روسيا تستمر في اختراع أسلحة جديدة

صرح مدير ديوان الرئيس الروسي بأن روسيا لا تتوقف عن صنع الأسلحة المبتكرة الجديدة خاصة الصواريخ القادرة على حمل رؤوس نووية. وإلى ذلك أعلن مسؤول في الصناعة العسكرية عن استمرار العمل في تهيئة طائرة الهليكوبتر العسكرية "كا-52" للهبوط على متن السفينة البحرية.

وتواصل روسيا العمل في اختراع أسلحة صاروخية جديدة.

وقال رئيس الديوان الرئاسي سيرغي إيفانوف في اجتماع مع مؤيدين لرئيس الدولة من المواطنين الروس الذين مثلوا مرشح السلطة للانتخابات الرئاسية السابقة، فلاديمير بوتين، في اجتماعات مع الناخبين سبقت الانتخابات التي فاز فيها بوتين في الربيع الماضي، "أريد أن أؤكد للجميع أن ما قلته من أننا صنعنا أسلحة صاروخية جديدة .. "بولافا" و"يارس" و"توبول أم".. لا يعني أننا لا نعمل على اختراع ما هو الجديد".
وعلى صعيد ذي صلة أخبر نائب رئيس شركة "أر. تي. إي" الروسية، فياتشيسلاف لوبوزكو، وكالة أنباء "نوفوستي" بأن شركته تعمل على إيجاد الأجهزة التي طلبتها وزارة الدفاع الروسية والتي يجب أن تتيح لطائرة الهليكوبتر "كا-52 " أن تهبط على متن السفينة البحرية.

وأوضح رئيس الشركة أنهم يصنعون موديلاً لجهاز الاتصال اللاسلكي "بريز" يناسب المروحية المقاتلة "كا-52" التي تستطيع أن تنطلق من السفينة في البحر وتهبط على متنها. وينبغي أن يقوم الجهاز المطلوب صنعه، بالإضافة إلى ضمان تبادل سريع جدا للمعلومات، بمهمة ملاحة وإرشاد لتمكين مروحية "كا-52" من الهبوط على متن السفينة البحرية وكذلك إدارة تحليقات الطائرات المنطلقة من السفن في البحر.

وكانت روسيا قد تعاقدت مع فرنسا لتوفير عدد من سفن الإنزال من نوع "ميسترال" التي تستطيع أن تحمل طائرات الهليكوبتر، للقوات البحرية الروسية. ومن المقرر أن تقوم روسيا بتصنيع عدد من السفن من هذا النوع بنفسها.
وستحمل هذه السفن طائرات الهليكوبتر الروسية الصنع مثل "كا-52 ك" (أو "كاساتكا")، وهو الموديل البحري لمروحية "كا-52".

وتستطيع مروحية "كا-52" أن تحوم بسرعة تصل إلى 350 كيلومترا في الساعة، وتقطع مسافة 1.2 ألف كيلومتر خلال الطلعة الجوية الواحدة، وتصعد إلى علو 5.5 ألف متر بسرعة 10 أمتار في الثانية. ويقودها طاقم مكوّن من شخصين.

وقال رئيس شركة "أر. تي. إي" إن شركته كانت قد أجرت الاختبار النهائي لجهاز "بريز" وتقوم الآن بتطوير معداته التي توضع في السفن وتتيح إدارة التعامل والتعاون بين السفن والمروحيات.

وأضاف أن شركته بدأت العمل في تصنيع إلكترونيات الطائرات الأوتوماتيكية المتحكم فيها عن بعد التي تخلو من طاقم بشري.

ومن منتجات شركة "أر. تي. إي" التي تدير جملة مصانع عسكرية روسية، أجهزة الاتصالات اللاسلكية ومحطات الرادار "فورونيج" والتقنيات الصاروخية.

 

المصدر:
وكالات

خبر عاجل