الموازنة المجمعة تزيد 6,5% متجاوزةً 147 مليار دولار خلال سنة ونمو أرباح المصارف 8,2% إلى مليار و44 مليون دولار حتى آب

حققت المصارف التجارية اللبنانية نمواً قوياً في أرباحها خلال سنة بلغت نسبته 8,24 في المئة حتى آب الماضي، حيث بلغت هذه الأرباح على مدى 12 شهراً ملياراً و44 مليون دولار، بزيادة مقدارها 79 مليون دولار قياساً بالرقم المحقق خلال سنة حتى آب 2011.

كما بلغت الموازنة المجمعة للمصارف التجارية 221677 مليار ليرة (أكثر من 147 مليار دولار) في نهاية آب 2012 مسجلة ارتفاعاً شهرياً بنسبة 1,06 في المئة مقابل تراجع بنسبة 0,27 في المئة خلال الشهر السابق. وعلى مدار سنة، بلغت نسبة النمو 6,52 في المئة.

وارتفعت ودائع القطاع الخاص في المصارف التجارية المقيم وغير المقيم، خلال آب 2012، بنسبة 1,18 في المئة، مقابل تراجع بنسبة 0,11 في المئة خلال الشهر الفائت. وعلى مدار سنة، ارتفع حجم الودائع بنسبة 7,27 في المئة ليبلغ 182651 مليار ليرة في نهاية آب، وهي مفصلة كالآتي:
ارتفعت الودائع بالليرة بنسبة 0,89 في المئة، خلال آب 2012، مقابل 0,55 في المئة خلال الشهر الفائت، وبلغت 64181 مليار ليرة في نهاية آب. وعلى مدار سنة، سجلت هذه الودائع ارتفاعاً بنسبة 12,72 في المئة، حيث باتت تشكل 35,14 في المئة من اجمالي الودائع، فيما كانت تشكل نسبة 33,44 في المئة في نهاية آب 2011.

ارتفعت الودائع بالعملات الأجنبية، خلال آب 2012، بنسبة 1,33 في المئة مقابل تراجع بنسبة 0,47 في المئة خلال الشهر السابق. وبلغت 78561 مليون دولار في نهاية آب مسجلة زيادة سنوية بنسبة 4,53 في المئة.

كما ارتفعت ودائع القطاع الخاص لدى مصارف الأعمال بنسبة 2,05 في المئة، خلال الشهر، مقابل تراجع بـ3,07 في المئة خلال تموز 2012. وقد تراجع حجم الودائع من 3731 مليار ليرة في آب 2011 إلى 3314 ملياراً في نهاية آب 2012، أي بنسبة 11,18 في المئة.

حركة التسليفات
في جانب آخر، ارتفعت تسليفات المصارف التجارية للقطاع الخاص المقيم وغير المقيم، خلال آب 2012 بنسبة 0,57 في المئة، مقابل تراجع بنسبة 0,52 في المئة خلال الشهر الفائت. وبلغ حجم التسليفات 62896 مليار ليرة في نهاية آب 2012 مسجلاً زيادة سنوية بنسبة 7,21 في المئة، وهي مفصلة كالآتي:

ارتفعت التسليفات بالليرة اللبنانية إلى 14187 مليار ليرة في نهاية آب 2012 أي بارتفاع شهري نسبته 1,53 في المئة مقابل 1,30 في المئة خلال تموز 2012. وعلى مدار سنة، سجلت هذه التسليفات ارتفاعاً بنسبة 17,29 في المئة وباتت تشكل 22.56 في المئة من اجمالي التسليفات، فيما كانت تشكل نسبة 20,62 في المئة في آب 2011.

ارتفعت التسليفات بالعملات الأجنبية بنسبة 0,29 في المئة خلال آب 2012 مقابل تراجع بـ1,03 في المئة خلال الشهر السابق، وبلغت 32300 مليون دولار في نهاية آب 2012 بإرتفاع سنوي نسبته 4,59 في المئة.

وبلغت تسليفات مصارف الاعمال 1728 ملياراً في نهاية آب 2012، مسجلة تراجعاً بنسبة 0,57 في المئة، مقابل ارتفاع بنسبة 0,66 في المئة خلال تموز 2012. مقارنة بشهر آب 2011، سجلت هذه التسليفات ارتفاعا" بنسبة 3,32 في المئة.
وتوزعت التسليفات على القطاعات الإقتصادية في نهاية شهر تموز 2012 على الشكل التالي:
1 – قطاع التجارة و الخدمات 34,44 في المئة موزعة على 12,63 في المئة من الزبائن.
2 – المقاولات و البناء 16,83 في المئة موزعة على 1,57 في المئة من الزبائن.
3 – قطاع الأفراد 26,02 في المئة موزعة على 77,09 في المئة من الزبائن
4 – الصناعة 11,65 في المئة موزعة على 3,37 في المئة من الزبائن
5 – القطاعات المختلفة 2,99 في المئة موزعة على 3,80 في المئة من الزبائن.
6 – قطاع الوساطة المالية 7,09 في المئة موزعة على 0,70 في المئة من الزبائن.
7 – قطاع الزراعة 0,98 في المئة موزعة 0,84 في المئة من الزبائن

هذا وقد استحوذت منطقة بيروت و ضواحيها على نسبة 79,45 في المئة من إجمالي القروض الممنوحة للقطاع الخاص، تليها منطقة جبل لبنان 8,70 في المئة، ثم منطقتي منطقة لبنان الجنوبي 3,76 في المئة و الشمال 3,69 في المئة والبقاع 2,91 في المئة، وأخيراً غير المقيمين 1,49 في المئة. علماً أن عدد الزبائن في منطقة بيروت يشكلون نسبة 57,92 في المئة من إجمالي عدد الزبائن المدينين في القطاع المصرفي.

وشكلت التسليفات نسبة 34,44 في المئة من إجمالي الودائع في نهاية آب 2012 مقارنةً بـ34,45 في المئة في نهاية آب 2011 مفصلة كالاتي: نسبة التسليفات إلى الودائع بالليرة اللبنانية 22,11 في المئة مقارنة بـ21,24 في المئة. ونسبة التسليفات إلى الودائع بالعملات الأجنبية 41,12 في المئة مقارنة بـ41,09 في المئة.

الدولرة والرساميل
ارتفع حساب الرساميل، خلال آب 2012 بنسبة 0,12 في المئة، مقابل ارتفاع بـ0,26 في المئة خلال تموز 2012. مقارنةً بالفترة ذاتها من العام المنصرم، وسجلت هذه الرساميل زيادة بنسبة 14,09 في المئة وبلغت 17917 مليار ليرة في آب 2012.

وتراجعت نسبة حساب الرساميل من إجمالي موجودات المصارف التجارية في نهاية آب 2012 الى 8,08 في المئة مقارنة بـ8,16 في المئة في تموز 2012 و 7,55 في المئة في آب 2011.
وتراجعت نسبة حساب الرساميل إلى إجمالي الودائع، في نهاية آب 2012 الى 9,81 في المئة مقارنة­ بـ9,91 في المئة في تموز 2012 وكانت قد سجلت 9,22 في المئة في آب 2011.

كما تراجعت نسبة حساب الرساميل إلى إجمالي التسليفات، في نهاية آب 2012، الى 28,49 في المئة، وكانت قد سجلت 28,62 في المئة في تموز 2012 و26,77 في المئة في آب 2011.

على صعيد آخر، ارتفعت نسبة دولرة الودائع في نهاية آب 2012 ، الى 64,86 في المئة، وكانت قد سجلت 64,76 في المئة في نهاية تموز 2012 و 66,56 في المئة في نهاية آب 2011. وفي حين تراجعت نسبة دولرة التسليفات، في نهاية آب 2012 الى 77,44 في المئة مقابل 77,66 في المئة في نهاية تموز 2012 و79,38 في المئة في نهاية آب 2011.

المصدر:
المستقبل

خبر عاجل