عبود لـ”الجمهورية”: لبنان افضل مركز للتزلج

اكد وزير السياحة فادي عبود لـ"الجمهورية" اكتمال استعدادات وزارة السياحة لموسم التزلج وتحضيرات التسويق له. وفي هذا السياق، أعدت منشورات حول سلامة التزلج توزّع مع كل بطاقة دخول الى حلبات التزلج. ويلقي هذا المنشور الضوء على أخلاقيات التزلج، خصوصاً في ما يتعلق بأدبيات الانتظار والوقوف في الصف في ممرات منتظمة على غرار كل بلدان العالم.

وفي ما يتعلق بالسلامة العامة، قال عبود "طلبنا من الجيش ان يجري كشفاً على كل مراكز التزلج، علماً أنه بات هناك ما يكفي من الثلج على الحلبات وتالياً فإن حدة المخاطر تراجعت. كما أبرقت الوزارة الى قوى الامن الداخلي لتسهيل السير خصوصاً في مناطق التزلج. وطلبنا منها تنظيم السير خصوصاً في ما يتعلق بالباصات وعدم السماح للسيارات غير المجهزة بالوصول الى مراكز التزلج تخوفاً من ألا تتمكن من العودة مما سيؤدّي الى عرقلة السير".

وأعرب عبود عن اسفه لعدم صلاحية وزارة السياحة الامساك بزمام الامور في هذا الملف، آملاً ايضاً من البلديات أن تؤمّن الخدمة الى زوار مراكز التزلج، بتوفير المواصلات من مواقف السيارات الى حلبات التزلج مجاناً أو بأسعار رمزية تبلغ في حدها الاقصى 3 آلاف ليرة. إذ اشتكى المتزلجون العام الماضي من الكلفة المرتفعة التي يتقاضاها أصحاب الباصات للنقل الى حلبات التزلج والتي بلغت 10 الاف ليرة.

وذكّر عبود أن الوزارة في صدد الانتهاء من المخطط التوجيهي للتزلج والذي يربط أماكن التزلج ببعضها البعض من الزعرور وصولاً الى صنين فباكيش ثم المزار فاللقلوق فالشمال، ليصبح لبنان تالياً شبيها بالدول المتطورة في هذا السياق مثل فرنسا. وشدّد على ضرورة توفر هذا الترابط بين المناطق بواسطة التليفريك علماً أن تنفيذ هذا المخطط يحتاج الى سنوات.

من جهة أخرى، أعلن عبود أن وزارة السياحة وضمن اعلان حملة الحسومات التي تنطلق هذا الاسبوع، أدرجت مشهداً للبنان الثلج والتزلج في إشارة الى تسويق لبنان كمركز للتزلج في هذا الموسم، مشيراً الى ان هذا الاعلان سيبث أيضاً في الدول العربية والخليجية.

ورداً على سؤال، أبدى تفاؤله في نجاح حملة الحسومات ولا سيما انها تزامنت مع بدء موسم التزلج، خصوصاً وأن لبنان يتميز بأفضل مركز في محيطه للتزلج لأكثر من 200 مليون نسمة في محيطنا، وقد تزامن ذلك مع عروضات مميزة جداً تقدمها الفنادق في هذه الفترة. أضاف: صحيح ان الخليجيين يقاطعون لبنان لكن لا يجب أن ننسى أن نسبة كبيرة من العاملين في الخليج هم من جنسيات أجنبية، ونسعى الى جذبهم لزيارة لبنان.

واعتبر عبود ان اللبنانيين قادرون على انجاح موسم التزلج وحدهم لا سيما وان نسبة الخليجيين الذين يزورون لبنان بقصد التزلج لا تتخطى الـ 5 في الأف.

وعن اسعار تذاكر الدخول الى مراكز التزلج، أكد عبود أنها مشمولة بحملة الحسومات التي اطلقتها الوزارة، فعلى سبيل تصل الاسعار في منتصف الاسبوع في فاريا المزار الى 50 الف ليرة (يوم كامل) وتشمل الولوج الى كافة مستويات الحلبة، و35 الف ليرة لمن يريد الدخول الى مستويات محددة من الحلبة، لافتاً الى أن هذه الاسعار زهيدة جداً وتشجيعية وقد تكون الارخص في العالم.

المصدر:
صحيفة الجمهورية

خبر عاجل