مصلحة طلاب “القوات”: لعدم تعريض مستقبل الطلاب للخطر ولا الجامعة اللبنانية للتصحر

أصدرت دائرة الجامعة اللبنانية في مصلحة طلاب القوات بيانا جاء فيه: يحق لرابطة الأساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية، الموافقة على توصية هيئتهم التنفيذية، بتعليق بدء العام الدراسي في الجامعة، في حال لم يقر مجلس الوزراء، مشروع قانون سلسلة الرواتب الجديدة الخاصة بهم.

كما يحق لطلاب الجامعة اللبنانية، وهم الشريحة الأكبر التي تهمنا متابعة مسيرتهم الثقافية والعلمية، بشكل سليم ويحق لهم أيضا خوض إمتحانات الدورة الثانية ومتابعة دروسهم كزملائهم في الجامعات الخاصة، دون تأرجح بدء العام الحالي بين التأخير والتأجيل.

أما واجب الحكومة اللبنانية اليوم، فيقتصر بتأمين لمواطنيها العاملين في مجال التعليم الجاميعي العيش بكرامة وإستقرار مادي وصحي. كما عليها إنقاذ مستقبل طلابها، وتأمين لهم أدنى حقوقهم بفتح أبواب كلياتهم. من هنا نضع على طاولتها إمتحانا أخر ، لتستجيب الى المطالب المحقة وتبرهن فعلا ما جاء في بيانها الوزاري تحت شعار:"كلنا للوطن كلنا لعمل":

" انطلاقا من اهتمام الحكومة بالشأن التربوي لأنه يعنى بالجيل الشاب الذي يتطلع الى المساهمة في بناء مستقبل وطنه من خلال ما يحصله من علم ومعرفة واختصاصات لا نريدها ان تكون جسر عبور إلى الهجرة. سوف تكون المدرسة الرسمية والجامعة الوطنية محل اهتمام خاص على الصعد الاكاديمية والادارية والمالية بما يؤمن تطور الجامعة اللبنانية ويحفظ استقلاليتها وموقعها كمساحة مشتركة للشباب اللبناني وسيكون تشكيل مجلس الجامعة وتعزيز موازنتها من اولويات هذه الحكومة، اضافة إلى إيلاء التعليم المهني والتقني الاهتمام اللازم لجهة تطويره وتعزيزه وربطه بسوق العمل وحاجاته".

من هنا، وبعد ان توقف سبعون الف طالبا جامعيا في لبنان قسريا عن متابعة دروسهم بسبب الإضراب، نطالب الحكومة بأخذ الأزمة على محمل الجد والخطورة. كذلك نطالبها بالحكم بمسؤولية ومساواة، خاصة بعد ان أقرت سلسلة الرواتب للقضاة عبر طرق عسكرية ولم تقر سلسلة رواتب الأساتذة الجامعيين.

كطلاب دائرة الجامعة اللبنانية في القوات، نؤمن بأن العلم نور ومن شأنه ان يزيل ظلام العقول ومصاعب المستقبل. كطلاب نؤمن ان من يقيم المعجزات بإضاءة لبنان وبإسراع الإنترنت، يستطيع ان يفتح أبواب الجامعة اللبنانية.
نرفع الصوت للحكومة، ونتمنى منها الإسراع في أخذ الإجراءات اللازمة اليوم في جلستها الوزارية. فلا نعرض مستقبل طلابنا للخطر، ولا نعرض الجامعة اللبنانية الى تصحر بسبب هروب الطلاب من مشاكلها وإضراباتها.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل