بلامبلي وكالي تفقدا أوضاع اللاجئين السوريين في صور

اعتبر الممثل الخاص للأمين العام للامم المتحدة في لبنان ديريك بلامبلي، أن اللاجئين السوريين الذين وصل عددهم وفق لوائح التسجيل في المفوضية العليا للاجئين أربعمئة وثمانية آلاف، حوالى ستين الفا منهم في الجنوب، يشكلون عبئا حقيقيا وكبيرا على لبنان.

ودعا خلال افتتاحه المركز الرئيسي للمفوضية العليا للاجئين في الجنوب التابعة للامم المتحدة الكائن في منطقة الحوش شرق صور، برفقة ممثلة المفوضية في لبنان نينت كالي دول العالم الى تقديم مزيد من العون والمساعدة للاجئين والحكومة اللبنانية.

وشكر للسلطات اللبنانية فتح حدودها واستقبال اللاجئين من سوريا، وتنفيذ التزاماتها الانسانية، مؤكدا عدم وجود اي مضايقات للاجئين السوريين وأن لبنان يقوم بدوره على احسن وجه.

وأكد أن “عدد اللاجئين السوريين الى لبنان يزيد يوما بعد يوم، لكن الموارد محدودة وهذه حقيقة ولكننا نحاول المساعدة قدر الامكان”، لافتا إلى أن “افتتاح مركز التسجيل مهم جدا، ويساعد على معالجة تأخير عمليات تسجيل اللاجئين”.

بدورها، اعتبرت كالي أن هدف الزيارة الاطلاع على الاوضاع العامة للاجئين السوريين في المنطقة والاستماع الى الجهات المعنية، المواكبة لمسألة اللاجئين”.

وعما اذا كانت المفوضية تعتزم إنشاء مخيمات للاجئين في لبنان، اوضحت أنه “حتى اليوم لم تطلب الحكومة اللبنانية منا مثل هذا الامر وإذا ما طلبت فإننا نساعدها”.

وكان بلامبلي وكالي زارا عددا من تجمعات اللاجئين، وعقدا اجتماعا موسعا في مركز المفوضية في الحوش، في حضور مدير الخدمات المدنية في “اليونيفيل”الباقر آدم ومدير المكتب محمد مقلد ورئيس اتحاد بلديات صور عبد المحسن الحسيني، وممثل الصليب الاحمر الدولي رياض دبوق، وآمر فصيلة صور في قوى الامن الداخلي النقيب عباس ابراهيم ورؤساء عدد من الاتحادات البلدية في الجنوب الذين عرضوا تدفق اللاجئين السوريين الى بلدات ومدن وقرى الجنوب وقلة الامكانات المتاحة لمساعدتهم، مناشدين الامم المتحدة تقديم المزيد من الدعم والمساعدة ولا سيما مسألة الايواء.

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل