سيدات القوات في عاليه يكرمن مي شدياق برعاية النائب ستريدا جعجع


برعاية عضو كتلة "القوّات اللبنانيّة" النائب ستريدا جعجع وتحت شعار "بالقول لا بالفعل" وفي اطار تفعيل دور المرأة، نظم المكتب النسائي في "القوات" منطقة عاليه لقاء صباحيا في مطعم أوليفيا سن الفيل، يعود ريعه للنشاطات التي يقوم بها المكتب النسائي للاطفال والخدمات الاجتماعية، تخلله تكريم للدكتورة الاعلامية "الشهيدة الحية" مي شدياق، وذلك في حضور ممثلة النائب ستريدا طوق جعجع السيدة ريتا خوري، النائبان فادي الهبر وفؤاد السعد ورؤساء بلديات ومخاتير، رئيسة "هيئة تفعيل دور المرأة في القرار الوطني" الاميرة حياة ارسلان، وفعاليات.

ترحيب وتقديم من رئيسة المكتب النسائي للقوات اللبنانية في عاليه انطوانيت الحلو بدر التي قالت أن "القوات ليست خيارا بل قدر كما الانسانية قدر والوطن قدر وكما تعني الحرية بناء الوطن"، وأكدت على ان سيدات القوات اللبنانية سيكملن طريق النضال على طريق الحرية والنضال المشترك بين الرجال والنساء".



ثم تحدث منسق القوات اللبنانية في عاليه كمال خير الله فأشار إلى دور المرأة في صنع التاريخ و بناء الاوطان، ودعا السيدة اللبنانية لتكون شريكة فعلية "بالفعل لا بالقول في ولادة لبنان المستقبل، لبنان ثورة الأرز، وشريكة في التضحية والشهادة من أجل حرية وسيادة الوطن"، ورأى أن السيدات يجب يدركن أنهن سر الحياة ويرفضن التقوقع في عالمهن الخاص، وعليهن الانطلاق بزخم في المجتمع والمشاركة الفعالة في الحياة الاجتماعية، وأشاد بجهود الأميرة حياة ارسلان، التي واجهت المصاعب بكل حزم في كفاحها لتحقيق المساواة بين المرأة و الرجل لتنال المرأة حقوقها السياسية والإجتماعية، وسعت لمكافحة العنف ضد المرأة بكافة أشكاله، وحياً "الرفيقة مي شدياق التي واجهت الظلم وتحدت الترهيب والخوف ووقفت تنادي بالحرية والاستقلال، فصارت شهيدة حية سقطت على قدميها أكذوبة القهر والظلم و التسلط و سقط الطغاة وإنتصرت الحرية، ونوه بالنضال الطويل للنائب ستريدا جعجع بعد سنين من العذاب والقهر والقمع حيث كانت للقواتيين وللبنانيين الاحرار سندا و دافعا للصبر والتعالي على الجراح، فعلمتنا بصبرها وايمانها ان لا بد للحق ان ينتصر و للقيد أن ينكسر، وتوجه للرفيقات "لقد لحظ النظام الداخلي لحزب القوات اللبنانية دورا فاعلا لكن فتمسكن به وإنطلقن غير عابئات بالمصاعب والعراقيل، ندعوكن لتشاركن في الحياة الاجتماعية والسياسية وتضعن طاقاتكن الفكرية والجسدية في خدمة وطن وقضية".



وأشادت أرسلان بجهد سيدات القوات مؤكدة على أهمية نضالهن على مساحة الوطن، وقالت: يوم تاليف الحكومة قلنا أن "حكومة بلا مرا.. تخلّف ورجعة لورا"، وسألت:هل لاحظتم كم أصبنا؟ وأجابت: اليوم في ظل الحديث عن قانون الانتخاب سواء كان نسبيا ام على أساس الدائرة الفردية او الاكثرية نصر على مطالبتنا بـ"الكوتا النسائية"، ولن نكل ولن نتعب بالمطالبة بحقوقنا لان سلاحنا الكلمة الراقية ولن نطالب بحقنا بقطع الطرقات ولا بحرق دواليب ولا باطلاق الرصاص، لكننا نحتاج لحركة نسائية ناشطة وفاعلة وعلينا بتقوية الحركة النسائية الضعيفة.

واضافت: بدأنا مؤخرا العمل بـ"حركة طوارئ نساء" هدفها التفاعل مع كل حدث يخص المرأة في آنه لمعالجة الامور بوقتها، وتقديم الاعتراض في كل مسألة تعنينا، وشرحت أن "هيئة الطوارئ هذه تضم كل الشرائع من كل المناطق"، لأننا مهما اختلفنا بالانتماءات فإننا ننتمي جميعا لقضية المراة اللبنانية التي يجب ان تاخذ حققها، ونتمنى على سيدات القوات ان يضعن أيديهن معنا، لأن ما يميز هذه الهيئة هو وجود الشباب والشابات وطلاب الجامعات، وأن قضيتنا تشمل كل لبنان وحتى المرأة العربية، وعلى كل سيدة الا تخجل بقضيتها وعليها ألا تتراجع عن قضيتها، ويجب أن يعلم الجميع أنه ما مات حقا خلفه مطالب".



واعتذرت شقيقة الاعلامية الدكتورة مي الشدياق ميراي الشدياق الحاج عن حضورها لأسباب صحية، وقالت: من كان الله معه لا احد ضده، ونقلت تحية "مي" الصباحية "صباح خيركن مع التشديد على نون الاناث بتعصب أنثوي يتلاءم مع موضوع اللقاء"، وطرحت باسمها بعض النقاط حول حق النساء بتفعيل دورهن مشيرة إلى أنه من المعيب أن يهمش دور المراة في بلد يكابر بديمقراطيته، وأن يكون هناك فقط 4 مقاعد من أصل 128 مقعد نيابي لأنه امر مخزي ببلد الحرية، وشددت على أهمية منح حق الوالدة بمنح جنسيتها لولدها وسألت عن التراخي في اقراره، وعن سبب وضع ملف الكوتا النسائية "على الرفّ" علما انه حق مكتسب لها، وحيت السيدة الاولى وفاء سليمان لجهة "إطلاق قرض النجاح الذي هو خطوة جديدة باتجاه تمكين النساء في لبنان ومساعدتهن في تمويل مشاريع صغيرة وناشئة، وقالت "إن مشروع القروض الصغيرة والقروض المكفولة من شأنه أن يجعل أحلام الكثير من النساء قابلة للتحقيق على أرض الواقع، ولكن، اين الدولة من حماية بنات الوطن، نحن نرفض ما حصل مع ابنة لبنان ميريام الأشقر، والدولة يجب ان تبسط سلطتها على كل الاراضي اللبنانية ولا يجوز ان تمس شعرة من رأس أولادنا، والعدل يجب أن يأخذ مجراه.



بعدها تسلمت الدرع التقديري عن شقيقتها"مي" من ممثلة النائب ستريدا جعجع ريتا خوري، واستكمل الاحتفال مع التونبولا والتبرعات.


المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل