“الجمهورية”: السجناء الثلاثة فروا قبل 71 يوما من سجن رومية

تواصلت التحقيقات في عملية فرار ثلاثة من موقوفي "فتح الإسلام" في رومية، وتبين من التحقيقات التي يواصلها المفوض المعاون لدى المحكمة العسكرية القاضي داني الزعني مع ضباط السجن ورتبائه وعسكرييه أنها شملت الى عصر أمس 64 عسكريا بين ضابط ورتيب وعسكري.

وتزامنا مع التحقيقات القائمة في عملية نوعية لم تحصل منذ 6 سنوات، داهمت القوى الامنية المبنى "ب" في سجن رومية حيث جمعت مضبوطات ممنوعة منها حوالى 350 هاتفاً خلوياً معظمها موصول بشبكة الإنترنيت وسكاكين ومناشير حديد وسجائر ومعدات قادرة على قطع الحديد ومقدح صخري. ولفتت المعلومات الى أن تعدادا بالاسم والصورة للسجناء حصل للمرة الاولى في كل الاقسام.

وقالت المعلومات التي توفرت لصحيفة "الجمهورية" ان التحقيقات اثبتت فرار السجناء الثلاثة قبل 71 يوما من السجن بهويات مزورة وبتواطؤ مفضوح بين حراس في السجن ومجموعة الموقوفين من فتح الإسلام.

وفي ثاني خطوة تتصل بالتوقيفات التي جرت، اوقف عصر امس بامر من مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر الذي حضر الى مكان التحقيق مساء الاحد آمر السجن ومعه عسكري آخر، ما رفع عدد الموقوفين الى 13 عنصرا من سرية سجن رومية.

وكشفت المعلومات التي بلغت "الجمهورية" ان مسار التحقيقات الجارية سيؤدي حتما الى ارتفاع عدد الموقوفين في السجن وقد يؤدي الى توقيف بعض من كبار الضباط المعنيين مباشرة بهذا الملف. (راجع صفحة 10)

وقبل ظهر الاثنين يتفقد وزيرا الداخلية والعدل وكبار الضباط سجن رومية على هامش الإحتفال المقرر عند الحادية عشرة من قبل ظهر اليوم لافتتاح قاعة المحاكمات في السجن بعدما انجزت لتكون مناسبة لتحديد موعد قريب للمباشرة بمحاكمة الموقوفين من فتح الإسلام وألإسلاميين الطرابلسيين برعاية الوزيرين شربل وقرطباوي وقائد وحدة القوى السيارة العميد روبير جبور ممثلا اللواء المدير العام لقوى الامن الداخلي الموجود في المانيا منذ يوم السبت الماضي وعدد من كبار الضباط

المصدر:
صحيفة الجمهورية

خبر عاجل