مارتن يوسف عن نشر لائحة الشهود: تهديد للعدالة وتحقير للمحكمة ومحاولة للترهيب

اكد الناطق باسم المحكمة الدولية الخاصة بلبنان مارتن يوسف ان المحاكمات الغيابية للمتهمين هي السبب بتأخير عمل المحكمة وذلك افساحا في المجال للمتهمين كي يحضروا امام المحكمة، مشيرا الى ان رئيس المحكمة يتسلم شهريا تقارير سرية حول ما قامت به السلطات اللبنانية لجلب المتهمين.

وفي حديث لصوت لبنان 93,3 قال يوسف ان الناطق باسم المحكمة لا يحق له الاطلاع على الاجراءات والقرارات السرية الخاصة بالمحكمة.

وكشف ان موعد المحاكمات الغيابية في الخامس والعشرين من آذار قد يتم تأجيله في حال طلب فريق الدفاع ذلك وقدّم مبررات مقنعة، لافتا الى ان المدعي العام سيقدّم الاتهامات والادلة المتوافرة والشهود، حيث قد تستمر المحاكمات لشهور. واضاف: "انها المرة الاولى في تاريخ المحكمة الدولية التي يتم فيها المحاكمة غيابيا".

وعن لائحة الشهود التي نُشرت، اكد يوسف انه لا يعرف اذا كانت اللائحة صحيحة ام لا، سائلا ما الهدف من نشر الصور والاسماء مفصّلة؟ وشدد على ان ما حصل تهديد للعدالة الدولية وتحقير لعمل المحكمة وتعريض حياة الشهود للخطر ومحاولة لترهيبهم.

واشار الى ان هناك اكثر من خمسمئة وخمسين شاهدا في الادعاء على المتهمين الاربعة.

واذ لفت يوسف الى ان ليس كل ما يُسمى تسريبات صحيح وموثوق بمصدره، كشف عن ان المحكمة ستصدر بيانا حول الاجراءات التي ستتخذها في هذا الصدد قريبا، داعيا الى التحقيق اذا كانت لائحة الشهود المنشورة حقيقية ام لا.

واكد ان الانتقاد الذي تتعرض له المحكمة الخاصة بلبنان امر طبيعي وتتعرض له كل المحكمات الدولية في العالم.

المصدر:
إذاعة صوت لبنان 93.3

خبر عاجل