مكتب السنيورة يردّ بالأرقام على الاتهامات بشأن المساعدات اللبنانية والعربية بعد عدوان تموز

وزع المكتب الاعلامي للرئيس فؤاد السنيورة، بيانا عن أرقام المساهمات والهبات التي قدمتها الدول العربية والدولة اللبنانية لاعمار ما دمره عدوان تموز.

وأشار البيان الى انه "في المدة الاخيرة تكررت على لسان مسؤولين في قوى الثامن من آذار، منهم الامين العام لحزب الله حسن نصر الله والنائب ميشال عون، مواقف تناولت موضوع الهبات والمساهمات العربية ومساهمات الدولة اللبنانية في اعادة اعمار ما دمره العدوان الاسرائيلي بشكل مشوه، فالسيد نصر الله لم يعط اي اهتمام لدور الدولة أو دور الدول العربية ومساهمتها في اعادة الاعمار وركز على الدور الايراني. اما العماد ميشال عون فقد تحدث بالامس عن ان الهبات غير واضحة وموجودة في مصارف تحت اسماء اشخاص لمحاولة الايحاء ان في الامر تلاعبا او غير ذلك …الخ".

وتابع: "بطبيعة الحال فان الهدف من هذا الكلام هو محاولة للتشكيك وتحميل مسؤولية للاطراف التي كانت في سدة الحكم في تلك الفترة، اي حكومة الرئيس فؤاد السنيورة، وبما ان اجهزة الدولة المعنية لم تكلف نفسها عناء الرد والتوضيح مع ان الامر يتعلق بدور الدولة واموالها وما توفر لها من هبات ومعونات جرى انفاقها حسب مشيئة الواهب، فان المكتب الاعلامي للرئيس فؤاد السنيورة يود ان يوضح للراي العام حقيقة الامر لكي لا يبقى الاتهام او التشكيك والتجاهل لدور الدولة اللبنانية ودورالدول العربية الشقيقة من دون ايضاح او دفاع عنه او تقدير له".

وأوضح البيان "ان الدولة اللبنانية ومن خلال الهيئة العليا للاغاثة ساهمت بمبلغ 374 مليون دولار في اعادة اعمار ما دمره العدوان الاسرائيلي، وباقي الدول العربية والدول الصديقة بمبلغ 1174 مليون دولار اميركي، اي نحو مليار ومئة واربعة وسبعون مليون دولار امريكي وبلغ مجموع المساعدات التي تسلمتها الهيئة العليا للاغاثة 1548 مليون دولار اي مليار وخمسمائة وثمانية واربعون مليون دولار اميركي. اما بالنسبة للضاحية الجنوبية فقد بلغ مجموع المبالغ التي تم انفاقها على اعمار الضاحية من قبل الدولة اللبنانية والدول العربية من اصل هذه المبالغ الاجمالية ما مجموعه 374.46 مليون دولار اميركي، هذا فقط لاعادة اعمار الضاحية الجنوبية".

واكد ان الدولة اللبنانية بادرت ومنذ اللحظة الاولى لحصول العدوان الاسرائيلي الى المسارعة لمساعدة النازحين في المناطق اللبنانية كافة والعمل على تقديم مساعدات أولية للمساهمة في الصمود في وجه العدوان بانتظار عودة النازحين الى منازلهم وقراهم بعد انتهاء العدوان. كما شملت المساعدات الاهالي الذين استمروا بالتواجد في قراهم ومناطقهم خلال فترة العدوان نفسها عبر تأمين الحد الادنى من احتياجاتهم طالما كانت تسمح الظروف الامنية".

وأعلن انه "في كل الاحوال، من المهم تحديد ما يلي: بلغ المجموع الاجمالي للمساعدات النقدية التي تسلمتها الدولة اللبنانية عبر الهيئة العليا للاغاثة من تلك الدول الشقيقة والصديقة والمؤسسات حوالي 1174 مليون دولار اميركي اي نحو مليار ومئة واربعة وسبعون مليون دولار امريكي. يضاف اليها ما حولته الخزينة اللبنانية للهيئة العليا للاغاثة من اموال حيث ساهمت الدولة اللبنانية بحوالي 374 مليون دولار اميركي وهو ما يعادل 530 مليار ليرة لبنانية وهو ما يجعل المجموع الاجمالي للاموال التي تسلمتها الهيئة العليا للاغاثة 1548 مليون دولار اي مليار وخمسمائة وثمانية واربعون مليون دولار امركي ، علما ان مجموع ما قدمته المملكة العربية السعودية كهبات نقدية، بلغ 734 مليون دولار أميركي والدولة الكويتية مبلغ 315 مليون دولار اميركي وسلطنة عمان مبلغ 50 مليون دولار اميركي، والدولة العراقية 35 مليون دولار واما الباقي فقد ساهم به عدد من الدول الصديقة والشقيقة والافراد والمؤسسات. وجميع هذه المبالغ اودعت في حساب الهيئة العليا للاغاثة في مصرف لبنان وكان معظم هذه الحالات لتلك الدول صلاحية التوقيع المشترك على هذه الحسابات".

ولفت البيان، الى ان لبنان وكما هو معلوم تكبد خسائر جسيمة وفادحة في الأرواح والممتلكات جراء العدوان الاسرائيلي في تموز من العام 2006. ولقد خلف ذلك العدوان خسائر كبيرة في الأرواح والبنى التحتية (الطرق والجسور، مستودعات الفيول أويل لمحطات توليد الكهرباء في الجية، المطارات والمرافئ،المدارس والمستشفيات…) وفي المباني السكنية والمؤسسات الاقتصادية في مختلف القرى والبلدات اللبنانية وفي منطقة الضاحية الجنوبية لمدينة بيروت".

وأشار الى انه منذ بداية تلك الاعتداءات أطلقت الحكومة اللبنانية نداءات استغاثة الى جميع الدول الشقيقة والصديقة وكذلك المؤسسات الواهبة، وطالبتها بتقديم المساعدات العاجلة لتمكين لبنان من تخطي الاضرار التي تسبب بها العدوان الاسرائيلي والتي كان يمكن ان تتسبب بنتائج كارثية اكبر لو لم تتوافر الارداة الصلبة والعزيمة لا تلين لدى اللبنانيين ودولتهم وكذلك العون السخي الذي تقدمت به الدول الشقيقة والصديقة لاقدار لبنان على السير قدما في عمليات الاغاثة السريعة وعملية اعادة الاعمار.

وبناء على ذلك واستجابة لنداءات الحكومة اللبنانية بادر عدد من الدول والمؤسسات والأفراد إلى إرسال المساعدات على أنواعها مستفيدة من المرونة التي اتاحتها الحكومة اللبنانية للواهبين حيث أفسحت الحكومة المجال امام الجهات المانحة لإختيار الطريقة التي تلائمها لتقديم الدعم وهي استندت في عملها على ما أصدره المجلس النيابي من مواد قانونية أجازت للحكومة إنفاق القروض والهبات استنادا للأحكام القانونية المعتمدة لدى الجهات المقرضة أو للجهة الواهبة وحسب احكامها النظامية في إنفاق الأموال التي تهبها للدولة اللبنانية على أن يخضع هذا الإنفاق لرقابة مؤخرة يجريها ديوان المحاسبة (تراجع المادة الثامنة من قانون موازنة كل من الأعوام 2001، 2002، 2003، 2004 و 2005 وكافة مشاريع موازنات الأعوام اللاحقة). وبالعودة إلى القاعدة الذهبية المذكورة أعلاه فإنه من المتعارف عليه أن الدولة أي دولة التي تطلب المساعدة لا تستطيع ولا بأي شكل من الأشكال أن تفرض شروطها على الواهب لكيفية إدارة الأموال المقدمة منه إيداعا وإنفاقا. وبالتالي فقد جاءت المساعدات على أنواع مختلفة. ففي حين قرر عدد من المانحين تقديم مساعداتهم العينية أو النقدية عبر الهيئة، ارتأى عدد آخر تقديم هذه المساعدات مباشرة إلى المتضررين أو تمويل مشاريع إعادة الإعمار دون المرور بالهيئة.

وعلى ذلك فإن المساعدات المقدمة من المانحين الى لبنان كانت تنقسم إلى خمسة أنواع:

1.مساعدات عينية مقدمة مباشرة من الجهات الواهبة الى المتضررين
2.مساعدات عينية مقدمة الى المتضررين عبر الهيئة العليا للاغاثة.
3.مساعدات نقدية لتنفيذ مشاريع إغاثية محددة لإعادة الاعمار بما في ذلك إعمار بعض الوحدات السكنية وهي المساعدات التي كانت تتولى تنفيذها مباشرة تلك الدول والهيئات المانحة ولا تمر عبر حسابات الهيئة مثل دولة قطر.
4.مساعدات نقدية مقدمة عبر الهيئة ومخصصة لأعمال إغاثية و/أو لإعادة اعمار الوحدات السكنية وكذلك لتنفيذ مشاريع اعمارية او بنى تحتية وذلك حسب مشيئة الواهب واستنادا إلى مذكرات تفاهم موقعة مع كل واهب على حدة.
5.مساعدات نقدية مقدمة عبر الهيئة لتنفيذ أعمال ومشاريع إغاثية غير مخصصة (حيث ترك للحكومة اللبنانية حرية اختيار كيفية استعمال هذه الأموال في مجال الأعمال الإغاثية وإعادة الإعمار).

وأوضح ان الدول التي قدمت المساعدات النقدية المذكورة في البندين 4 و 5 أعلاه هي مبينة على الشكل التالي:

مجالات المساعدة

الجـهات المـانحة إعادة إعمار القرى وأبنية الضاحية الجنوبية بنى تحتية إعمال الإغاثة العاجلة التلوث النفطي دعم قطاع التعليم مشاريع إنمائية دعم الجيش وقوى الأمن المجموع العام
(مليون دولار أميركي)
المملكة العربية السعودية 325.0 35 50.0 84.0 140.0 100.0 734.0
الكويت 115.0 15.0 – 185.0 315.0
الصندوق العربي للتنمية الاقتصادية والاجتماعية 10.37 10.37
الامارات العربية المتحدة 13.0 13.0
مساعدة الشعب المصري في إعادة الإعمار 2.62 2.62
العراق 23.0 12.0 35.0
اندونيسيا 1.0 1.0
مملكة البحرين 3.0 3.0
سلطنة عمان 40.0 10.0 50.0
مملكة النرويج 0.99 0.99
تبرعات نقدية من أشخاص وشركات 9.02 9.02
المجموع الهبات 507.0 35.0 86.02 0.99 97.0 347.99 100.0 1174

إلى جانب تلك المبالغ ونظرا لعدم كفاية المبالغ المخصصة لمواجهة متطلبات إعادة الإعمار فقد عمدت الدولة اللبنانية إلى الاسهام في تحمل جزء من كلفة اعمال اللاغاثة واعادة الاعمار وذلك بتحويل مبالغ نقدية الى الهيئة العليا للاغاثة لتمكنها من دفع كلفة رفع انقاض الابنية المهدمة والمتضررة وإعادة إصلاح البنى التحتية ودفع المساعدات لذوي الشهداء والجرحى وكذلك لاعادة بناء الوحدات السكنية المتضررة ولقد بلغ مجموع المساعدات التي قدمتها الدولة اللبنانية وعلى خمس دفعات بمبلغ اجمالي وقدره 530 مليار ليرة.
أولا: كلفة أعمال الإغاثة العاجلة في كافة المناطق والقرى اللبنانية بما فيها ما استعمل لمواجهة احتياجات الاغاثة العاجلة وإعادة إعمار الضاحية الجنوبية لمدينة بيروت: (218.38 مليون د.أ).

بلغت الكلفة الإجمالية الملتزم بها لأعمال الإغاثة العاجلة 218.38 مليون د.أ. منها ما تم تأمينه من الدول والمؤسسات المانحة بمبلغ 86.02 مليون دولار والرصيد تم تأمينه مما تقدمت به الحكومة اللبنانية مساهمة منها بكلفة تأمين الاغاثة العاجلة واعادة الاعمار . ولقد سدد من اصل هذا المبلغ الاجمالي اي 218.38 مليون دولار ولغاية تاريخ 31 آب 2011 مبلغ 207.36 مليون د.أ. ولقد توزعت هذه المبالغ على مختلف المناطق اللبنانية بما فيها الضاحية الجنوبية، وحيث يبين الجدول التالي ابواب الانفاق المتعددة في هذا المجال وذلك على الشكل التالي:

الشرح المبالغ الملتزم بها المبالغ المدفوعة المبالغ غير المدفوعة
(مليون دولار أميركي)
1.إغاثة النازحين وتقديم المساعدات للجرحى وذوي الشهداء
المبالغ المدفوعة لذوي الشهداء والمصابين 28.35 28.35
تكلفة معالجة الجرحى في المستشفيات 8.61 8.45 0.16
التغذية ومعدات الايواء 28.22 28.22 –
وسائل نقل 1.53 1.53 –
مصاريف مختلفة للقطاع العام (تجهيزات لغرف العمليات، صيانة، بدل أتعاب العاملين في الهيئة خلال العدوان، محروقات، الحملة الإعلانية عن أعمال الهيئة 2.38 2.38 -)
تعويضات زراعية نتيجة تحويرات 0.01 0.01 –
مساعدات لصيادي الأسماك 2.60 2.60 –
المجموع 71.7 71.54 0.16

2.إعادة إعمار البنى التحتية
الطرق والجسور 50.33 43.43 6.9
المباني الرسمية (ترميم المدارس التي استعملت كمراكز لإيواء النازحين، ترميم المباني الحكومية المتضررة من جراء العدوان الإسرائيلي) 5.88 5.79 0.09
كهرباء 0.02 0.01 0.01
المياه 1.37 1.37 –
المطارات والمرافئ 3.35 3.29 0.06
رفع الأنقاض والترميم الإنشائي (الجنوب، البقاع، والضاحية الجنوبية) 85.73 81.93 3.8
المجموع 146.68 135.82 10.86
المجموع العام 218.38 207.36 11.02

1 – : التعويضات المدفوعة لذوي الشهداء والمصابين في مختلف المناطق اللبنانية بما فيها منطقة الضاحية الجنوبية لمدينة بيروت: (36.8 مليون د.أ.)
تم تكليف الهيئة العليا للإغاثة وفور انتهاء العدوان الاسرائيلي بموجب القرار رقم 2/2006 تاريخ 17/8/2006 بدفع مساعدات مالية لعائلات الشهداء والجرحى نتيجة عدوان تموز 2006 بحيث كان يدفع للجريح بعطل دائم تعويضا ماليا بحد أقصى قيمته 15 مليون ل.ل.، أما الجريح المصاب بعطل جزئي فيعطى نسبة مئوية من هذا المبلغ تساوي نسبة العطل المذكور في تقرير اللجان الطبية. أما الشهداء فقد كان يدفع لذوي الشهيد البالغ من العمر أكثر من عشر سنوات ملبغ 20 مليون ل.ل.، ومبلغ 10 ملايين ل.ل. لذوي الشهيد البالغ من العمر أقل من 10 سنوات.
وقد تم دفع هذه المساعدات لذوي الشهداء والجرحى الذين سقطوا في مختلف المناطق والقرى المتضررة بما فيها الضاحية الجنوبية لمدينة بيروت حيث بلغت الكلفة الإجمالية لهذه المساعدات 36.8 مليون د.أ. ولقد تم تنفيذ عملية المساعدة هذه من خلال كل من مجلس الجنوب في منطقة الجنوب والصندوق الوطني للمهجرين بالنسبة للمتضررين خارج منطقة الجنوب وحيث تولت هاتان المؤسستان تسليم الشيكات المحررة لورثة الشهيد او للمتضررين بطرقة شفافة وبما لا يسمح لأحد باستعمالها لاي غرض او شخص آخر.

2- كلفة رفع الأنقاض والترميم الانشائي واصلاح الطرق وإنشاء مشاريع إنمائية في الجنوب والبقاع والضاحية الجنوبية لمدينة بيروت:

أ- رفع الأنقاض والترميم الانشائي للأبنية المتصدعة:(81.93 مليون د.أ)

قامت الدولة اللبنانية وفور انتهاء العدوان الاسرائيلي الغاشم الى ازالة اثاره عن شوارع الجنوب والبقاع والضاحية الجنوبية لمدينة بيروت من خلال مناقصات عامة تم على اثرها ازالة كافة الانقاض وكذلك تدعيم الابنية المتصدعة في الضاحية الجنوبية لمدينة بيروت من خلال القيام بعملية الترميم الإنشائي لـ269 مبنى والتي كانت اوضاعها تشكل خطرا على السلامة العامة وذلك بكلفة اجمالية بلغت 81.93 دولار اميركي.

ب- كلفة اعادة بناء بعض الجسور عير المتبناة وكلفة تعبيد وتزفيت الطرق في كافة المحافظات اللبنانية بما فيها الضاحية الجنوبية:(43.43 مليون د.أ).
قامت الدولة اللبنانية ممثلة بالهيئة العليا للإغاثة بتلزيم وتنفيذ كافة الجسور التي تهدمت كليا او جزئيا في مختلف انحاء لبنان وكذلك تعبيد وتزفيت بعض الطرق المتضررة في الضاحية الجنوبية عن طريق المناقصات حيث بلغ مجموع ما دفعته الهيئة العليا للإغاثة في كل لبنان في هذا الخصوص مبلغ 43.43 مليون د.أ.

ج – كلفة اعادة بناء العقارات المهدمة والمتضررة في الجنوب، البقاع، حبل لبنان والضاحية الجنوبية (823 مليون دولار اميركي):
تم تكليف الهيئة العليا للإغاثة بدفع التعويضات لأصحاب الوحدات السكنية المتضررة جراء عدوان تموز 2006 وفقا للآلية رقم 146/2006 والآلية رقم 130/2006 التي ترعى أسس دفع التعويضات، واستنادا للاحصاء النهائي الوارد للهيئة العليا للإغاثة فقد تم تقديم مساعدة لحوالي ماية وخمسة عشر الف وحدة سكنية في كافة المحافظات اللبنانية بما فيها الضاحية الجنوبية لمدينة بيروت. وقد قامت الدولة اللبنانية ومن خلال الهيئة العليا للإغاثة واستناداإلى الآلية المعتمدة في كافة المحافظات ومنطقة الضاحية الجنوبية أي من خلال مجلس الجنوب والصندوق الوطني للمهجرين و بإشراف وتدقيق المؤسسة الهندسية الاستشارية السادة خطيب وعلمي بإعداد ملفات الوحدات السكنية المدمرة كليا أو جزئيا فور انتهاء الاعتداء الاسرائيلي فعمدت إلى البدأ بدفع مستحقات المواطنين المتضررين ابتداء من شهر كانون الأول 2006 ويلخص الجدول التالي عدد العقارات المتضررة والمهدمة في كافة المحافظات والضاحية الجنوبية وذلك حسب من تحمل كلفة اعادة بنائها من الدول المانحة او الدولة اللبنانية:

عدد الوحدات السكنية الملتزم بها والمدفوعة والمتبقية على حساب إعادة إعمار القرى والأبنية المكفولة من الدول المانحة والدولة اللبنانية في محافظات الجنوب والنبطية وجبل لبنان والبقاع والشمال حتى نهاية العام 2009

الشرح عدد الوحدات السكنية المتضررة المبالغ الملتزم بها من الدول المانحة ومن الدولة اللبنانية المبالغ
المدفوعة المبالغ غير المدفوعة
(مليون دولار أميركي)
1- القرى والأبنية المكفولة من المملكة العربية السعودية
مساعدات لأصحاب الوحدات السكنية لإعادة إعمار القرى والبلدات في كل المناطق باستثناء الضاحية الجنوبية (208) 53,093 293 279.41 13.59
مساعدات لأصحاب الوحدات السكنية لإعادة إعمار بعض أبنية في الضاحية الجنوبية (37 عقار) 1,001 32 29.74 2.69
مجموع مساعدات لأصحاب الوحدات السكنية المدمرة والمتضررة في القرى وعدد من أبنية الضاحية الجنوبية 54,094 325 309.15 16.28
2- القرى والأبنية المكفولة من الكويت
مساعدات لأصحاب الوحدات السكنية لإعادة إعمار القرى والبلدات في كل المناطق باستثناء الضاحية الجنوبية (24) 10,510 100 94.39 5.61
مساعدات لأصحاب الوحدات السكنية لإعادة إعمار بعض أبنية في الضاحية الجنوبية ( 13 عقارات) 307 15 7.44 7.56
مجموع المساعدات لأصحاب الوحدات السكنية المدمرة والمتضررة في القرى وعدد من أبنية الضاحية الجنوبية 10,817 115 101.83 13.17
3- القرى والأبنية المكفولة من سلطنة عمان
مساعدات لأصحاب الوحدات السكنية المدمرة والمتضررة لإعادة إعمار القرى والبلدات في كل المناطق باستثناء الضاحية الجنوبية (31 قرية) 5,165 30 26.31 3.69
مساعدات لأصحاب الوحدات السكنية المدمرة والمتضررة لإعادة إعمار بعض أبنية في الضاحية الجنوبية (3 عقارات) 299 10 9.38 0.37
مجموع مساعدات لأصحاب الوحدات السكنية المدمرة والمتضررة في القرى والضاحية الجنوبية 5,464 40 35.69 4
4- القرى المكفولة من العراق
مساعدات لأصحاب الوحدات السكنية المدمرة والمتضررة لإعادة إعمار القرى والبلدات(4 قرى) 2,217 23 22.45 0.55
5- القرى المكفولة من البحرين
مساعدات لأصحاب الوحدات السكنية المدمرة والمتضررة لإعادة إعمار قرية دير قانون النهر 353 3 1.9 1.1
6- القرى المكفولة من اندونيسيا
مساعدات لأصحاب الوحدات السكنية المدمرة والمتضررة لإعادة إعمار قريتي القليلة وأبل السقي 478 1 0.85 0.15
7- القرى والأبنية المكفولة من الدولة اللبنانية
إعادة إعمار القرى والبلدات في كل المناطق اللبنانية باستثناء الضاحية الجنوبية (77 قرية) 15,220 60.2 55.95 4.25
إعادة إعمار بعض أبنية الضاحية الجنوبية (2,223 عقار) 26,134 255.67 196.55 58.45
مجموع المساعدات لإعادة إعمار القرى وأبنية الضاحية الجنوبية 41,354 315.87 252.5 63.37
المجموع العام 114,777 822.87 724.37 98.5

د – المشاريع الانمائية الممولة من الدول والهيئات المانحة في محافظة الجنوب ومنطقة الضاحية الجنوبية (398 مليون دولار اميركي):
التزمت كل من المملكة العربية السعودية ودولة الكويت وسلطنة عمان والصندوق العربي للتنمية الاقتصادية والاجتماعية وغيرهم وبكلفة اجمالية بلغت حوالي ثلاثماية وثماني وتسعون مليون دولار أميركي بتمويل وانشاء مشاريع انمائية في محافظات الجنوب والشمال والبقاع وعكار والضاحية الجنوبية لمدينة بيروت وكذلك اعادة تأهيل بعض الطرق المدمرة وانارتها بالاضافة الى انشاء مدارس ومراكز رياضية ومراكز طوارىء وارصفة وحفر وتجهيز آبار مياه في بعلبك والجنوب.

هـ- دعم قطاع التعليم: (84 مليون دولار)
قامت المملكة العربية السعودية بتقديم خمس هبات مالية بقيمة 84.000.000 دولار أميركي أي ما يعادل 126.630.000.000 ليرة لبنانية وقد تم ذلك على عدة دفعات. وتم فتح حساب خاص بها لدى مصرف لبنان تحت اسم الهيئة العليا للإغاثة – الهبة السعودية المدرسية وهي مخصصة لتمويل صناديق المدارس الرسمية من خلال دفع الأقساط المدرسية للتلاميذ في جميع المراحل التعليمية الروضة والتعليم الأساسي والثانوي في جميع المناطق اللبنانية.

و- دعم الجيش والامن الداخلي: (100 مليون دولار)
دعمت المملكة العربية السعودية عملية تجهيز الجيش وقوى الامن بهبة قيمتها 100 مليون دولار اميركي خلال الاحداث الاليمة في شمال لبنان (نهر البارد) للقضاء على البؤر الارهابية في ايار من العام 2007.

وتابع البيان: "بالعودة الى الضاحية الجنوبية لمدينة بيروت فإنه يتبين مما ذكر اعلاه ان المبالغ التي تم دفعها من اجل معالجة الاضرار واعادة اعمار ما حل بالضاحية من خراب وتدمير هي على الشكل التالي:

الشرح المبالغ المدفوعة (مليون د.أ).
رفع الأنقاض 23.15
الترميم الإنشائي 9.33
تعبيد وتزفيت الطرق 0.38
إعادة إعمار الوحدات السكنية المهدمة كليا أو جزئيا 299.1
مشاريع إنمائية ممولة من الدول المانحة 42.5
المجموع 374.46

وختم البيان: "يتضح مما تقدم، الافتئات الكبير الحاصل من قبل من أدلى بتلك التصريحات لاخفاء دور الدولة اللبنانية وكذلك دور الدول العربية والهيئات الواهبة التي قدمت للبنان لمساعدته على معالجة الاضرار واعادة اعمار ما تهدم بسبب عدوان اسرائيل على لبنان في تموز من العام 2006".

المصدر:
الوكالة المركزية

خبر عاجل