رابطة كروس رود اقامت القداس السنوي لراحة انفس الرفاق المصابين المنتقلين الى رحمته تعالى

 

أقامت رابطة كروس رود "مصابي الحرب في القوات اللبنانية " القداس الجنائزي السنوي لراحة أنفس الرفاق المصابين المنتقلين الى رحمته تعالى السبت 15 تشرين الأول في باحة مشروع الاسمر السكني – ضبيه.

حضر القداس، السيد إيدي أبي اللمع ممثلا رئيس حزب القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع، رئيس بلدية الضبيه – زوق الخراب السيد قبلان الأشقر، ممثل بلدية زوق مكايل السيد ناجي قسيس، وفد من الهيئة العامة في القوات اللبنانية، منسقي البلدات في القوات اللبنانية، رئيس وأعضاء رابطة كروس رود، أهالي المتوفين، أحيت الذبيحة الإلهية جوقة رعية مار فوقا – غادير، كما شاركت في التنظيم كشافة الحرية – الضبية وحشد من الرفاق.

احتفل بالذبيحة الإلهية الأب بشارة السخن يعاونه خوري رعية الضبيه – زوق الخراب الأب جان يمين، وشدد الأب السخن في عظته على أن "مسيحيّو لبنان هم أقليّة، وأقلية صغيرة جدا، في عالم يريد الغوص في الظلمة والظلام، يريد العيش في الاستقواء وإلغاء الآخر، في الكذب والغش وتشويه كل الحقائق، في التعدّي على كرامة وحقوق الإنسان، فباتوا هم الأقلية، ليس على مستوى منطق الطائفية، بل هم الأقلية التي تدرك أن منطق الحب أقوى من منطق البغض…."

"كل هذا لأنهم أدركوا أنهم مدعوّون أن يكونوا هم هذا النور والسّراج المليئ بزيت الروح القدس، فأدركوا أن قوّة الروح القدس فيهم أقوى من أي قوى الشر التي تحيط بهم…"

"حملوا يوما السلاح دفاعا عن النفس، فكان لهم دوما سلاحا إلهيا يتسلحون به وهو الإيمان والرجاء والمحبة. فكانوا أبطالا وذهبوا إلى حيث لا يجرؤ الآخرون:

-في الاستشهاد في سبيل الإنسان والإنسانية.

-في تسليم كل سلاح كان يوما وسيلة من أجل الحفاظ على الحياة والحفاظ على الوطن.

علّ ذكرهم تكون عبرة لنا جميعا في وطن، بات وجود المواقف الجريئة البناءة قليلة، وأصبحوا هم في هذا المنطق، أقلية في هذا الوطن."

في نهاية القداس ألقى رئيس رابطة كروس رود، السيد فادي سعيد كلمة شكر فيها الحاضرين على مشاركتهم في الذبيحة الإلهية، وتم وضع وردة بيضاء أمام صور الرفاق المتوفين.

 

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل