“النهار” تنشر تقريراً خاصاً للخارجية عن خريطة الانتشار اللبناني وأرقام المقيمين والمسجلين والراغبين في الاقتراع في القارات الخمس

كتبت هيام القصيفي في صحيفة "النهار": يتصدر قانون الانتخاب اهتمام القوى السياسية التي بدأت تعيد تزييت ماكيناتها الانتخابية تمهيدا لمعركة 2013. ورغم الاجواء العاصفة التي تحيط بالمنطقة وانعكاس التطورات السورية على لبنان، فان طغيان الهاجس الانتخابي على التيارات السياسية يبقى هو الاكثر حضورا، ما دامت اللعبة الداخلية تفرض ايقاعا مختلفا يتمثل في رغبة كل طرف في اعادة الاعتبار ان قواه الذاتية، لاستعادة مفاتيح القرار او للحفاظ على اكثريته في المجلس النيابي وتاليا الحكومة. ومن الواقعي الاعتراف بأن حلقة النقاش الاقوى حول قانون الانتخاب لا تزال تلك التي تدور في بكركي ومتفرعاتها، اي الحلقات المسيحية، كتلك التي انبثقت كلجنة خاصة عن اجتماع القادة الموارنة في بكركي، وقد بدأت توسع جولاتها لاستطلاع الاراء كافة، وتكثيف اتصالاتها الجانبية بالتيارات السياسية غير الممثلة في اللجنة. لكن في المقابل بدأ النقاش الجدي داخل كل فريق سياسي على حدة، فكل طرف سني او شيعي او مسيحي، وضع خريطة لبنان امامه،لدرس استراتيجيته الفضلى لاختيار افضل قانون يمكن ان يوصله الى ساحة النجمة. هكذا انطلق النقاش الداخلي لدى "المستقبل" و"حزب الله"، وهو لم يغب اساسا عن اهتمام الرئيس نبيه بري. ناهيك بالنقاش داخل التيارات والاحزاب المسيحية التي تعتبر نفسها أصلاً ام الصبي في هذه المعركة. لكن في موازاة ذلك توسعت حركة الاستطلاع والحوارات بين كل فريق سني او شيعي مع حلفائه. فـ"المستقبل" انطلق في مهمة استطلاع جدي لحقيقة مواقف حلفائه داخل قوى 14 آذار من قانون الانتخاب، بعد تبني معظمهم لمشروع اللقاء الارثوذكسي، بما هو ابعد من جس النبض ليس الا. وفي خضم فورة النقاشات التي تتخذ كل يوم ابعادا جديدة، استفاق الاطراف جميعهم على اهمية الانتشار اللبناني والخزان الاغترابي في تغيير المعادلات الداخلية. يتفق معظم الافرقاء على ان التوازنات الداخلية صارت بحكم الامر الواقع ولم يعد ثمة مجال لتغيرها، ما عدا خرقاً من هنا او من هناك، وهذا ما يدفع هؤلاء الى التوجه نحو المغتربات، بعدما اكد القانون الانتخابي الصادر عام 2009 حق المغتربين في الاقتراع. ولا يخشى معظم الاطراف ان يؤكدوا انطلاق ماكيناتهم الانتخابية خارج لبنان، وستكون لقوى 14 آذار فرصة مناسبة لتجييش المغتربين في ذكرى 14 شباط، من خلال مشاركة كثيفة وفاعلة لقيادات هذه القوى في الاحتفالات الخارجية في مراكز الثقل الاغترابي.

اذا كانت العملية التحضيرية للانتخابات تبدو شبه جاهزة داخليا لدى الافرقاء السياسيين، فان التوجه نحو الاغتراب يستلزم خطة من نوع آخر، وتصورا ابعد واشمل، وقاعدته حقيقة الواقع الاغترابي وحقيقة ارقامه.

" النهار" حصلت على تقرير خاص مفصل عن خريطة انتشار المغتربين اللبنانيين في الخارج، هو الاول من نوعه اعدته سبعون بعثة ديبلوماسية وقنصلية. اذ ان وزارة الخارجية كانت ارسلت الى بعثاتها تعميما بضرورة احصاء المقيمين في كل بلد فيه جالية لبنانية، مع احصاء بالمسجلين لدى السفارات كلبنانيين. ويتضمن التقرير اعداد الذين ابدوا رغبتهم في تسجيل انفسهم للاقتراع، بناء على استمارة وضعتها السفارات والقنصليات في تصرف اللبنانيين (موجودة على مواقع البعثات الديبلوماسية الالكترونية)، وكذلك اقتراحات البعثات عن كلفة العملية الانتخابية وما تحتاج اليه من مستلزمات واقلام اقتراع وصناديق والموظفين المطلوبين واعلام الخارجية اللبنانية بموقف الدول المضيفة من اجراء العملية الانتخابية على اراضيها.

لا شك ان ثمة مفارفة جوهرية وخطرة تظهر اولا في قراءة هذا التقرير، وهي ان اعداد الذين سجلوا انفسهم (يختلف عن تسجيل انفسهم كلبنانيين في السفارات) وابدوا رغبتهم في الاقتراع تقارب الصفر. مع العلم ان المهلة المعطاة للمغتربين تنتهي في آخر 2012. ما يعني ان اللبنانيين المغتربين لا يزالون غير واثقين بشمولهم بعطف الدولة اللبنانية في الابداء برأيهم الانتخابي، ولا سيما انه لا يزال غير محسوم اذا كان من يريد ان يتسجل في الخارج عليه ان يقترع فقط في الخارج. واذا كان مبررا ان معظم اللبنانيين في الدول العربية لم يسجّلوا لان معظمهم يأتي الى بيروت لقرب المسافات في فترة اجراء الانتخابات، يبدو غير منطقي الا يسجّل لبناني للاقتراع في البرازيل او فرنسا او كندا او لوس انجلس حيث الحضور اللبناني طاغ.

خلاصات كثيرة يتضمنها التقرير، وهي بمثابة مادة دسمة للماكينات الاغترابية الحزبية التي لا بد ان تنطلق منها في عملية تجييش جمهورها الاغترابي وتركيب ماكينتها الانتخابية. لكن المشكلة تكمن أيضاً في ادارة وزارة الخارجية والدولة اللبنانية هذه العملية بكل ما يظهره التقرير من عثرات وعقبات وكلفة باهظة. والاهم أنه يضع لبنان – معارضة او اكثرية – أمام تحدي توجيه رسالة واضحة الى المغتربين عن أهمية اصواتهم الانتخابية، وليس فقط في الحصول على دعمهم المادي، من خلال القانون الانتخابي، وبأهمية جنسيتهم التي يسعون الى استعادتها.

وقد يكون التقرير الذي يتزامن مع اطلاق الطبقة السياسية حملتها الانتخابية الخارجية، مناسبة لنقاش حقيقي حول دور الاغتراب اللبناني وانتشاره واعادة وصله بلبنان واستعادة من يريد ويحق له جنسيته، بعيدا عن المهرجانات والزيارات الاحتفائية، التي ينتهي مفعولها بانتهاء الزيارة.

وهنا خلاصة التقرير:

"قارة آسيا

الدول العربية

الاردن – عمان: عدد المقيمين 7000، وعدد المسجلين 5444، قد يقترع منهم 2500، ولا راغبين في الاقتراع. يمكن توظيف عدد من ابناء الجالية، لا حاجة الى مذكرة تفاهم بعد اعلام وزارة الخارجية الاردنية.
سوريا – دمشق: لم يتم تحديد عدد المقيمين، لا ملفات لمسجلين بسبب حداثة انشاء السفارة. يتوقع اقتراع المقيمين في لبنان لقرب المسافة. لا مانع من اجراء الانتخابات بالتنسيق مع السلطات المختصة ووزارة الداخلية.

العراق – بغداد: عدد المقيمين 923 اضافة الى 1500 مقيم في كردستان. عدد المسجلين 617 ولا راغبين في الاقتراع. تستطيع السفارة بطاقمها تغطية اجراء الانتخابات على ثلاثة ايام، اقامة 3 مراكز اقتراع في النجف وبغداد واربيل. تحتاج العملية الى كل اللوازم الانتخابية، الكلفة 7 الاف دولار. لاحاجة الى مذكرة تفاهم لاجراء الانتخابات.

الامارات العربية المتحدة:

1 – ابو ظبي: 22 الف ملف عائلي تحوي اسماء 37 الف شخص، قد يقترع منهم بين 27794 و28674، مع توقع انخفاض نسبة المقترعين 50 في المئة. المسجلون لدى البعثة 32996. ولا راغبين في الاقتراع حاليا. الحاجة الى تدريب موظفين، وتجهيزات تقنية ومنشورات، الكلفة التقديرية 48000 دولار، لا حاجة الى توقيع مذكرة تفاهم، ويفضل اجراء الانتخابات داخل مقر البعثة.

2 – دبي: القنصلية العامة: 41000 مقيم تقريباً، عدد المسجلين5053 ولا راغبين في الاقتراع حاليا. عدد الموظفين غير كاف، والحاجة الى تعاقد مع موظفين آخرين، واستئجار صالة كبيرة لاجراء الانتخابات او اجراؤها داخل مقر البعثة. الكلفة 160 الف دولار. لا مانع من اجرائها داخل مقر البعثة، اما خارجها فيتطلب ذلك موافقة الخارجية الاماراتية والسلطات الامنية المختصة.

البحرين – المنامة: عدد المقيمين 3920، وعدد حاملي اجازات عمل 2066 والمسجلين 1393 والمقترعين المتوقعين 3000 و لا راغبين في الاقتراع. يمكن استخدام مقر البعثة للانتخابات او مدرسة الشويفات الدولية، لا حاجة الى مذكرة تفاهم، اما المهرجانات السياسية فتتطلب ترخيصاً، وهي غير محبذة.

السعودية:

1 – الرياض: عدد المسجلين 26 الف شخص يمكن ان يقترع منهم 5000 الى 13000. لا راغبين في الاقتراع حتى تاريخه. الحاجة الى 52 موظفا وتعيين خبير معلوماتية. انشاء 26 قلم اقتراع وتجهيزها بلوازم العملية الانتخابية. الكلفة 30 مليون ليرة. لا حاجة الى مذكرة تفاهم في كل من جدة والرياض.

2 – جدة: عدد المقيمين 80 الفا، عدد المسجلين 22314 ( توقع عدد المؤهلين بـ32 الفاً) ولا راغبين في الاقتراع حتى تاريخه. الحاجات والموارد البشرية غير محددة. اجراء الانتخابات في مقر القنصلية بعد موافقة وزارة الخارجية.

سلطنة عمان – مسقط: عدد العائلات المقيمة 2936 والمسجلون 2365 والمتوقع اقتراعهم من 750 الى 1000. الحاجة الى تعاقد مع موظفين، وانشاء ثلاثة اقلام اقتراع و50 الى مئة الف دولار، وابلاغ الخارجية عن زمان الانتخابات ومكانها.

قطر – الدوحة: عدد المقيمين22 الفا يقترع منهم نحو 5 الاف، عدد المسجلين 12865، وعدد الراغبين في الاقتراع 8. الاستعانة باساتذة المدرسة اللبنانية. الحاجة الى لوازم العملية الانتخابية، الكلفة بحدودها الدنيا. ابلاغ الخارجية القطرية لتأمين الامن.

الكويت: عدد المقيمين 42486، عدد المسجلين 34719، وحاملو الجنسية الاجنبية 5 آلاف، ولا راغبين في الاقتراع. الحاجة الى التعاقد مع موظفين اضافة الى 10 موظفين من البعثة. يمكن انشاء 36 قلم اقتراع داخل البعثة لاستيعاب 12000 مقترع. ضرورة اعلام وزارة الخارجية الكويتية والافضل توقيع مذكرة تفاهم، ولا مانع من اجراء الانتخابات داخل السفارة من دون مظاهر حزبية وتظاهرات.
اليمن – صنعاء: المقيمون 300 والمسجلون 250 ولا راغبين في الاقتراع، الحاجة الى تعاقد مع موظفين، قلم اقتراع واحد في السفارة، النفقات الف دولار، لا مانع من اجراء الانتخابات.

قارة افريقيا – الدول العربية:

السودان – الخرطوم: المقيمون 750 والمسجلون 485 ولا راغبين في الاقتراع حتى تاريخه. الاستعانة بالموظفين المحليين، والحاجة الى حارس للامن، قلم اقتراع واحد داخل السفارة، الكلفة 50 الف دولار. لا مانع من اجراء الانتخابات داخل السفارة بالتنسيق مع الخارجية السودانية.
مصر:

1 – القاهرة: عدد الملفات العائلية 26 الف، المسجلون 17631 والمقترعون المتوقعون 13 الفا، لا راغبين في الاقتراع.الحاجة الى 32 موظفاً، انشاء 16 قلم اقتراع، الكلفة 70 الف دولار، يسمح باجراء الانتخابات داخل مقر البعثة فقط.

2 – الاسكندرية: المقيمين 15 الفا، وعدد المسجلين فوق سن 18 3132، لا راغبين في الاقتراع، في حاجة الى التعاقد مع موظفين والتنسيق مع السفارة في القاهرة

ليبيا – طرابلس الغرب: لا احصاء دقيقا للمقيمين، والمسجلون 921 و لاراغبين في الاقتراع. الحاجة الى تعاقد مع موظفين وانشاء 8 اقلام اقتراع والكلفة 5 الاف دولار، ولا حاجة الى مذكرة تفاهم ولا مانع من اجراء الانتخابات داخل مقر البعثة.

تونس – تونس: 400 مقيم،عدد المسجلين 260 وعدد الراغبين في الاقتراع 12، الاستعانة بموظفين محليين، الكلفة التقديرية 5 الاف دينار تونسي، لا مانع من اجراء الانتخابات في مقر البعثة.

الجزائر – الجزائر: المقيمون 1162، المسجلون 1213 ولا راغبين في الاقتراع. عدد الموظفين غير كاف، اجراء الانتخابات داخل مقر البعثة ودار السكن في ثلاثة اقلام اقتراع. لا مانع من اجراء الانتخابات والاكتفاء باعلام وزارة الخارجية الجزائرية بموقع المراكز الانتخابية.

المغرب – المغرب: عدد المقيمين 2000 شخص، عدد المسجلين 1422، لا راغبين في الاقتراع. الحاجة الى التعاقد مع موظفين اثنين، هناك قلم اقتراع واحد، والكلفة 5 الاف دولار، ولا حاجة الى مذكرة تفاهم.

قارة آسيا:

الصين – بيجينغ: عدد المسجلين 571 ومعظمهم غير مقيمين والعدد المتوقع للمقيمين الناخبين 300. الحاجة الى موظفين من لبنان، وقلم اقتراع واحد داخل السفارة الكلفة باهظة، والانتخابات مسموحة داخل مقر البعثة فقط.

كوريا – سيول: المقيمون 20 والمسجلون 17 يتعذر اجراء الانتخابات لعدم توافر العدد القانوني.

اليابان – طوكيو: عدد المقيمين 40 وعدد المسجلين 63 يتعذر اجراء الانتخابات لعدم توافر العدد القانوني لكن القوانين لا تمنع اجراءها.

قازاقستان – استانة: العدد المتوقع للمقيمين / الناخبين 250.عدد المقيمين وعدد المسجلين الراغبين 50، يضاف اليهم 50 غير مسجلين. الحاجة الى صندوق واحد داخل مقر البعثة ولا كلفة، ولا حاجة الى مذكرة تفاهم.

ارمينيا – يريفان: عدد المسجلين 1250 في ارمينيا و63 في تركمانستان. العدد المتوقع للمقيمين الناخبين 760. الاستعانة بموظفي السفارة وقلم اقتراع في مقر البعثة. الكلفة 15 الف دولار. لا مانع من اجراء الانتخابات.
تركيا:

1 – انقره: عدد المقيمين قليل، والمسجلون 123، قلم اقتراع واحد والكلفة الف دولار، ولا حاجة الى مذكرة تفاهم سواء اجريت الانتخابات داخل البعثة او خارجها.
2 – اسطنبول: عدد المقيمين والمسجلين 200 ولا راغبين في الاقتراع 19، قلم اقتراع واحد والكلفة مليون ليرة ولا حاجة الى مذكرة تفاهم.

اندونيسيا – جاكرتا: عدد المقيمين والمسجلين 30 والراغبون في الاقتراع 15، قلم اقتراع واحد داخل السفارة وضرورة اعلام وزارة الخارجية الاندونيسية.

ماليزيا – كوالالمبور: عدد المقيمين 500 والمسجلون 279، وقلم اقتراع واحد في السفارة، وابلاغ وزارة الخارجية الماليزية فقط عند اجراء الانتخابات داخل السفارة، واذن مسبق في حال حصولها خارجها.

الهند – نيودلهي: عدد المقيمين 107، والمسجلون 50 في الهند، و25 في تايلند و2 في بنغلادش و10 في سري لانكا، وواحد في السيشل، ولا راغبين في الاقتراع حتى تاريخه. والحاجة الى موظفين يتقنون اللغة العربية، وقلم واحد في السفارة، والاكتفاء بمذكرة الى الخارجية الهندية.

ايران – طهران: عدد المقيمين 1000، لكن عدد المسجلين 3350 قد يكون معظمهم غادر ايران او يقيم في دول مجاورة، 5 مراكز اقتراع: 1 في طهران و1 في قم و2 في خراسان. العدد المتوقع للناخبين الف شخص، والكلفة 20 الف دولار.
اسلام آباد – باكستان: عدد المقيمين لا يتجاوز 20 وعدد المسجلين 19، لا يمكن اجراء الانتخابات بسبب العدد القليل. واجراؤها مسموح داخل مقر البعثة فقط.

قارة اوستراليا وجزر الباسيفيك:

اوستراليا:
1 – كانبيرا: عدد المسجلين 880 من اصل عشرة الاف شخص مقيمين في اديلايد. 327 لبنانياً مسجلاً من اصل 8 الاف مقيم في بريسبين، و227 مسجلون في نيوزلاند واوكلاند من اصل 7 الاف مقيم. مركز اقتراع في كانبيرا وواحد في كل من بريسبين واديلايد وواحد او اثنين في اوكلاند. العدد المتوقع للناخبين 1600 شخص. ضرورة ابلاغ الخارجية والسلطات المحلية بمواعيد الانتخابات.

2 – سيدني: عدد المقيمين 375000 وعدد المسجلين 36377 ولا راغبين في الاقتراع. العدد المتوقع للمقيمين الناخبين 20 الف. العملية تحتاج الى 6 اقلام اقتراع، و25 الف دولار اوسترالي، ولاحاجة الى مذكرة تفاهم، بل ابلاغ السلطات المحلية مسبقا.

3 – ملبورن القنصلية العامة: عدد الملفات العائلية 7328. العدد (التقديري 80 الفا) وعدد المسجلين 19175، والعدد المتوقع للمقيمين الناخبين اربعة الاف. ولا راغبين في الاقتراع، والحاجة الى 40 موظفا و15 قلم اقتراع واسئتجار قاعات خارج مقر البعثة، والكلفة تراوح بين 25 و30 الف دولار اوسترالي، واعلام السلطات المعنية مسبقا دون الحاجة الى مذكرة تفاهم.

نيوزلاند – ويلانغتون: قلم اقتراع واحد

افريقيا:

توغو: 800 مقيم و388 ملف عائلي.

ساحل العاج – ابيدجان: المقيمون 100 الف والمسجلون 12511 ولا راغبين في الاقتراع. والمتوقع اقتراعهم من المقيمين – الناخبين 60 الفا. استخدام مكتب السفارة واستئجار قاعات خارج العاصمة وخارجها، والكلفة الف دولار، ويجب توقيع مذكرة تفاهم مسبقا.

السنغال – داكار: عدد المسجلين 20500 مقيم معظمهم في العاصمة، وعدد المسجلين 6692. والعدد المتوقع للمقيمين الناخبين الفان. الحاجة الى موظفين و30 قلم اقتراع، و8385 أورو، ولا مانع من اجراء الانتخابات.
سييراليون – فريتاون: عدد المسجلين 1416 ويقدر عدد الناخبين 1200 وعدد الراغبين في الاقتراع 162، والمتوقعون 1200. الكلفة 3 آلاف دولار. ولا مانع من اجراء الانتخاب.

غانا – أكرا: عدد المقيمين 5 الاف وعدد المسجلين 3500 ولا راغبين في الاقتراع. والعدد المتوقع اربعة الاف.الاستعانة بالموظفات المحليات وعددهن 4، والتعاقد مع موظفين اثنين. الكلفة 17 الف دولار والسماح باجراء الانتخابات داخل مقر البعثة ومبانيها فقط.

غينيا – كوناكري: المقيمون 5 آلاف والمسجلون 2361 والراغبون في الاقتراع 63، والمتوقعون1500.مراكز اقتراع في مبنى البعثة، لا جواب من الخارجية الغينية.

ليبيريا – منروفيا: عدد المسجلين: 1500 والحاجة الى 8 موظفين. واقتراح ارسال ديبلوماسي وموظفين اداريين اثنين، و4 اقلام اقتراع، لاستئجار مركز. الكلفة 20 الف دولار، ولا مانع من اجراء الانتخابات وارسال مذكرة الى الخارجية مسبقا
نيجيريا:

1 – ابوجا: عدد المقيمين 2500 من دون الزوجات والاولاد، وعدد المسجلين 663. والحاجة الى ستة موظفين و4 اقلام اقتراع، ومن الصعب انشاء مراكز اقتراع خارج مقر البعثة لاسباب امنية، والتكلفة باهظة بسبب الاوضاع الامنية، وابلاغ الخارجية النيجيرية لاجراء الانتخابات داخل مقر البعثة. ويتعذر القيام باي نشاط خارج مقر البعثة.

2 – لاغوس: القنصلية العامة: عدد المقيمين 25 الفاً وعدد المسجلين 1538 منذ عام 1969، وعدد المتوقعين 4800. والحاجة الى 24 موظفاً، وانشاء 12 قلم اقتراع، والكلفة 50 الف دولار.
الغابون – ليبرفيل: عدد الملفات 2123 وعدد المسجلين 2172 وعدد الراغبين في الاقتراع 61، والحاجة الى 10 موظفين اضافيين. وثمة عشرة مراكز اقتراع موزعة، ويمكن اجراء الانتخابات في مبان رسمية او غيرها.

الكونغو – كنشاسا: اكثر من 200 الف ملف عائلي تحتاج الى تحديث، والمتوقعون 7200 شخص. مركزان للاقتراع في كنشاسا وفي السفارة اربع اقلام، والكلفة 41800 دولار دون احتساب كلفة الاستئجار، ويتوجب اخذ موافقة السلطات الكونغولية، واحتمال تبادل مذكرات تفاهم تطبيقا لمبدأ المعاملة بالمثل.

برازافيل: 1500 مقيم في برازافيل و500 بوانت نوار. وقلما اقتراع.

افريقيا الجنوبية – بريتوريا: عدد المسجلين 1700 وهناك 313 في بوتسوانا وموزنبيق ومالاوي وزامبيا، و4 اقلام الاقتراع، والمتوقعون 2000 شخص. والكلفة ترواح بين 1500 و2000 دولار، ولا مانع من اجراء الانتخابات.
انغولا – لواندا: عدد المقيمين والمسجلين 2500. 4 اقلام اقتراع في السفارة والكلفة 6200 دولار ولا مانع من اجراء الانتخابات داخل مقر البعثة.

قارة اوروبا:

استونيا: 7 ملفات فقط

روسيا – موسكو: عدد المسجلين 630 ، عدد المقيمين المتوقعين 1600. الاستعانة بموظفي البعثة وانشاء3 مراكز اقتراع. الكلفة 8100 دولار، لا حاجة الى مذكرة تفاهم في حال اجراء الانتخابات داخل مقر البعثة، اما في خارجها فيتوجب ارسال مذكرة الى الخارجية.

فنلندا – هلسنكي (راجع استوكهولم)

ليتوانيا – فلنيوس/ لاتفيا: لاتفيا 110 ملفات نحو 70 ملفا في اتصال بالسفارة (راجع بولونيا).

ليتوانيا – ريغا: 270 ملفا، منهما 180 على اتصال بالسفارة (راجع بولونيا).

بولونيا – وارسو: عدد المسجلين في بولونيا 510 وفي ليتوانيا 181 وفي استونيا 7 وفي لاتفيا 43. المجموع 741. لا راغبين في الاقتراع. وعدد المتوقعين 887. الاستعانة بموظفي السفارة، مركز اقتراع في السفارة. الكلفة 3 الاف دولار.

المانيا – برلين: 27150 ملفاً عائلياً، وعدد المسجلين 27321 يقترع منهم نحو 10 آلاف. الحاجة الى التعاقد مع من يتقن العربية، والى تدريب 16 موظفاً محلياً. 8 اقلام في البعثة وبعض الاقلام خارجها. الكلفة مئة الف اورو. ابلاغ وزارة الخارجية مسبقا بتبادل المذكرات.

بريطانيا – لندن: عدد المقيمين 50 الفا وعدد المسجلين 11650، وعدد الراغبين في الاقتراع 20. وعدد المتوقعين 25 الفا. الحاجة الى مئة موظف وعشرة رجال امن داخل القاعة، وخمسين قلم اقتراع. الكلفة 300 الف جنيه استرليني. ابلاغ الخارجية والسلطات الامنية.

بلجيكا – بروكسيل: الملفات 5435 والمسجلون 5521، والمتوقعون 3500. والحاجة الى عشرة موظفين، 4 اقلام اقتراع وواحد في لوكسمبورغ، ولا حاجة الى مذكرة تفاهم، بل يتوجب اعلام السلطات المحلية مسبقا.
الدانمارك – كوبنهاغن: قلم واحد في مالمو

أسوج – استوكهولم: عدد المقيمين 35 الفا ونحو 11 الف ملف وعدد المسجلين 3500 وقد يقترع منهم نحو 16 الفاً. الاستعانة بست موظفات محليات والحاجة الى التعاقد مع 6 كتبة. 6 اقلام في استوكهولم، والكلفة 37600 يورو. ولا مانع من اجراء الانتخابات.

النروج – اوسلو: قلم واحد في غوتنبرغ.
هولندا لاهاي – امستردام: عدد المسجلين 2084 ولا راغبين في الاقتراع الى تاريخه. الاستعانة بموظفي البعثة وانشاء قلم اقتراع داخل البعثة وآخر في كوراساو. لا حاجة الى مذكرة تفاهم.

تشيكيا- براغ: عدد المسجلين 352 ولا راغبين في الاقتراع. الاستعانة بموظفي السفارة. قلم اقتراع واحد في مقر البعثة، والكلفة عشرة آلاف أورو، ولا حاجة الى مذكرة تفاهم.

اوكرانيا – كييف: عدد المسجلين 506 وقد لا يشمل كل المقيمين. الاستعانة بموظفي البعثة وعددهم 6، استئجار قاعة في كييف للمقيمين ما عدا خاركوف. الكلفة 6 آلاف دولار. ابلاغ الخارجية فقط بالنسبة الى العاصمة، والسلطات المحلية والشرطة خارج العاصمة عبر وثيقة.

رومانيا – بوخارست: عدد المقيمين 2500 وعدد المسجلين 3604 ولا راغبين في الاقتراع حتى تاريخه. الكلفة 15 الف أورو دون الرواتب والتعويضات. يجب اعلام الخارجية الرومانية مسبقا.

النمسا – فيينا: عدد المسجلين 1404 وعدد الراغبين في الاقتراع 9. ويتوقع اقتراع نحو 400 شخص. ضرورة التعاقد مع موظفين، الكلفة 60 الف أورو، لا حاجة الى مذكرة تفاهم شرط المعاملة بالمثل.

المجر – بودابست: 93 ملفاً عائلياً، عدد المقيمين والمسجلين 150، ولا راغبين في الاقتراع حتى تاريخه. قلم اقتراع داخل البعثة وتبادل مذكرات شفوية مع الخارجية الرومانية.

سويسرا – برن: عدد المقيمين 12 الفا وعدد المسجلين 4663. عدد الناخبين المتوقعين 2000، و لا راغبين في الاقتراع حتى تاريخه. الحاجة الى التعاقد مع موظفين واقلام الاقتراع في البعثة ولا مانع من اجراء الانتخابات مع اعلام وزارة الخارجية مسبقا.

بلغاريا – صوفيا: عدد المسجلين 963 منذ عام 1943، ولا راغبين في الاقتراع حتى تاريخه. قدرات البعثة غير كافية لادارة العملية الانتخابية. لا مانع من اجراء الانتخابات.

صربيا – بلغراد: عدد المسجلين 29 ويتعذر اجراء الانتخابات.

قبرص- نيقوسيا: عدد المسجلين 1113 ولا راغبين في الاقتراع. عدد المتوقعين 800. الاستعانة بموظفي البعثة وامكان التعاقد مع موظفين آخرين. قلما اقتراع داخل البعثة وواحد خارجه. ترواح الكلفة بين 8 آلاف و9 آلاف أورو. ابلاغ الخارجية مسبقا.

اليونان – اثينا: عدد المسجلين 2525 من المتوقع ان يقترع منهم 2389. عدد الراغبين في الاقتراع 7، الحاجة الى الاستعانة بموظفين محليين وعددهم اربعة، والتعاقد مع ستة اضافيين. مركزالاقتراع داخل السفارة، الكلفة 4500 أورو، لا حاجة الى مذكرة تفاهم.

اسبانيا – مدريد: عدد المسجلين 12540، والمتوقع اقتراعهم 8 آلاف. الحاجة الى اربعة اقلام اقتراع في مدريد وبرشلونة وجزر الكناري. الكلفة 1600 أورو. اعلام الخارجية مسبقا على ان يجري الانتخاب داخل مقر البعثة.

ايطاليا
1- روما: عدد المقيمين 22500 وعدد المسجلين 1189. العدد المتوقع للناخبين 2200، الحاجة الى التعاقد مع 6 موظفين و6 اقلام اقتراع واحد في مقر البعثة، واستئجار مكاتب اخرى، الكلفة 50 الف أورو واعلام الخارجية مسبقا.

2 – ميلانو القنصلية العامة: عدد المسجلين 4717 وعدد الناخبين المتوقعين 4300 ولا راغبين في الاقتراع حتى تاريخه. الاستعانة بالطلبة اللبنانيين عند الحاجة، والتنسيق مع السلطات المحلية مسبقا.

البرتغال – ليشبونة: عدد المقيمين بين 300 و400. الحاجة الى التعاقد مع موظفين واستئجار قاعة للانتخابات او استئجار مبنى من البلدية.

الفاتيكان: عدد المقيمين مئة شخص في الجامعات الحبرية وقد يصبح 150 سنة 2013. عدد المسجلين 96. اقامة اقلام اقتراع داخل مقر البعثة والاستعانة بمقر السلطات المحلية. ضرورة ابلاغ السلطات المحلية.

فرنسا

1 – باريس: عدد المقيمين نحو 80 الف، وعدد الملفات العائلية 52683 وعدد المسجلين 16377، عدد المتوقع اقتراعهم 10400. الحاجة الى 52 موظفا ويمكن الاستعانة ببعض الطلبة اللبنانيين وآباء الجالية. ويمكن اقامة 26 مركز اقتراع، والكلفة 13200 أورو، وارسال مذكرة مسبقا الى وزارة الخارجية الفرنسية دون الحاجة الى مذكرة تفاهم.

2 – مرسيليا القنصلية العامة: 14822 ملفاً عائلياً. عدد المسجلين 1727، عدد الناخبين المتوقع ثمانية آلاف. وعدد الراغبين في الاقتراع 2. الحاجة الى 40 موظفا في 20 قلم اقتراع، والكلفة 20 الف أورو.

القارة الاميركية

كندا :

1 – اوتاوا: 19034 ملفا عائليا. ارسل منها 10841 من اسماء المسجلين. تسجل للاقتراع 3270. العدد المتوقع للمقيمين الناخبين مئة الف. الحاجة الى 250 قلم اقتراع و500 موظف. الكلفة نحو 250 الف دولار كندي. تسمح السلطات باجراء الانتخابات داخل مقر البعثة.

2 – مونريال – القنصلية العامة: عدد المقترعين الاجمالي من سن 18 وما فوق نحو 52777، ومن سن 21 وما فوق 50754. الحاجة الى 26 قلم اقتراع. لا جواب من السلطات عن حق الكنديين من اصل لبناني في الاقتراع.
الولايات الاميركية:

1 – واشنطن: 20448 ملفا عائليا منذ انشاء البعثة. 14 مواطنا سجلوا انفسهم للاقتراع. الحاجة الى 200 موظف، ويتوقع عدم الاقبال على التسجيل، ضرورة ارسال موظفين من لبنان لمئة قلم. لا جواب من السلطات المختصة عن اماكن اجراء الانتخابات.

2 – ديترويت – القنصلية العامة: 50 الف لبناني في ميشيغن. عدد الملفات العائلية 18171. الحاجة الى 6 اقلام اقتراع.

3 – لوس انجلس القنصلية العامة: عدد المسجلين 24360. 8 سجلوا للاقتراع. (العدد المتوقع للمقيمين / الناخبين 40 الفا لواشنطن وديترويت ولوس انجلس)

4 – نيويورك: 26946 مسجلا و31 سجّلوا للاقتراع. السلطات لا تمنع اجراء الانتخابات لكن يجب ابلاغ الشرطة المحلية.

اميركا اللاتينية

كوبا – هافانا: قلم اقتراع واحد، العدد المتوقع للمقيمن الناخبين 400 والكلفة التقديرية 200 أورو. لا حاجة الى مذكرة تفاهم والقوانين تسمح بالاقتراع في البعثة.

هايتي – بورت أو برنس: قلم اقتراع واحد.

مكسيك – مكسيكو: 7500 عائلة، قلم واحد وموظفان يتقنان العربية. العدد المتوقع للمقيمين الناخبين 400. لا اجابة من السلطات عن السماح باجراء الانتخاب، ويعتقد ان لا مانع.
ترنتيني وتوباغو – بورت اوف سباين: قلم اقتراع واحد (راجع فنزويلا).

دومينيكان – سانتو دومينغو: قلم اقتراع واحد (راجع فنزويلا).
البرازيل:

1 – فوز دي اغواسو: عدد الناخبين 307، السلطات المحلية لا تمانع في اجراء الانتخابات.
2 – برازيليا: 4853 ملفاً عائلياً، اضافة الى مئات الملفات في القنصليات الفخرية.

ريو دي جانيرو: من يحق لهم الاقتراع بين 500 و700، الكلفة من 5 الى 15 الف دولار.

سان باولو: عدد المقترعين يمكن ان يصل الى 25 الف مقترع، عدد الملفات 31327 ملفا. الكلفة قد تتجاوز مئة الف دولار اميركي. عدد المتوقع للاقلام 120 قلما. اعلام السلطات المحلية.

فنزويلا – كاركاس: 14500 ملف عائلي. مئة وخمسون الف مقيم في فنزويلا، وفي سورينام وغويانا عشرة آلاف مقيم. العدد المتوقع للناخبين 3500. الحاجة الى خمسة اقلام اقتراع. لا مانع من اجراء الانتخابات

كولومبيا – بوغوتا: تتوافر شروط الاقتراع في عشرة آلاف شخص، الحاجة الى ستة اقلام والكلفة نحو خمسة الى ستة الاف دولار للمركز الواحد في حال استئجارها، وإلا اجراء الانتخابات داخل مقر البعثة.

باراغواي – اسونسيون: 1148 ناخبا، العدد المتوقع للمقيمين / الناخبين اربعة آلاف. الحاجة الى 20 موظفا، والكلفة عشرة الاف و400 دولار، ولا جواب من الدولة حتى تاريخه عن امكان اجراء الانتخابات.

بوليفيا – لاباز: ضرورة الاتصال بوزارة الخارجية قبل شهرين لتأمين الحماية.

الارجنتين – بيونس أيرس: 14 الف ملف عائلي.
لا مانع من اجراء الانتخابات.

الاوروغواي – مونتيفيديو: عدد المسجلين 1279 شخصا.

تشيلي – سانتياغو: 30 الف متحدر من اصل لبناني. العدد المتوقع للمقيمين / الناخبين 1200. ضرورة الاتصال بوزارة الخارجية قبل شهرين لتأمين الحماية.

المصدر:
النهار

خبر عاجل