علوش لـ “المستقبل”: منظومة فريق الممانعة تقوم حصراً على القتل والتفجير

رأى عضو المكتب السياسي في تيار "المستقبل" النائب السابق مصطفى علوش، أن الإدعاء على الوزير السابق ميشال سماحة أثبت بما لا يقبل الشك مدى التبعية العمياء لبعض الأشخاص في لبنان للنظام السوري.

وأضاف علوش في تصريح لصحيفة "المستقبل": "إن هؤلاء هم عبارة عن أدوات سياق مسار النظامين السوري والإيراني اللذين يعتمدان بشكل مركزي على موضوع واحد إسمه الإرهاب، سواء الترهيب السياسي والفكري أو البلطجة أو القتل"، موضحاً أنه عندما يقدم النظام السوري بالتعاون مع عملائه في لبنان على عملية إرهابية بمستوى إغتيال الرئيس رفيق الحريري وعدد من المواطنين الأبرياء، ويعتبر هذه الجريمة خدمة لأهدافه السياسية، فإنه قد يقوم بآلاف التفجيرات الأخرى لحماية نفسه من السقوط.

ورأى أن موقع ميشال سماحة كما غيره من الأدوات الرخيصة في لبنان مستعدون للقيام بأي شيء من أجل حماية هذا النظام وإستمراره، لافتاً الى أن التهويل على بعض القضاة الذي سبق الإدعاء هو محاولة لإرهاب القضاة، غير أن ما فاجأ الجميع وخصوصاً حلفاء سماحة متانة الأدلة التي تقدمت بها شعبة المعلومات، والتي أظهرت أن ميشال سماحة إرتكب جناية مشهودة، وهو ضبط بالجرم المشهود وليس بناء على معطيات ظرفية، ولذلك وجدوا أن الطريقة الوحيدة التي تخدمهم هي ترهيب القضاء ودفعه لأن لا يأخذ بالمعلومات.

واعتبر أن فريق سوريا في لبنان وبعد الضربة القوية التي تلقاها في مسألة توقيع سماحة والإدعاء عليه بهذه الجرائم الخطيرة، رتب عليه تداعيات سياسية وإعلامية أكدت أن كل منظومة فريق الممانعة تقوم فقط على الإرهاب والقتل والتفجير.

المصدر:
المستقبل

خبر عاجل