عيد عن التعيينات المشبوهة داخل كهرباء لبنان: باسيل يقتص من موظفين يرفضون تمرير اعمال من دون رقابة

تناول رئيس مصلحة العمال والموظفين في حزب القوّات اللبنانيّة المحامي شربل عيد في مؤتمر صحافي في مقر المصلحة في الضبيّة تناول فيه التعيينات المشبوهة داخل مؤسسة كهرباء لبنان.

وسأل عيد عن توقيت المناقلات الصادرة في مؤسسة الكهرباء واهدافها، حيث قام رئيس خليّة العونيين في المؤسسة  السيد فادي أبو عبدالله بتحضير هذه التعيينات من خلال وعود مسبقة قطعها للمحسوبين على التيار الوطني الحرّ، ووعود بإقصاء من يخالفه الرأي السياسي. يتمتع السيد أبو عبدالله برفاهية داخل المؤسسة من مكتب وخطوط هاتفيّة، ويضع علناً على مكتبه صورة للنائب ميشال عون وعلم التيار الوطني الحرّ.

في الأرقام، حدّد عيد عدد الموظّفين الذين شملتهم المناقلات ب 193 بينهم  79 شخصاً من قوى 14 أذار تمّ نقلهم من مواقع إداريّة مركزيّة إلى مراكز ثانويّة في المناطق لا تتناسب مع خبرتهم وكفاءتهم ودرجتهم الوظيفية ولا مع اختصاصهم، في حين تم استبدالهم بموظّفين من قوى 8 آذار أقل كفاءة ودرجة وخبرة.

وعدّد بعض الأمثلة عن أشخاص تمّ نقلهم من مراكزهم الأساسيّة حيث اختصاصاتهم إلى مراكز أخرى منهم رئيس دائرة الحماية الّذي أرسلته المؤسسة للتعلّم في الخارج على نفقتها وتمّ نقله إلى معمل الذوق حيث يقتصر عمله على أعمال التنظيفات و الصيانة.

شرح عيد في سياق مؤتمره عدّة تجاوزات يقوم بها الموظّفون العونيون في المؤسسة من خلال الإستيلاء على مكاتب وغرف لا تحق لهم أصلاً، ويتعاطون مع الآخرين وكأنهم مالكون للمؤسسة لا زملاء متساوون مع غيرهم من الموظفين، منتقداً تعيين مسؤول العونيين في لجنتين تتناقض مهامهما في ما بين استلام البضائع وتلفها.

ووضع عيد هذه المناقلات في خانة الاقتصاص من الموظّفين الّذين يرفضون تمرير أعمال شركات ال SP دون رقابة  فقام الوزير باسيل بمعاقبتهم بدل مكافأتهم. واستعان عيد ببيان نقابة عمال و مستخدمي مؤسسة كهرباء لبنان للمطالبة بإحالة نظام المؤسسة الداخلي على مجلس الخدمة المدنية لإقراره و انتشال العمّأل من قبضة الظلم و التعسف اللاحق بهم واضعاً قدرات المصلحة في تصرّف العمّأل في مطالبهم مع التشديد على عدم التساهل مع أي تجاوزات من أي مرجعيّة أتت.

وسأل أخيراً، هل هذا تغيير وإصلاح، أو تعتير وإفساد لمؤسسات الدولة؟

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل