قداس لراحة أنفس شهداء المقاومة اللبنانية- جزين

أقامت "القوات اللبناينة" منطقة جزين قداس لراحة أنفس شهداء المقاومة اللبنانية ومنطقة جزين في كنيسة مار مارون الرعائية جزين. ترأس الذبيحة الإلهية الاب جورج عواد وعاونه الاب نعيم الحاج، سيمون كسرواني، مدلج تامر وبيار جبور. كما شارك في الصلاة على أنفس الشهداء: الأستاذ فوزي الأسمر، منسق تيار المستقبل في الجنوب الدكتور ناصر حمود، عضو المكتب السياسي الكتائبي المحامي جوزيف نهرا، رئيس إقليم جزين الكتائبي الأستاذ أنطوان الأسمر، رئيس قسم جزين الكتائبي الأستاذ حكمت العرية، الدكتور أنطوان سعد، المهندس عجاج الحداد، الدكتور روبير خوري، العميد نادر عون، والأنسة فلورنس كنعان ممثلة النائب السابق الدكتور سليمان كنعان، ممثل رئيس الإتحاد بلديات جزين رئيس بلدية صيدون الأستاذ عماد خوند الأستاذ بيار حنا، منسق منطقة جزين الأستاذ فادي أبو عتمه، وأعضاء لجنة منطقة جزين ورؤساء المراكز القواتية في منطقة جزين، وعدد من رؤساء البلديات والمخاتير وأهالي الشهداء ورفاق وحضور من مجمل قرى المنطقة.



بعد الإنجيل المقدس جاء في عظة الأب عواد: "ترتبط ذكرى الشهداء ولا سيما المسيحيين منهم، إرتباطاً وثيقاً بعيد الصليب وزمن الصليب حيث قضى الشهيد الأول الرب المتجسد، محبة بالأخرين ورأفة بهم. وهكذا قضى العديد من شهدائنا في هذه المنطقة وفي لبنان دفاعاً عن الإيمان وعن العرض والأرض. كانوا أصحاب قضية وهي المحافظة على الإرث الروحي والمادي، الحفاظ على رسالة خلقنا ووجودنا في هذا الشرق، والمحافظة على أرض داستها أقدام السيد المسيح والذي لطالما زار صور وصيدا ولا بد إلتجىء الى بيت المخازن جزين مع تلاميذه الإثنا عشر، الأرض التي أتراها أجدادنا بعرقهم ودمائهم.



وختم عظته ونحن في سنة أعلنها قداسة الحبر الأعظم، والذي شرفنا لثلاثة أيام وزاد أرضنا قداسة بحضوره، سنة الإيمان. الإيمان بالله والإنسان، بالسماء والأرض. فيكون مشروع الأنسان على الأرض والسير بوصايا الرب وتعاليم الكنيسة وتكون الشهادة مشروع كل مؤمن. وما الشهادة سوى العطاء الأكبر، عطاء الذات من أجل قضية سامية".

كما قرأ المشاركون أربع نوايا: "عوائل الشهداء، الشهداء الأحياء، لجنة المنطقة ورفاق الشهداء".


المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل