وسام التضحية… على صدر الوطن

استشهد ليحيا لبنان! عبارة سمعناها منذ زمن طويل وما زالت تتردد اصداؤها الى يومنا هذا. ان موقع لبنان الجغرافي فرض عليه ان يعيش ابناؤه حال من الا استقرار، وكان الثمن غالي جداً دفعه ابناء هذا الوطن من دماء وارزاق، وكان اللواء الشهيد وسام الحسن احد هؤلاء الشهداء الأبرار الذين قدموا دماءهم على مذبح الوطن.

يا ابناء وطني الاحباء، الى متى السكوت، قياداتنا وشعبنا يتعرضون الى ابشع انواع الارهاب على ايدي النظام السوري واعوانه في لبنان .

اننا نسأل قيادة حزب الله ، لماذا لم تسلمي حتى الان المتهمين الاربعة في جريمة الرئيس الحريري؟ لماذا لم تسلمي المتهم بالجرم المشهود بمحاولة اغتيال النائب بطرس حرب؟ ماذا عن عن الوثيقة الخاصة بالمخابرات السورية التي تحدثت عن مشاركتكم بأغتيال النائب جبران التويني؟

نحن نتهمكم بكافة الاغتيالات ومحاولات الاغتيال منذ محاولة إغتيال مروان حمادة، واذا اردتم ان تبعدوا هذه التهمة عنكم، يجب عليكم ان تسلموا كافة المتهمين في اغتيال الرئيس الحريري الى القضاء الدولي، كما انه يجب تسليم المتهم في محاولة اغتيال النائب بطرس حرب الى القضاء للتحقيق معه

الى ان تقوموا بتسليم المتهمين الى القضاء، ستظلون في نظر الشعب اللبناني متهمين بكافة الاغتيالات منذ الشهيد رفيق الحريري الى الشهيد وسام الحسن .

اننا نعتز بمسيرة الشهيد وسام الحسن ، لقد كان لديه الجرأة لكي يواجه اعداء لبنان، ولقد كشف الشبكات، واهمها شبكة مملوك سماحة التي تخطى فيها اول ضابط لبناني الخط الاحمر السوري، وكانت السبب الرئيسي في اغتياله.

يجب ان ننتفض على هذا الواقع المرير، ونقول بالفم الملان كفى! كفى مسايرة، كفى تدوير للزوايا، كفى كلام معسول، يجب ان تقال الامور بشكل واضح .لذلك يجب على المواطنين اللبنانين، ان ينزلوا متحدين متضامنين مسلمين ومسيحين، الى ساحة الشهداء ساحة الحرية… دفاعاً عن لبنان الوطن والرسالة.

 

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل