إلى جريدة الأنباء الكويتية: إقرأوا

كتب رئيس تحرير موقع "القوات اللبنانية" طوني أبي نجم:

أوردت جريدة "الأنباء الكويتية" الصادرة صباح السبت 19 كانون الثاني 2013 تحت عنوان: قيادات "قواتية" تتحفظ على موافقة جعجع على المشروع الأرثوذكسي، خبرا تضمن الكثير من المغالطات وأبرزها ما ورد في الجملة الأخيرة: "وفي سياق متصل كشفت المعلومات عن تباينات داخل القوات بشأن المشروع الأرثوذكسي حيث ابدى النائبان إيلي كيروز وانطوان زهرا تحفظهما حيال التسرع والموافقة «القواتية» على المشروع، وان العديد من المقربين من جعجع بينهم ملحم رياشي وطوني أبي نجم أيدا هذا التحفظ".

يهمني أن أوضح بداية أن هذا الخبر عار من الصحة تماما وبشكل كامل، لا بل إن من عمل على تسريبه، كما من نشره من دون التحقق أو السؤال، يقعان في دائرة الصحافة الصفراء التي نربأ بصحيفة "الأنباء" المحترمة أن تصل الى مستوياتها.

كما كان من المفيد من الزملاء الأعزاء في "الأنباء" أن يراجعوا، ولو بالحد الأدنى مقالاتي ومواقفي المنشورة على موقع "القوات اللبنانية" الالكتروني وفي عدد من وسائل الاعلام، وآخرها مقالي بعنوان: حول قانون الانتخاب وبكل وضوح… وموقفي عبر إذاعة "لبنان الحرّ" مع الزميلة رولا حدّاد: "أبي نجم لـ"لبنان الحر": ثوابت "القوات" الانتخابية ثلاث إجراء الاستحقاق في موعده وعدم العودة إلى قانون الستين وإقرار قانون يؤمن صحة التمثيل".

ختاما، لابد من التأكيد مجدداً أنني طوني أبي نجم كما جميع الرفاق في "القوات اللبنانية" لسنا مقربين من الدكتور سمير جعجع فحسب، بل ملتصقون به بما يمثله من قيادة حكيمة ورمز تاريخي في "القوات اللبنانية"، ورأس حربة في مسيرة ثورة الأرز في لبنان.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل