مصر تطلب تمويلا خارجيا لتطوير مطار شرم الشيخ

تُجري وزارة الطيران المدني ممثلة في الشركة المصرية للمطارات دراسات لتمويل انشاء المبنى الثالث للركاب بمطار شرم الشيخ الدولي بتكلفة استثمارية تتعدى 2 مليار جنيه (333 مليون دولار أميركي تقريبا) وذلك بالتعاون مع مؤسسات تمويل دولية ابرزها البنك الدولي.

وقال جاد الكريم نصر رئيس الشركة المصرية للمطارات "انه في ضوء الدراسات الجارية سيتم تحديد نسبة المكون الاجنبي والمحلي من التمويل والبنوك التى يتم الاقتراض منها، وان شركة برونتك الاسبانية انتهت من تصميمات المبنى الجديد".

وأضاف في مكالمة هاتفية لوكالة "الاناضول" للأنباء:"انه بمجرد الانتهاء من الدراسات التمويلية سيتم عمل مناقصة عامة لاختيار الشركة المنفذة للمشروع الذى يعد الاكبر في منظومة تطوير المطارات المصرية، حيث يستوعب سنويا 10 مليون راكب ليصل إجمالي الطاقة الاستيعابية لمطار شرم الشيخ الى 18 مليون راكب سنويا".

يُذكر ان مطار شرم الشيخ الدولي هو مطار دولي يبعد عن شرم الشيخ بمسافة 23 كم، وكان يعرف سابقاً باسم مطار العفيرة الدولي، وهو من المطارات السياحية العملاقة، وبه مبنيان للركاب تبلغ سعة مبنى الركاب الأول نحو 1800 راكب/ساعة، وهو بمساحة 10330 م2 بينما تبلغ المساحة الإجمالية لمبنى الركاب الجديد نحو 44000 متر مسطح يسع 2500 راكب/ساعة.

وتسلمت الهيئة المصرية للطيران المدني (وزارة الطيران المدني حالياً) مطار شرم الشيخ الدولي بعد استرجاع باقي الأراضي المحتلة من سيناء وذلك في نيسان 1982 لإدارته مدنياً، وقد كان به مبنى بسيط سابق التجهيز مقسم إلى صالة للسفر وأخرى للوصول وتستوعب كل منها 150 راكب/ساعة، وإقامة ترماك يسع 4 طائرات متوسطة.

المصدر:
وكالة أنباء الأناضول

خبر عاجل