استقالة محافظ البنك المركزي الاسرائيلي من منصبه

أبلغ محافظ بنك إسرائيل المركزي ستانلي فيشر رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو اعتزامه الاستقالة من منصبه الذي شغله لمدة 8 سنوات، وذلك اعتباراً من شهر تموز القادم.

وجاء ذلك في بيان صدر عن البنك المركزي الإسرائيلي، موضحا أن فيشر سيترك منصبه في 30 تموز المقبل، في إعلان مفاجئ، رغم أن ولايته تنتهي في عام 2015، من دون تقديم أي تفاصيل عن أسباب مغادرة فيشر غير المتوقعة، ولكنه أشار إلى أنه سيعقد مؤتمرًا صحافيًا، غدا.

واستطاع فيشر تحقيق الاستقرار الاقتصادي، وتجنيب الدولة العبرية ويلات أزمة الرهن العقاري عام 2008، والأزمة التي تعاني منها منطقة اليورو، بالإضافة إلى نمو الاقتصاد الإسرائيلي، على الرغم من التباطؤ الطفيف بنسبة 3.2% عام 2012.

ويصف بعض المحللين الفترة التي أعلن فيها فيشر رحيله بالحساسة للغاية، إذ ستقوم الحكومة الإسرائيلية المقبلة، التي سيتم تشكيلها بعد الانتخابات التشريعية، التي جرت في 22 من كانون الثاني، بفرض اقتطاعات من الموازنة لا تقل عن 3 مليارات يورو، نتيجة لعجز مالي بنسبة 4.2%، أي ضعفي ما كان متوقعًا.

وكان فيشر، الذي شغل منصب الرجل الثاني في صندوق النقد الدولي، في الفترة بين 1994 و2001، قدم طلب ترشيح لمنصب مدير عام صندوق النقد الدولي، بعد الفرنسي دومينيك ستروس، ولكن تم استبعاده بسبب عمره المتقدم (68 عامًا وقتها).

هذا وتقدم رئيس الوزراء الإسرائيلي بعميق شكره لفشر على المجهودات الكبيرة التي قدمها لتحقيق اقتصاد قوي للدولة العبرية، طيلة الفترة التي عمل فيها رئيسا للبنك المركزي.

المصدر:
وكالة أنباء الأناضول

خبر عاجل