قاطيشا: نلمس توجهاً لإعتماد القانون المختلط

لفت مستشار رئيس حزب “القوّات اللبنانيّة” العميد وهبي قاطيشا إلى أنهم لمسوا “الأحد خلال اجتماع في منزل عضو كتلة “القوّات” النائب جورج عدوان أن هناك توجه للقانون المختلط”، مشيراً إلى أنهم مصرون على اجراء الانتخابات في موعدها. وأضاف: “من يقول إن الأوضاع الأمنية في البلاد تمنعنا من إجراء الإنتخابات يتهرّب من إجراء هذه الإنتخابات، لأنه جرت البارحة الإنتخابات البلديّة الفرعيّة من دون أي “ضربة كف”، كما أنه إذا ما تم التوافق على قانون الإنتخابات فلا مانع من إجرائها”.

قاطيشا، وفي مقابلة عبر “الجديد”، رأى أنه “رغم الفوضى الأمنيّة فالشعب اللبناني لا يريد التقاتل من أجل الإنتخابات”، مشيراً إلى أن “سبب الوضع الأمني المتفلّت هو الدويلّة الصغيرة التي تفرّخ دويلات صغيرة في المناطق وهذا يعني أن هذه الدويلة هي التي لا تريد إجراء هذه الإنتخابات”.

وفي موضوع العلاقة مع “تيار المستقبل”، قال قاطيشا: “اختلافنا على قانون الإنتخابات لا يؤثر على تحالفنا مع “المستقبل” المبني على مبادئ عامة نحن رأس حربة فيها”، مشيراً إلى أن “القانون الأرثوذكسي” هو قانون انتخاب أما خيار الإنفتاح على الدول العربيّة فهو خيار سياسي عريض وقانون الإنتخابات لا يؤثر على نظرتنا لوجوب انفتاج لبنان على العالم العربي”. وأضاف: “قانون الإنتخاب يجب أن يؤمن صحة التمثيل والتماسك الوطني، ونرى في القانون المختلط الحل الأنسب لأن الجميع يقبلون بالسير به”.

عن مواقف واعتصامات الشيخ أحمد الاسير، قال قاطيشا: “نرى اليوم “الأسير” لدى السنّة كردّة فعل على السلاح غير الشرعي إلا أن الخوف من أن نرى في الغد أسيراً آخراً لدى الموارنة ولدى الدروز ولدى الأرثوذكس وكل الطوائف الأخرى”، مشيراً إلى وجود “تمن دولي بعدم ذهاب لبنان إلى الفتنة إلا أن من يستطيع جرّ لبنان نحو الفتنة هو الفريق الذي يحمل السلاح، والخطورة في هذا السلاح أنه “مكودر” حيث هناك آمر ومأمور. فيما السلاح الفردي المتفلت بين أيدي المواطنين فلا مشكلة في ضبط”.

وختم قاطيشا: “النظام السوري يستعمل أسلحة استراتيجية في قتل السوريين ولا أعتقد أن العدو الإسرائيلي قتل سوريين على قدر ما قتل هذا النظام، وروسيا لا يمكنها أن تتحمل هذا القدر من المجازر التي ترتكب بأسلحتها”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل