شرارة التغيير تنطلق من هنا فرعية اليوم وعامّة غداً… جعجع للكورانيين: تعرضّتم لأبشع انواع الإضطهاد والتنكيل والتهجير واليوم دقّت ساعة الحساب في الصناديق والخسارة لن تكون للقومي فقط

توجه رئيس حزب "القوّات اللبنانيّة" الدكتور سمير جعجع إلى "الذين قالوا إنّ هذه المعركة (الإنتخابات الفرعية في الكورة) ليست معركة الحزب القومي (السوري الإجتماعي) فقط، مؤكداً أن "هذا صحيح، والخسارة أيضاً لن تكون للحزب القومي فقط!". وأضاف: "اهلنا في الكورة "إن الحياة وقفة عّزٍ" هكذا وقفنا في كل الساحات، هكذا صمدنا في اصعب الملمّات، وهكذا سنحقق النصر في هذه الإنتخابات…"، مشيراً إلى أن "شرارة التغيير تنطلق من هنا… فرعية اليوم، وعامّة غداً، وحكومة متجانسة شرعية واعدة لوطن واعد بعد غدّ… إن انتصارنا في هذه الإنتخابات هو جواز عبور لكم وللبنانيين الى مستقبلٍ اكثر أمناً وسيادةً ورخاءً وبحبوحة واستقرار!".

وفي كلمة ألقاها عشية الانتخابات النيابية الفرعية في الكورة في معراب خلال لقائه الماكينة الانتخابية في المنطقة وحشد من مسؤولي وكوادر الحزب، شدد على أن "الإنتصار الذي سوف نُحققه اليوم، هو بداية خروجنا جميعاً من نفق السلاح والإغتيالات والتخبّط الإقتصادي والمالي والسيادي والكياني"، مشيراً إلى أن "فوزنا في هذه الإنتخابات لن يكون سوى فاتحة إنتصاراتٍ سياسية وشعبية وانتخابية، إن شاء الله، نُتوجّها بتأليف حكومةٍ فاعلةٍ تنتشل لبنان من حيث هو وتضعه على طريق المستقبل". وأضاف: "اهلنا في الكورة… ثلاثون سنةً تعرضّتم فيها لأبشع انواع الإضطهاد والتنكيل والتهجير، واليوم دقّت ساعة الحساب في صناديق الإقتراع. ثلاثون سنة تحكّموا فيها بمقدّرات البلاد وأرواح العباد، واليوم يأتون اليكم بثياب الحملان ليتسللّوا من جديد تحت جنح الظلام فلا تتركوا لهم المجال".



(تصوير ألدو أيوب)


وقال جعجع: "امّةٌ لبنانية واحدة ذات سيادةٍ واضحة، وكورة خضراء صامدة بوجه ادواتٍ بالية لنظام يحتضر"، مشيراً إلى أن "انتخابات الكورة ليست معركةً فرعية، بل هي معركةٌ اساسية بنتائجها وتردداتها. إنها معركة الـ "لا" بوجه ما تبقى من النظام السوري وأدواته الداخلية التي عاثت في الكورة ترهيباً وفساداً على مدى عقود طويلة". وأضاف: "إنها معركة الـ "لا" بوجه التدهور الأمني والإقتصادي والمعيشي والانحطاط المعنوي والكياني الذي اوصلوا اللبنانيين اليه في أشهر قليلة. إنها معركة الـ "لا" بوجه القمع والإرهاب والإغتيال ، وسيلتهم المفضّلة لتزوير إرادة الناس. إنّها معركة الـ" لا" بوجه من يبشرنا كل يوم بأن النظام في سوريا لن يسقط. إنّها معركة الـ"لا" بوجه من يطلق كل يوم الإشاعات عن وجود إرهاب ومخيّمات تدريب في بلاده وضد شعبه خدمة لنظام في آخر ايامه".

وأشار جعجع إلى أنهم أرادوها معركة "تنافس سلمي شريف يُعيد تصويب بوصلة الحياة السياسية بعد كل ما اصابها من قمعٍ وإرهاب واغتيال وتزوير وتدهور وتلاعب بأمن اللبنانيين وأعصابهم ولقمة عيشهم ومستقبل أولادهم"، لافتاً إلى أنهم أرادوها "معركة ديمقراطية حضارية تلاقي ربيع الإنتخابات الديمقراطية الذي يُزهر في منطقتنا أخيراً". وأضاف: "نعم، فلتحصل الإنتخابات ولينتصر من تقترعون له".



(تصوير ألدو أيوب)


وأضاف جعجع: "يقولون: إنّها معركة فرضتها القوات. ولكن قولوا لي بربّكم: لمن كان هذا المقعد الذي شغر؟ ولمن أعطاه الكورانيون في دورتين متتاليتين في الـ2005 وفي الـ 2009 وبفارق آلاف الأصوات؟ وهل نكون بسعينا للحفاظ عليه نفرض معركة، أم أنّ الفريق الآخر بسعيه لانتزاعه منا، ولو لفترة عشرة أشهر متبقية من الولاية الحالية يكون هو من فرض المعركة؟".

وتابع جعجع: "يقولون: " لكن سمير جعجع في كل مرحلة يستفز الناس في مناطقهم وفي بيوتهم". أيّها الكورانيون، نحن لا نريد استفزاز أحد ولا المس بشعور أحد، بل نريد سعياً سلمياً سليماً لتحقيق مشروعنا السياسي. وبالتالي، قولوا لي بربّكم: هل من المنطق أن يرمي حزب القوات اللبنانية ، أو أي حزب آخر بطبيعة الحال، كادراً من كوادره، أو شخصية من شخصياته، حتى ولو كانت مؤهلة تماماً، فقط لمجرد أنّها من قرية أو بلدة معينة؟".
وسأل جعجع: "هل المطلوب منا ومن الأحزاب اللبنانية كافة أن نقوم بتنظيف " عرقي" في صفوفنا؟"، مشيراً إلى أن "هذا هو منطق الفريق الآخر، والأمر بين أيديكم أيّها الكورانيون". وأضاف: "بكافة الأحوال، لم نغادر أميون يوماً كتيار لبناني سيادي حتى نعود اليها اليوم، فنظرة سريعة على نتائج انتخابات الأعوام 2005 و 2009 تظهر ذلك بشكلٍ جلي".



(تصوير ألدو أيوب)


ورد جعجع على من يقولون إن "القوّات" تستفز الناس ونحن نشكرهم لأنّهم دفعوا كل واحد لأصالته وذاته"، قائلاً: "هذا يعني أنّ اصالتهم وذواتهم تكمن فقط في محاربة "القوات اللبنانية" وسمير جعجع، وليس في قناعة سياسية معينة". وأضاف: "هذا ما عرفناه عنهم، وهذا ما يؤكّدونه في كل يوم من جديد، وفي كل ما يقومون به".

وتابع جعجع: "يقولون: "صحيح أننا لا نملك المقدّرات المالية التي يملكونها والتي يراها الجميع وهي واضحة". وبالفعل فإنّ كل الناس تعرف، وخصوصاً الكورانيون، من وضع يده ، بحكم سلطة الوصاية، على شركات الترابة في شكا، وامتص دماءها لعقود طويلة، ومن استفاد من زفت النظام السوري ونفطه وما زال حتى الآن".

وتوجه جعجع إلى الكورانيين، قائلاً: "وأنتم تضعون ورقة الإقتراع في الصندوق، تذكّروا أن لكم إخوةً وأبناء اخفاهم النظام في معتقلاته. تذكّروا ان نظاماً اضطهدكم وقتلكم وهجرّكم لأكثر من ثلاثين عاماً يحاول اليوم التسلل الى هذا القضاء من جديد بوجوه جديدة"، مشيراً إلى أن "معركتنا الإنتخابية اليوم ليست موجّهةً ضدّ اقنعةٍ وأدوات فقط، بل مباشرةً بوجه نظامٍ ارتكب ويرتكب على ارضه واراضي غيره، شتّى انواع الجرائم والموبقات". وأضاف: "إن أصواتكم هي استفتاء على الخيارات السيادية والإنسانية التي انتجت تحريراً للتراب الوطني في لبنان وتحرراً للكثير من شعوب المنطقة، وإن اقتراعكم هو موقف وفاء لمن استشهُد وجُرح واعتُقل على هذا الدرب النضالي الطويل، في لبنان وفي المنطقة".



(تصوير ألدو أيوب)


وأكّد جعجع أن "من نواجهه في هذه الإنتخابات ليس حزب انطون سعادة، وإنما ترسّبات احتلالٍ إنقلبت حتى على تاريخ سعادة بالذات، وسخّرت نفسها خدمةً لأخطر وأشرس آلة قمع وإرهاب ودكتاتورية في المنطقة"، مشيراً إلى أن "من يؤمن حقيقةً بمبادئ انطون سعاده، ولو اختلفنا معه في امور كثيرة، لا يمكنه إلاّ ان يكون اميناً لحق شعوب المنطقة في تقرير مصيرها". وأضاف: "إن الأطراف التي نخوض الإنتخابات بمواجهتها اليوم، هي العامود الفقري لحكومة الفساد والتعطيل والتجويع والأمن السائب والحدود السائبة والسيادة المخترقة والكيان المنقوص"، سائلاً: "ماذا تراهم يريدون من الكورة، سوى إسقاط تجاربهم الفاشلة على الواقع الكوراني؟".

ولفت جعجع إلى أن "القوّات" تريد لإنتخابات الكورة ان تشكّل بداية النهاية لواقعهم المُزري، مشيراً إلى أنهم يريدون الكورة صورةً مُصغّرة عن هذا الواقع. وأضاف: "نحن نريد الكورة خضراء تشعّ نوراً وإنماءً، وهم يريدونها سوداء تنضح عتمةً وشللاً وإقطاعاً. نحن نريد الكورة ناصعة، وهم يريدونها مُلطّخة على مثال نظام الأسد. نحن نريد كورة خضراء بربيع نابض، وهم يريدونها اوراق خريفٍ صفراء يابسة متناثرة".



(تصوير ألدو أيوب)


وتابع جعجع: "اهلنا في الكورة… إن العبد الذليل لا يمكنه ان يُمثّل امّةً حُرّة لأنّه يذلّها"، هكذا قال انطون سعادة بالذات، وهكذا نقول نحن جميعاً. إن الكورة لن تسقط في قبضة الرجعية والإقطاعية في الوقت عينه الذي تتحرر شعوبٌ ومناطق بأكملها من هذه القبضة".

وتوجه جعجع إلى الحلفاء في "ثورة الأرز" قائلاً: "أمّا انتم يا حلفاءنا في ثورة الأرز: تيار المستقبل، اليسار الديمقراطي، أحزاب الكتائب والوطنيين الأحرار، حركة الاستقلال وكافة الشخصيات المستقلة، والتي أخصّ بالذكر منها الصديق دولة الرئيس فريد مكاري والنائب نقولا بك غصن".

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل