مدغشقر: تمرد في قاعدة عسكرية قرب مطار انتاناناريفو يعلق جميع الرحلات

اندلعت حركة تمرد الاحد في معسكر قريب من مطار انتاناناريفو تخللها اطلاق نار ما استدعى تعليق جميع الرحلات في المطار الدولي، الا ان وزارة الدفاع اعلنت ان الوضع اصبحت تحت السيطرة.

وافادت مراسلة وكالة فرانس برس عن سماع دوي اطلاق نار اعتبارا من الساعة 6,00 بالتوقيت المحلي في قاعدة ايفاتو الجوية والبحرية قرب مطار ايفاتو الدولي، ثم توقف قبيل الساعة 10,00 بالتوقيت المحلي، الا انه عاد واستؤنف بشكل متقطع.

وصرح وزير الدفاع اندريه لوسيان راكوتوريماسي لوكالة فرانس برس "هذا الصباح (الاحد) حصل فعلا تمرد بتحريك من بعض العناصر. وقد تولى رئيس هيئة الاركان الامور بنفسه".

واضاف ان "التمرد لا يزال مستمرا، ولا نعلم شيئا في الوقت الحاضر عن مطالب المتمردين"، لكنه رفض الكشف عن عدد المتمردين.

وذكر ان الجنود المتمردين يقودهم كوتو مينتي المعروف باسم "العريف الاسود"، وهو عضو سابق في لواء متمرد، مضياف ان عددا من الشباب انضموا له.

ويأتي التمرد قبل اجتماع لقادة الجزيرة المتناحرين في محاولة منهم لحل ازمة سياسية مستمرة منذ الانقلاب الذي قاده الجيش في 2009 واطاح بالرئيس مارك رافالومانانا.

وذكر مصدر دبلوماسي ان التمرد يمكن ان يكون محاولة لعرقة اجراء الاجتماع المهم الذي سيعقد في جزر السيشل.

وتشهد مدغشقر ازمة منذ الاطاحة برافالومانانا من قبل معارضه الشاب اندريه راجولينا الذي كان آنذاك رئيسا لبلدية انتاناناريفو وبمساعدة الجيش. وتولى الاخير رئاسة مرحلة انتقالية في انتظار اجراء انتخابات.

وشهدت قاعدة ايفاتو تمردا في تشرين الثاني 2010 ومحاولة انقلاب ضد الرئيس الحالي راجولينا.

وجاءت تلك المحاولة الفاشلة فيما كانت البلاد تستعد لاجراء استفتاء على دستور جديد يسمح للرئيس الحالي بتمديد ولايته رئيسا للدولة. وقد فشل راجولينا حتى الان في اعادة البلاد الى الحكم الديموقراطي.

وفيما يقيم رافالومانانا في المنفى في جنوب افريقيا منذ 2009، تكاثرت الاضرابات والتظاهرات المعارضة للنظام القائم وتعثر عمل حكومة الوحدة الوطنية التي تشكلت في تشرين الثاني 2011.
 

المصدر:
AFP

خبر عاجل