التقرير السنوي الرابع للمحكمة الدولية: نتطلع لمساعدة اللبنانيين على استعادة سيادة القانون كاملةً

أرسل في هذا الأسبوع التقرير السنوي الرابع عن أنشطة المحكمة الخاصة بلبنان إلى الأمين العام للأمم المتّحدة ورئيس الوزراء اللبناني.

ولفت رئيس المحكمة، القاضي سير دايفيد باراغوانث الى الانتباه في التقرير إلى هدف المحكمة قائلاً: “نتطلّع إلى مساعدة الشعب اللبناني على استعادة سيادة القانون كاملة في لبنان، كي ينعموا وعائلاتهم بالسلام والسكينة، وهذا حقّهم الطبيعي”.

وشكر الرئيس السلطات اللبنانية على تعاونها، ثمّ قال: “أما مرور ثماني سنوات على وقوع الاعتداءات قيد نظرنا، يجعل مهمة تحديد مكان وجود المتهمين واحتجازهم، مهمة أشد إلحاحًا”.

ويصدر هذا التقرير في بداية السنة الثانية التالية لتمديد ولاية المحكمة. ويورد التقرير تفاصيل الأعمال التحضيرية المكثّفة للمحاكمة، ومنها دفوع جهة الدفاع بعدم قانونية المحكمة، و”المهمّة الجسيمة” للكشف عن المواد الثبوتية، وإرجاء الموعد المؤقت لعقد المحاكمة.

وفي خلال السنة الماضية، نظر قضاة المحكمة في الدفوع بعدم قانونية المحكمة وردّوها، وأيّدوا قرار إقامة محاكمة غيابية في قضية اعتداء 14 شباط 2005. والمحكمة الخاصة بلبنان هي المحكمة الجنائية الدولية الأولى التي تجيز إقامة إجراءات غيابية منذ محاكمات نورنبرغ.

وفي تموز 2012، حدد قاضي الإجراءات التمهيدية يوم 25 آذار 2013 موعدًا مؤقّتًا لبدء المحاكمة. وفي كانون الثاني 2013، طلبت أفرقة الدفاع إلغاء هذا الموعد لأسبابٍ منها زعم أنّ كشف المدعي العام عن المستندات غير كامل، وحجم عناصر ملف الادعاء، ومسائل تقنية وأخرى تتعلّق بالترجمة. وهذه المسائل التي لم يكن ممكنًا توقّعها عندما حُدّد موعد بدء المحاكمة، حملت قاضي الإجراءات التمهيدية على تأجيل موعد البدء بالاستماع إلى الشهود نظرًا إلى “الشرط الأسمى وهو نزاهة المحاكمة”.

وذكر مكتب المدّعي العام أنّه يركّز جهوده على الإعداد للمحاكمة واستعراض القضايا الثلاث الأخرى المتلازمة مع اعتداء 14 شباط التي تدخل ضمن اختصاص المحكمة والتحقيق فيها.

ويشير التقرير إلى أنّ مكتب المدّعي العام سيكون مستعدًا للمحاكمة في موعد لاحق في العام 2013. وإضافةً إلى ذلك، سيُنشئ الادعاء فريقًا جديدًا مكرسًا للنظر فيما إذا كان ممكنًا اعتبار عمليات اغتيال أخرى عمليات متلازمة مع اعتداء 14 شباط 2005.

وبذل محامو الدفاع الرئيسيون والمعاونون عن المتّهمين الأربعة، بدعمٍ من مكتب الدفاع، جهودًا لدراسة عناصر ملف الادعاء وإعداد موقفهم منها. وأودع محامو الدفاع دفوعًا أولية تطعن في قانونية المحكمة، وقرار محاكمة المتّهمين غيابيًا، والقرار الذي يعرّف الإرهاب، وشكل قرار الاتّهام.

والمحكمة أيضًا على وشك إنجاز تسليم مستندات إلى جميل السيد، وهو أحد الضباط الأربعة الذين أوقفوا في إطار اعتداء 14 شباط 2005 والذين أطلقت المحكمة سراحهم لعدم توفّر الأدلّة ضدّهم.

وجاء في ختام التقرير أنّ المحكمة “تشكل منبرًا لأصوات ضحايا الجرائم الإرهابية وتعزز آمال جميع المواطنين اللبنانيين الذين يتطلعون إلى وضع حد لدوامة العنف والجريمة والإفلات من العقاب التي أصابت بلدهم الجميل. وإننا مصمّمون على إثبات أن من الممكن إقامة محاكمة نزيهة في قضية إرهابية معقّدة.”

بعض الأرقام:

66 – عدد المتضرّرين المشاركين في الإجراءات

120 – عدد القرارات التي أصدرها قاضي الإجراءات التمهيدية في العام الماضي

557 – عدد الشهود الذين يعتزم الادعاء دعوتهم للإدلاء بالشهادة في المحاكمة

457.5 – عدد الساعات المقدر لعرض الادعاء دعواه

13000 – عدد البيّنات التي يعتزم الادعاء عرضها في أثناء المحاكمة

24932 – عدد صفحات وثائق المحكمة الرسمية المودعة

17000 – عدد صفحات الترجمة التي سُلّمت

55.3 مليونًا – ميزانية المحكمة للعام 2012 باليورو

59.9 مليونًا – ميزانية المحكمة للعام 2013 باليورو

أكثر من 26 – عدد البلدان التي ساهمت في ميزانية المحكمة

393 – عدد موظّفي المحكمة

54 – عدد الموظفين اللبنانيين

30000 – عدد الملفات التي كشف عنها الادعاء للدفاع

530000 – عدد الصفحات التي كشف عنها الادعاء للدفاع

التسلسل الزمني للأحداث:

12 آذار 2012 – القاضي دانيال نسيريكو والمدعي العام نورمن فاريل يؤديان اليمين الرسمية

16 آذار 2012 – رئيس المحكمة يوقف الإجراءات الرامية إلى تعريف جريمة “جمعيّات الأشرار” عقب ردّ قاضي الإجراءات التمهيدية الطلب المقدّم من المدّعي العام لتعديل قرار الاتهام. وكان الادعاء قد طلب إضافة جريمة “جمعيّات الأشرار” إلى قرار الاتهام، وهي جريمة ينصّ عليها قانون العقوبات اللبناني.

10 أيار 2012 – محاميا الدفاع عن مصطفى بدر الدين يودعان دفعًا بعدم قانونية إنشاء المحكمة

16 أيار 2012 – رئيس القلم يعيّن ممثلين قانونيين للمتضرّرين المشاركين في الإجراءات

21 أيار 2012 – غرفة الدرجة الأولى تعقد جلسة بشأن اختصاص المحكمة

11 تموز 2012 – غرفة الدرجة الأولى ترفض طلبات محامي الدفاع عن المتّهمين الأربعة تعليق الإجراءات الغيابية أو إعادة النظر فيها

11 تموز 2012 – المحكمة تتسلّم مساهمة لبنان في ميزانية العام 2012

18 تموز 2012 – غرفة الاستئناف تردّ طلب الدفاع إعادة النظر في قرارها الذي يعرّف الإرهاب

19 تموز – قاضي الإجراءات التمهيدية يحدّد يوم 25 آذار/مارس 2013 موعدًا مؤقّتًا لبدء المحاكمة

30 تموز 2012 – غرفة الدرجة الأولى تؤكّد قانونية المحكمة واختصاصها

21 أيلول 2012 – جون جونز، محامي الدفاع المعاون الذي يمثّل مصطفى بدر الدين وحامل الجنسيّتين الأميركية والبريطانية، يحصل على إذن خاص بمواصلة تمثيل السيد بدر الدين بالرغم من فرض الولايات المتحدة الأميركية عقوبات على المتّهم المذكور

24 تشرين الأول 2012 – غرفة الاستئناف تردّ دفوع جهة الدفاع بعدم قانونية المحكمة

1 تشرين الثاني 2012 – غرفة الاستئناف تردّ بالإجماع الدفوع التي قدّمتها جهة الدفاع وطلبت فيها إعادة النظر في قرار الشروع في محاكمة غيابية

16 تشرين الثاني 2012 – الادعاء يودع مذكرته التمهيدية

14 كانون الأول 2012 – الأمين العام للأمم المتحدة يعيّن القاضية إيفانا هردليشكوفا عضوًا في غرفة الاستئناف لتحلّ  محلّ القاضي كييل أريك بيونبرغ.

11 كانون الثاني 2013 – محامو الدفاع يودعون مذكّراتهم التمهيديّة

14 كانون الثاني 2013 – عُيِّن داريل أ. مونديس نائبًا لرئيس القلم.

24 كانون الثاني 2013 – محامو الدفاع يطلبون إلى قاضي الإجراءات التمهيدية تأجيل موعد البدء بالمحاكمة

7 شباط 2013 – الادعاء يودع طلبًا بإدخال تعديلات على قرار الاتهام

21 شباط 2013 – قاضي الإجراءات التمهيدية يؤجّل موعد البدء بالمحاكمة

25 شباط 2013 – قضاة المحكمة يوافقون على إدخال تعديلات على قواعد المحكمة لتسريع الإجراءات

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل