غرفة الاستئناف في المحكمة الدولية تردّ الدفوع في موضوع محاكمة المتهمين الأربعة غيابيا

ردّت غرفة الاستئناف في المحكمة الدولية الخاصة بلبنان بالإجماع، الدفوع التي تقدّمت بها جهة الدفاع لإعادة النظر في قرار الشروع في المحاكمة الغيابية بحق المتهمين الأربعة في قضية اعتداء 14 شباط 2005.

وكانت غرفة الدرجة الأولى قد قرّرت في شباط محاكمة المتهمين الأربعة، وهم سليم عيّاش، ومصطفى بدر الدين، وحسين عنيسي، وأسد صبرا، غيابيًا، بعد أن تخلّفوا عن المثول أمام المحكمة.

وطلب محامو الدفاع عن المتهمين الأربعة، فور تعيينهم، من غرفة الدرجة الأولى إعادة النظر في قرارها، إلا أن القضاة ردّوا طلبهم. فاستأنف محامو الدفاع هذا القرار.

وقد أخذ قضاة غرفة الدرجة الأولى في اعتبارهم الجهود التي بذلتها السلطات اللبنانية في سبيل العثور على المتهمين وإبلاغهم الإجراءات المُقامة بحقهم، إضافةً إلى التغطية الإعلامية الواسعة التي أحاطت بقرار الاتهام وهوية المتهمين في لبنان. واستنتجت الغرفة أنه، على ضوء الظروف الراهنة، لا يمكن تصوّر احتمال ألا يكون المتهمون على علم بأن قرار اتهام قد صدر بحقهم، وأن كل التدابير قد اتُخذت لتبليغهم.

وفي قرارٍ نُشر اليوم، صدّق قضاة غرفة الاستئناف قرار غرفة الدرجة الأولى بأن المتهمين علموا بالتهم المُسندة إليهم وبالإجراءات المُقامة بحقهم.

ويجيز القانون اللبناني المحاكمات الغيابية، إلا أنها تُعدّ إجراءً أخيرًا لضمان ألا يعطل سَير العدالة من يختارون الفرار من وجهها. والمحكمة الخاصة بلبنان هي المحكمة الدولية الوحيدة التي تجيز إقامة محاكمات غيابية، منذ محكمة نورمبرغ، وذلك لأنها تطبّق القانون اللبناني والقانون الدولي معًا.

وتواصل المحكمة الاستعداد للمحاكمة في قضية عيّاش وآخرين. وقد حدّد قاضي الإجراءات التمهيدية، دانيال فرانسين، تاريخ 25 آذار موعدًا مؤقتًا لبدء المحاكمة.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل