مقعد سوريا في القمة العربية للمعارضة… الخطيب: ليرحل الاف الخبراء الروس والايرانيين وعناصر حزب الله

اعلن رئيس الائتلاف الوطني السوري المستقيل، أحمد معاذ الخطيب، إن على الولايات المتحدة الأميركية لعب دور أكبر من مجرد تقديم المساعدات المالية، كاشفا أنه طلب من وزير الخارجية الأميركي جون كيري مد مظلة صواريخ باتريوت في المناطق الشمالية من البلاد لحماية الشعب السوري هناك.

وقال الخطيب إنه لم يقصد من هذا الطلب تعزيز الوضع العسكري للمعارضة أو القتال، وإنما لحماية المدنيين وتشجيع من هاجروا أو نزحوا على العودة لديارهم، مشيرا إلى أنه لا يزال بانتظار رد كيري على طلبه.

وطالب الخطيب، في كلمة أمام القمة العربية، بالحصول على مقعد سوريا في الأمم المتحدة أسوة بحصولهم على مقعد جامعة الدول العربية والذ اعتبره جزءا من إعادة الشرعية للشعب السوري والتي حرم منها طويلا على حد وصفه.

واعتبر الخطيب أن الشعب السوري “يتعرض للقتل والتعذيب ويدفع ثمن حريته على مدى عامين متواصلين، كما أن الشعب السوري هو من صنع الثورة وهو من سيصنع نهايتها”.

ولفت الخطيب الى ان هناك محاولات للتشويش على الثورة السورية اولها الاقليات واذا اردتم معرفة تعامل النظام السوري مع الاقليات انظروا ماذا فعل النظام في لبنان. انظروا ماذا فعل النظام السوري مع الاكراد ومن قتل غازي كنعان والعلويون بالامس نزعوا من النظام اخر اوراقه.

وشدد على المعارضة لن تبيع وطنها يا حكومات العالم. وسأل: “هل لاحد وجه ان يتحدث عن الارهاب وكل يوم يذبح الشعب السوري تحت نظر العالم؟ ماذا عن الاف الخبراء الايرانيين والروس ومن حزب الله الموجودين في سوريا؟ فليرحلوا جميعاً”.

واكد ان “شعب سوريا يقرر من يحكمه وكيف ذلك. الفكر المتشدد نتيجة الظلم والفساد وعلينا معالجة المسببات. نرحب باي حل للازمة يجنب الخراب، قدمنا للنظام مبادرة باطلاق سراح الابرياء ورد النظام بصلافة”. وسرد بعض تفاصيل التعذيب المروّع الذي يطال المعتقلين لدى النظام السوري.

وفيما يتعلق بسوريي الخارج طالب الخطيب كافة الدول العربية المشاركة في المؤتمر بتسهيل معاملاتهم وإقاماتهم في أماكن وجودهم في الخارج.

من جانبه، أكد وزير الخارجية التركية،أحمد داود أوغلو، أن النظام السوري مرفوض والشعب لن يهزم، مشيرا إلى أنه يجب الإعلان عن بدء المرحلة الانتقالية بعد أن تم تشكيل الحكومة الانتقالية.

ولفت إلى أن سياسات التدمير التي ينتهجها النظام السوري في تزايد.

ودعا نائب الرئيس العراقي، خضير الخزاعي، في افتتاح الجلسة بدورتها الـ 24، القمة إلى تشكيل مجلس أمن عربي لإيجاد حل للإشكالات الأمنية بين الدول العربية، وإلى نقل البرلمان العربي مؤقتا من دمشق إلى بغداد.

وقال “أدعو إلى العمل على تشكيل مجلس أمن عربي يتولى حل الإشكالات الأمنية بيننا وفق صيغة يتفق عليها تؤهل الدول العربية لمقاربة الأمن العربي كله”.

وأضاف قبل أن يسلم رئاسة القمة لقطر “نقترح النقل المؤقت لموقع البرلمان العربي من دمشق إلى بغداد لحين استقرار الوضع في سوريا”.

من جانبه دعا أمير قطر خلال اجتماع القمة إلى تأسيس صندوق حجمه مليار دولار لمساعدة الفلسطينيين في القدس الشرقية، كما عرض المساهمة بمبلغ 250 مليون دولار للفلسطينيين.

للمرة الأولى الخطيب يشغل مقعد سوريا

وجلس رئيس الائتلاف الوطني السوري المستقيل، معاذ الخطيب، وللمرة الأولى على مقعد سوريا في اجتماع القمة العربية في العاصمة القطرية الدوحة.

وشغل وفد الائتلاف الوطني السوري المقعد بعد أن طلب أمير قطرالشيخ حمد بن خليفة آل ثاني من القادة العرب دعوة المعارضة إلى تمثيل سوريا رسميا خلال القمة.

كما ظهر علم الثورة السورية الذي تبناه ورفعه معارضون سوريون منذ بداية الاحتجاجات في سوريا منتصف مارس 2011، عوضا عن العلم السوري ذي اللون الأحمر.

ويحضر اجتماع القمة العربية كل من رئيس الحكومة المؤقتة غسان هيتو والمعارض جورج صبرا، وسهير الأتاسي، الذين جلسوا خلف الخطيب.

كما حض أمير قطر مجلس الأمن الدولي على وقف إراقة الدماء في الحرب الأهلية الدائرة في سوريا منذ عامين، ومحاسبة المسؤولين عن ذلك أمام المحاكم الدولية.

وقال امير قطر ان المعارضة السورية تستحق هذا التمثيل لما تقوم به من استعداد في مسار الثورة وبناء سوريا الجديدة.  واضاف: “الصمت عن الجرائم في سوريا جريمة وبني موقفنا منذ بداية الازمة على ثوابت وقف القتل فوراً وتحقيق ارادة الشعب السوري بشأن انتقال السلطة ودعم الحلول التي تحقق ارادة الشعب السوري”.

واكد الحرص على “وحدة سوريا وهذه مسؤولية اخلاقية نتحملها جميعا ولا يجوز لاحد ان يتنصل منها. نؤكد على الوحدة الوطنية التي تستوعب الجميع واقامة نظام لا عزل فيه ولا تمييز”.

ولفت الى ان “التاريخ سيشهد لمن وقف مع الشعب السوري في محنته مثلما سيسشهد لمن خذله. ونحن مع الحل السياسي في سوريا الذي يحقن الدماء شريطة الا يعيد هذا الحل عقارب الساعة الى الوراء.”.

واكد امين عان جامعة الدول العربية نبيل العربي ان النظام السوري يتحمل المسؤولية الاولى عن الوضع الخطير في سوريا مع استخدام كل انواع الاسلحة ضد شعبه. ودعا للحفاظ على وحدة المعارضة السورية تحت مظلة الائتلاف الوطني السوري الذي يعتبر الممثل الوحيد للشعب.

من جهته، قال امين عام منظمة المؤتمر الاسلامي اكمال احسان الدين اوغلو للائلاف الوطني السوري ورئيسه احمد معاذ الخطيب التوفيق في تحقيق المطالب المشروعة للشعب السوري في الإصلاح والديمقراطيّة والحكم الرشيد واستقرار سوريا. واكد مسؤوليّة المجتمع الدولي وخصوصاً مجلس الأمن في إيقاف القتل في سوريا.

واضاف: “نحرص دائماً على صيانة وحدة لبنان وأمنه واستقراره وندعم جهود فخامة الرئيس ميشال سليمان ومبادرته للحوار وندعو الأفرقاء كافة للتعاون معه”.

اما رئيس البرلمان العربي أحمد محمد الجروان، فقال: “نحن مع أي جهد عربي ودولي من أجل استقرار سوريا ونؤيد الإئتلاف الوطني السوري ونعترف به ممثلاً وحيداً للشعب السوري”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل