اطلاق لعملية الانتساب الى “القوات اللبنانية” في أوتاوا

 تحت عنوان “أجيال تسلم أجيال” أطلق مركز “القوات اللبنانية” في أوتاوا عملية الانتساب إلى الحزب خلال لقاء حزبي وشعبي حاشد بحضور رئيس منسقية كندا الرفيق ميشال قاصوف ومشاركة حشد كبير من حزبيين من مركزي مونتريال وتورنتو.

وكانت كلمة لمسؤول الإعلام في مركز أوتاوا الرفيق إلياس هاشم الذي أكدّ أن القوات اللبنانية باقية إلى الأبد، حيث حيا كل الشهداء الذين سقطوا في سبيل القضية ولبنان وقال إننا نجتمع اليوم ليس لنتذكر حادثة انطلاق شرارة الحرب في لبنان ، بل إننا نجتمع لنؤكد كل يوم أننا لن نسمح بتكرار ما حصل ولكي نمنع وجود بواسط وغرباء في وطننا.

وأضاف: “اليوم نحن نجتمع اليوم لنهنئ بعضنا لأن هناك شهداء غادرونا لكي نبقى، وفي رفاق دفعوا دم ومنهم الشهيد رمزي عيراني وآخرين حملوا الإعاقة، ومن هنا أيضاً نحيي بالتأكيد القائد الحكيم الذي حمل صليب المقاومة وحمى الحرية على مدى أحد عشر عاماً لكي نرجع ونستمر”، وختم بالقول: “نحن مجتمعون هنا لنقول إن القوات باقية وأجيالنا ستبقى وستكمل المسيرة”.

ثم ألقى رئيس مركز أوتاوا الرفيق كبريال خاطر كلمة أثنى فيها على وفاء كل الرفاق في القوات اللبنانية مؤكداً أننا سنواصل الطريق من خلال الإنتساب إلى الحزب ، فحزب القوات اللبنانية هو حزب المقاومة اللبنانية في السلم والحرب. وقال إن الحرب التي فرضت علينا في العام 1975 كانت حرب حرية وكرامة بالنسبة لنا وإخترنا فيها الدفاع عن الوجود اللبناني والمسيحي لأنه لم تكن هناك دولة قوية تحمي البلد.

وأضاف: “منذ الاف السنين وحتى اليوم المقاومة عندنا هي سلمية وعسكرية، ونحن واصلنا طريق المقاومة منذ العام ألفين وخمسة وحتى اليوم من ضمن قوى الرابع عشر من آذار، كما أن القوات اللبنانية إستطاعت تجاوز كل التحديات التي واجهتها، واليوم القوات اللبنانية بقيادة الدكتور سمير جعجع حققت طموحات البشير من خلال تنظيم المؤسسات الحزبية عبر وضع النظام الداخلي للحزب. واضاف كما قال الحكيم: إن لا وطن قوياً من دون أحزاب قوية، فإننا اليوم نساهم من جديد وبقوة في بناء وطن الارز، حيث ستبقى القوات اللبنانية خط هذا الوطن الأحمر”.

وختم بالقول: “نحن سنحمل بكل فخر بطاقة الانتساب إلى الحزب وهي بطاقة العز والكرامة، لكي نسلمها بعد ذلك لأولادنا، ويسلموها بدورهم لأولادهم، وهكذا نحقق مسيرة أجيال تسلم أجيال”.

ومن ثم ألقى رئيس منسقية كندا الرفيق ميشال قاصوف كلمة أكدّ فيها أهمية إطلاق الإنتساب إلى حزب القوات اللبنانية في مختلف بلدان الإنتشار ولا سيما  في كندا والولايات المتحدة الأميركية، ولفت إلى أن تصميم الدكتور سمير جعجع وعمله الدؤوب وإشرافه المتواصل هو الذي أدّى إلى إنجاز وضع وإقرار النظام الداخلي للحزب وهو بذلك أثبت بحق أنه يحمل الأمانة بكل فخر وصدق وبما يجعل حزب القوات اللبنانية في النتيجة حزباً رائداً ليس في لبنان فحسب بل على مستوى المنطقة ايضاً.وقال إننا كقواتيين وحيث نقيم في الخارج سنواصل مسيرة الحزب بكل عزم وقوة وإرادة لا تلين.

واضاف: “إننا نطلق اليوم عملية الإنتساب إلى حزب القوات اللبنانية في كندا لأننا أصحاب قضية وهي قضية راسخة لا تموت، قضية الدفاع عن كرامة الإنسان في لبنان وعن حرية وسيادة وطننا لبنان وقراره الحر. وقال: إننا نطلب من جميع الرفاق على تقديم طلبات الانتساب بعد إنجاز توزيع الإستمارات على كل المراكز معتبراً أن هذه العملية ترسخ وتعزز مسيرة الحزب في بناء لبنان وفي تكريس الديمقراطية على الصعيدين الحزبي والوطني”.

وبعد ذلك جرى توزيع إستمارات الإنتساب إلى الحزب على نحو ثلاثمئة من الرفاق ، وأختتم اللقاء بحفل كوتيل إحتفاءٌ بالمناسبة.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل