متعاقدو اللبنانية اعتصموا على طريق بعبدا مطالبين باقرار ملف التفرغ وعدم ربطه بتشكيل مجلس الجامعة

نفذ الاساتذة المتعاقدون مع الجامعة اللبنانية -اعتصاما عند الرابعة عصر اليوم، امام الطريق المؤدية الى القصر الجمهوري تزامنا مع انعقاد جلسة مجلس الوزراء في بعبدا، رافعين لافتات ناشدوا فيها الرؤساء انصافهم، وقد امنت قوى مكافحة الشغب في قوى الامن الداخلي الحماية.

وتلا الدكتور رأفت طراف بيانا باسم المعتصمين لفتوا فيه "انتباه رئيس الجمهورية الى ان عدم اقرار ملف التفرغ سيؤدي الى ضياع كل الطاقات الموجودة في الجامعة اللبنانية وشلل البحث العلمي وتدهور المستوى الاكاديمي للناشئة وايصال الجامعة الى التقهقر وتهجير ادمغتها وكفاءاتها التي من شأنها تطوير هذا الوطن ليصبح رائدا في العلم والحضارة وتفويت فرصة النهوض الاقتصادي والاجتماعي".

ورأوا ان "ربط ملف التفرغ بتشكيل مجلس الجامعة هروب الى الامام وتضييع للوقت علما اننا كنا اول المطالبين بتشكيل مجلس الجامعة، كما ان مجلس الجامعة القائم قانونا برئيس الجامعة ووزير التربية قد اشبع الملف دراسة وان عدم اقراره ليس الا افساحا في المجال للمزيد من التخبط والمماطلة".

ولفتوا الى ان "عدم اقرار الملف في الجلسة الاخيرة كما كان متوقعا، يدفعهم الى تصعيد خطواتهم الديمقراطية المؤلمة لهم ولغيرهم عبر الالتزام في عدم دخول قاعات التدريس كليا، كما ومقاطعة اعمال الامتحانات للفصل الاول من العام 2012 – 2013 وايقاف الاعمال التبطيقية التي لن يكون بالاستطاعة التعويض عنها لضيق الوقت وبالتالي يكون قرار تأجيل الملف قد وضع مصير الطلاب امام المجهول".

واكدوا ان "ما حدث اليوم من الاقفال التام للجامعة اللبنانية في جميع فروعها بدون استثناء سيتكرر مرارا وتكرارا حتى اقرار التفرغ، كما انهم يشكرون تضامن جميع عمداء ومدراء الكليات والاساتذة في الملاك وكذلك المتفرغين الذين اثبتوا جميعا حرصهم الشديد على جامعة الوطن"، داعين "رابطة الاساتذة المتفرغين لاتخاذ الخطوات الضاغطة التي يسمح بها القانون لاقرار ملف التفرغ".

وتساءل الاساتذة المتعاقدين "كيف سيكون شكل الوطن في ظل تجاهل مطالب فئة اساسية من عناصر النخبة والتغاضي عن الملفات المستحقة الاخرى مما خلق ويخلق مزيدا من الحرمان والفقر والظلم وسريان الفوضى والهجرة".

وحاول المعتصمون القيام بمسيرة نحو القصر الجمهوري، لكن تدخل عناصر الجيش وعناصر مكافحة الشغب حال دون ذلك". واقسموا انهم لن "يدخلوا قاعات التدريس الا متفرغين".

المصدر:
وكالات

خبر عاجل