوطنية، وأن اهل بقرقاشا سيبقون الى جانب بكركي".

ورد البطريرك الراعي بكلمة شكر فيها ابناء رعية بقرقاشا بلدية ووقفا والاهالي، داعيا الى "عيش الشركة والمحبة".

ثم تسلم البطريرك الماروني مجسما صخريا حفر عليه شعار البطريرك شركة ومحبة وفي وسطه صورة للقديس شربل ودرعا نحاسيا من اخوية البلدة، وقطع بعدها البطريرك قالب الحلوى بالمناسبة.

من بقرقاشا الى بزعون المحطة الثانية للبطريرك الراعي في جولته الراعوية، حيث اقيم استقبال حاشد عند مدخل البلدة، لجهة حصرون وتقدم المستقبلين قائمقام بشري بالتكليف رولا البائع بصفتها مكلفة القيام برئاسة البلدية، ورؤساء البلدية السابقون واعضاء المجالس البلدية والكهنة وموسيقى بزعون.

ووسط قرع الاجراس سار البطريرك على السجاد الاحمر المفروش على طول الطريق المؤدي الى كنيسة السيدة، حيث ترأس قداسا احتفاليا القى في مستهله الخوري فؤاد الطبش كلمة الرعية رحب فيها بالطريرك الماروني وقال: "لقد مرت بزعون بظروف صعبة، كما باقي البلدات، لقد دخلت الخطيئة إلى بيوتنا وغيرت أفكارنا، جعلتنا ننسى الرسالة التي دعينا إليها، جعلتنا نقع في الخوف وفقدنا، في بعض الأحيان، الأمل والسلام والمحبة. ولكننا اليوم وبحلولكم في بلدتنا، تفيضون النعمة، وتعيدون الينا الرجاء والمحبة. ونحن نعدكم، بأننا سنفتح صفحة، ببركاتكم وبصلواتكم، ملؤها المسامحة والمصالحة، الفرح والرجاء، الشركة والمحبة. نعدكم متكلون على تدبيركم الأبوي ورعايتكم بأن تعود بزعون، كما كانت في السابق، رائدة بين البلدات أخواتها لتكون منارة من منائر الوادي المقدس".

وبعد الانجيل المقدس القى البطريرك الراعي عظة دعا فيها الى "المحبة والتضامن ونبذ الاحقاد والخلافات لان في ذلك خير للبلدة والجميع"، مشددا على "التسامح وعيش الشركة والمحبة".

بعد ذلك انتقل البطريرك الراعي والمطران البيسري والمشاركين الى قاعة الكنيسة حيث التقى ابناء البلدة والجمعيات فيها وقدمت له لجنة الوقف صورة لسيدة بزعون.

المصدر:
وكالات

خبر عاجل