جنوب افريقيا ترفض “صنع في اسرائيل” على منتجات المستوطنات

أصدرت وزارة خارجية جنوب أفريقيا قرارا ينص على وضع ملصق تجاري يميز منتجات المستوطنات عن نظيراتها المصنوعة داخل الأراضي الإسرائيلية، وهو ما وصفته اسرائيل "بالتمييز غير المقبول".

وقال المتحدث باسم حكومة جنوب افريقيا، جيمي مانيي، ان وزير التجارة اعطى الموافقة لإصدار مذكرة تطلب تمييز المنتجات المُستوردة من اسرائيل من خلال ملصق تجاري يُفرق المصنوعة منها في مستوطنات الاراضي الفلسطينية المحتلة عن الأخرى المصنوعة داخل اسرائيل.

وتضع اسرائيل على جميع منتجاتها المُصدرة ملصق "صنع في اسرائيل"، لكن جنوب أفريقيا لا ترى بالمستوطنات أراضي اسرائيلية.

وأضاف: "هذا القرار يتماشى مع موقف جنوب أفريقيا التي تعترف بحدود العام 1948 التي أقرتها الأمم المتحدة، ولا نعترف بالمناطق التي تقع خارج هذه الحدود كجزء من دولة إسرائيل".

وأكد مانيي ان دعم بلاده "لفلسطين ينبع من التجارب التي عايشتها ابان الفصل العنصري وقمع حقوق الانسان".

ومن جانبها رفضت الخارجية الاسرائيلية القرار، وقال الناطق باسمها، يغال بلمور، في بيان على شبكة الانترنت: "بين اسرائيل وجنوب افريقيا تباينات سياسية، وهو امر مشروع، اما الامر غير المقبول بالكامل فهو اللجوء الى اجراءات تعبر في جوهرها عن تمييز الى عزلة وتتسبب بمقاطعة عامة".

وعلى جانب آخر، ذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية على موقعها الإلكتروني، أن اسرائيل طلبت استدعاء سفير جنوب أفريقيا لديها لتقديم تفسيرا حول ما تعتبره تل ابيب "مقاطعة جنوب إفريقية لمنتجات إسرائيلية".

وذكرت وزارة الخارجية الإسرائيلية أن هذا الإجراء لم يسبق له مثيل، وأنه لم يحدث في أي وقت مضى أن اتخذت جنوب أفريقيا مثل هذه التدابير، الأمر الذي يشكل تمييزا صارخا قائما على "التفرقة القومية والسياسية."

وبحسب منظمة هيومان رايتس واتش فان "اوروبا تسمح لإسرائيل بخلط بضائع المستوطنات غير القانونية مع تلك المصنعة داخل اسرائيل وترسلها الى الاسواق الاوروبية دون جمرك" بناء على اتفاقية ثنائية بين الطرفين تعفي منتجات اسرائيل من الدفع.

كما نشرت صحيفة لوموند مسبقا مقال بعنوان "نعم لكل – صنع في اسرائيل – باستثناء المستوطنات" دعت فيها الاتحاد الاوروبي الى وضع علامات تميز المنتجات الاسرائيلية المصنعة داخل المستوطنات.

المصدر:
وكالة أنباء موسكو

خبر عاجل