ناسا: المحطة الفضائية الدولية قد تخلو من طاقم قيادة في تشرين الثاني

لم يستبعد مسؤول في وكالة الفضاء الأميركية "ناسا" إمكان أن تخلو المحطة الفضائية الدولية موقتا من طاقم قيادة في شهر تشرين الثاني إذا لم تستأنف روسيا إطلاق صواريخها الفضائية "سيوز" قبل منتصف هذا الشهر.

وأوقفت روسيا إطلاق صواريخها من هذا الطراز حتى معرفة أسباب فشل صاروخ "سيوز-أو" في إيصال مركبة الشحن الفضائية "بروغريس" إلى المحطة الفضائية الدولية في 24 آب (أغسطس)، علما بأن صواريخ "سيوز" وسيلة النقل الوحيدة حاليا لإيصال المركبات الفضائية التي تحمل الإمدادات ورواد الفضاء والملاحين إلى المحطة.

ومن المفروض أن يعود طاقم القيادة الحالي إلى الأرض على متن مركبة "سيوز ت م أ-02 م" الملتحمة بالمحطة حاليا في منتصف تشرين الثاني لأن مدة عمل هذه المركبة تنتهي في كانون الأول المقبل.

وقال مايكل سافريديني، المسؤول في وكالة الفضاء الأميركية، إن المحطة الفضائية الدولية ستخلو من رواد الفضاء والملاحين إذا لم يصلها طاقم قيادة جديد قبل منتصف تشرين الثاني القادم.

المصدر:
وكالة الأنباء الروسيّة

خبر عاجل