“الأنباء”: هل ينخرط جنبلاط في لعبة جديدة لإعادة الحريري؟


كتبت صحيفة “الأنباء” الكويتية:

يبدو النائب وليد جنبلاط كمن بات يقف على لوح زجاجي شفاف قابل لأن ينكسر عند اي خطوة غير مدروسة، ذلك انه كان قد سلك مسارا سياسيا مثيرا (بالمعنى السلبي للكلمة)، فهو صاحب الفضل في تطيير حكومة الحريري، وهو من وقف وراء تسمية ميقاتي الذي كان خياره على حساب الخيارات الأخرى (كرامي والصفدي)، وهو من ساهم في تأليب ميقاتي ضد وزراء “حزب الله” والتيار الوطني الحر واجهاض حركتهم، وهو من قدم «الاغراء» المطلوب لميقاتي ليستقيل ويطيّر الحكومة التي يشكل حزب الله عصبها الفعلي، ثم هو من انقلب على وعده لميقاتي وذهب في خيار سلام. صحيح ان جنبلاط يدرك جيدا ان استقرار لبنان مطلب دولي، ما يعني عدم التصادم مع حزب الله الا ان هناك من يخشى انخراط جنبلاط في لعبة جديدة، على اساس دفع سلام لتشكيل حكومة أمر واقع يعمد بعدها الى حجب الثقة عنها بحجة تجنيب البلد اضطرابات تكون قد بدأت بالظهور، وذلك تمهيدا لإعادة الحريري كونه الوحيد القادر على منح الحزب الثلث المعطل، اضافة الى وجوب حضوره على رأس الحكومة ثمنا «ملزما» للتفاهم الحاصل بين الجميع والقاضي بالتمديد لمدة سنتين.

المصدر:
الأنباء الكويتيّة

خبر عاجل