يوسف: لا معلومات عن المدعي العام الجديد للمحكمة الدولية وتعيين المحاكمات الغيابية في نيسان

جدّد الناطق الرسمي باسم المحكمة الدولية الخاصة بلبنان مارتن يوسف التأكيد على أن قرار غرفة الدرجة الأولى في المحكمة للبدء في المحاكمات الغيابية للمتهمين في اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري ورفاقه هو "قرار تاريخي"، وقال في هذا الخصوص: "هو قرار تاريخي لأنّ هذه المحكمة هي أول محكمة دولية تدخل في مرحلة المحاكمات الغيابية منذ خمسين عاماً، كما انّها المحكمة الدولية الوحيدة حتى الآن التي ستدخل في هذه المرحلة".

يوسف، وفي تصريح لمحطة "الجديد"، قال :"إن قوانين لبنان تسمح بالمحاكمات الغيابية، ولكن في النهاية لمصلحة المحكمة ولمصلحة المتهم أن يكون المتهم موجود، ونحن نتمنى أن يكون المتهم معنا في المحكمة".

وأضاف :"لقد وصلنا إلى مرحلة المحاكمات الغيابية لأن المتهمين لم تتسلمهم المحكمة او لم يتعاونوا ولو تم القبض عليهم أو سلموا أنفسهم بعد صدور حكم الدرجة الأولى أو الإستئناف او حتى بعد انتهاء المحاكمة أو عمل المحكمة سيكون لهم الفرصة بموجب قوانين المحكمة أن يطلبوا محاكمة جديدة وحكم جديد".

وردا على سؤال، أجاب يوسف: "نتأمل أن تبدأ المحاكمات الغيابية بحلول آخر عام 2012 ولكن لا يوجد تاريخ محدد لهذا الأمر إذ ان هذا الأمر يعتمد على مشوارات فريق الدفاع مع قاضي الإجراءات التمهيدية وعلى أساسها سيحدد القاضي التواريخ المحاكمة لانه حينها سيكون قد كوّن فكرة عن المهلة التي يحتاجها فريق الدفاع لتكوين دفاعه ودرس الأدلة"، مشيراً إلى أن "الإعلان عن موعد بدء المحاكمات الغيابية سيكون في شهر نيسان المقبل".

وإذ شدّد يوسف على أن "التزامات الدولة اللبنانية تجاه المحكمة الدولية في خصوص القبض على المتهين ستظل مستمرة أثناء المحاكمات وحتى ىخر يوم من عمل المحكمة وحتى ما بعدها"، قال :"لا يمكننا الإستمرار رغم ذلك في انتظار تسليمنا المتهمين للبدء بالمحاكمات طالما ان القواعد تسمح بالمحاكمات الغيابية". وتابع :"سيكون لفريق الدفاع خلال المحاكمات الفرصة أن يردّوا على اتهامات مكتب المدعي العام وأن يعترضوا على الأدلة وسيكون لهم الفرصة ان يحققوا ويستدعوا الشهود وقد يقدمون سيناريوهات مختلفة تماماً عن تلك التي سيقدمها المدعي العام".

يوسف الذي أكّد أن "الأمر الأهم بالنسبة للمحكمة هو أن تكون المحاكمة عادلة". أوضح أن "طرح مسالة شرعية قيام المحكمة من قبل فريق الدفاع هو حق له وسبق أن حصل في محكمة يوغوسلافيا السابقة، فهذه ليست حالة غير طبيعية، ولكنه لم يتعارض مع مسار المحاكمات الغيابية إذا ما حصل. بل سيكون المساران متلازمان".

ولفت يوسف إلى أن "قاضي الإجراءات التمهيدية له الحق عندما يتسلم قراراً اتهامياً من الإدعاء أن يصدره كاملاً أو يرفضه كاملاً أو أن يكتفي باصدار جزء منه أو رفض جزء منه". وأضاف: "أما المدعي العام الجديد (البديل عن دانيال بلمار) فيتم اختياره من قبل الأمم المتحدة لا المحكمة وما إن يحصل هذا الأمر سيتم إعلانه ". وأضاف: "قد يحصل هذا الأمر خلال الأسابيع المقبلة ولكن حتى الأن لم يصلنا أي اسم، كما ان اي قرار اتهامي جديد لم يصل بعد لقاضي الإجراءات التمهيدية وحينها سيعلن المدعي العام هذا".

المصدر:
وكالات

خبر عاجل