قداس لراحة أنفس شهداء “القوات اللبنانية” في سيدة إيليج… كيروز: الخائف اليوم هو من يلجأ الى الغدر والاغتيال والتفجير وماضون في معركتنا لاسقاط الحكومة ولوقف آلة القتل ومن يغطيها

 

أقام جهاز الشهداء والمصابين والاسرى في حزب "القوات اللبنانية" قداسا الهيا في كنيسة سيدة إيليج – ميفوق، استذكروا فيه الشهداء في أحد تذكار الموتى، ترأسه المدبر في الرهبانية اللبنانية المارونية الاب أنطوان فخري، وحضره ممثل رئيس حزب القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع، النائب ايلي كيروز، النائب أنطوان زهرا، منسق قضاء جبيل في حزب القوات شربل أبي عقل، منسق قضاء البترون الدكتور فادي سعد، منسق قضاء الكورة رشاد نقولا ،  منسق قضاء بشري جوزف اسحاق ومنسق قضاء كسروان شوقي الدكاش، رئيس جهاز الشهداء والمصابين والاسرى في حزب "القوات"طوني الدرويش، رئيس قسم ميفوق الكتائبي جورج سلامة، رؤساء بلديات ومخاتير، ورفاق وأهل الشهداء ومناصرين.

وبعد الانجيل المقدس ألقى الاب فخري عظة اكد فيها "أن الشهداء سقطوا لكي نبقى ونستمر، وقال: "إن معنى الاستشهاد لا يمكن أن نفهمه الا إذا ربطناه بالقيمة السميا التي من أجلها قدمت".

وقال: " لكي نبقى امناء لشهدائنا الابرار يجب أن نكون دوما امناء لايماننا ووطننا لبنان، لكي يبقى موطن الحياة المنتصرة، واضاف: "إن وطننا لبنان هو أحوج اليوم أكثر من أي وقت مضى الى أن نحبه حبا بحجم الاستشهاد وبحجم الحقيقة التي يجسد.

وتابع: "اننا نؤكد اليوم في ذكرى استشهاد اخوة لنا احباء ,أن المسيرة ستسمر في عيشنا بايماننا ومبادئنا".

والقى النائب كيروز كلمة قال فيها: "كنيسة سيدة ايليج مقر البطريركية المارونية وحصنها الحصين وملجأ المؤمينن، وهي التي تذكرنا بالدور التاريخي للكنيسة المارونية والبطاركة العظام الذين حافظوا على الحرية والكرامة حفظاهم على الايمان".

وقال: "إن الكنيسة المارونية ماضية في خطها التاريخي الذي جمع بين الصلابة والصوت الصارخ حينا، وبين التواضع والصمت المعبر حينا اخر".

ورأى "أننا نشهد اليوم للاسف نوعا من التردد والتراجع، وهو ما نرفضه كليا ليس لاننا لم نعرف يوما اليأس بل لاننا أبناء رجاء، ومؤمنون أن الخائف اليوم هو من يلجأ الى الغدر والاغتيال والتفجير، واكد "أن بشار الاسد يلعب اخر اوراقه في لبنان متوهما أنه بذلك يستطيع أن يبعد كأس نهايته المحتومة".

وتابع: "من هنا أقول للمراهينن على وهن محتمل لدينا،أننا ماضون حتى النهاية في معركتنا لاسقاط الحكومة ولوقف الة القتل والتصدي لكل من يدعمها أو يغطيها،أو يسكت عنها سواء كان يسمى حكومة،او حزبا الهيا،او منظومة أمنية،أو قوى واحزابا رديفة وتابعة".

وقال: " صحيح أن ثمة أخطاء، وثمة ظروفا قاهرة ومعادلات صعبة، وامرا واقعا، لكننا معكم سنخوض التحدي مجددا ودائما ملتصقين بكم وبتطلعاتكم، معتمدين على نبض الشارع وعلى اندفاعة الشباب، ولن نوفر وسيلة سلمية الا وسنلجأ اليها لتغيير الواقع البائس ومواجهة الخطر الداهم".

وختم قائلا: " لن نستكين حتى نستعيد لبنان، ونستعيد الدولة اللبنانية، ونستعيد الحرية، ونستعيد السيادة الكاملة، ونتخلص من الة القتل الى الابد".

وفي الختام توجه الجميع الى مدافن الشهداء حيث تم وضع اكليل من الزهر بإسم رئيس حزب القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع.

 

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل