قاطيشه: الاعتداء على الجيش وصواريخ الضاحية في سلة واحدة تهديدية لسليمان وحزب الله لن ينتصر بسوريا

وضع مستشار رئيس حزب القوات اللبنانية لشؤون الرئاسة الجنرال وهبي قاطيشه حادثة استشهاد عناصر الجيش ومسألة الصواريخ في الشياح اضافة الى الصاروخ الذي قيل انه اطلق على اسرائيل في سلة واحدة ردا على خطاب رئيس الجمهورية التي ادان فيها تدخل حزب الله بالداخل السوري.

ولفت قاطيشه في حديث لقناة “المستقبل” الى ان كلام رفعت عيد الثلثاء توج الحملة على سليمان وفي ذلك توجيه رسالة شبه تهديدية الى الرئيس.

واشار الى انه من المرجح وجود عناصر مندسّة قامت بتنفيذ العملية التي استهدفت الجيش، مضيفا: “اكثر من نستبعده هو ان الفاعلين من عرسال ومن يتحدث عكس ذلك يكون يعزز الفتنة التي يديرها هو”.

وعن الصواريخ نحو الضاحية، اوضح قاطيشه ان “من وضع الصواريخ كان ذكيا جدا، غمن عيتات الى تقريبا خطوط تماس بين الشياح وعين الرمانة كما انها بمحاذاة القصر الجمهوري وفي ذلك توجيه رسالة مباشرة تهديدية للرئيس سليمان والدولة اللبنانية ككل”.

وسأل: “من لديه حرية الحركة بنقل الصواريخ في لبنان؟”، معتبر ان القول ان جنبلاط يريد استهداف الضاحية بعيد عن الواقع.

وعن الوضع في طرابلس، اكد قاطيشه ان النظام السوري هو من خلق الفرقة بين السنة والعلويين في طرابلس ويستعمل هذه الورقة حين يريد، مشيرا الى ان “جبل محسن هو قلعة سورية خطفها النظام واخذه باتجاه معين”. وشدد على ان “تعاطي رفعت عيد وقح مع الرئيس سليمان وهذه هي لغته ولغة اسياده الذين يعلمونه ما يقول”.

وعن اطلاق صواريخ على الهرمل، اعتبر قاطيشه انه “حين يفتح حزب الله حرباً على دولة اخرى فيما الهرمل هي القاعدة الاقرب للقصير فإن الطرف الاخر سيرد بما يمكن الوصول اليه”. واضاف ان “اهالي الهرمل بريئون لكن تم ادخالهم في هذا الملف غصبا عن ارادتهم”. ولفت الى ان “القصير هي ستالينغراد لمن يدخل اليها ومؤسف ان نقول لحزب الله انه سيخسر هذه المعركة كذلك حربه في كل سوريا فحزب الله “غطس” في القصير ولم يستطع اخذها لذلك استعان بالجيش السوري أخيراً”.

واكد انه “طالما الدولة متراخية بوجه حزب الله الذي يحمل السلاح فلا احد يتوقع تحسناً بالوضع، كل ما نقوم به الان هو معالجة نتائج وليس العمل على علاج المشكلة الرئيسية”. واوضح: “لا يجب ان ينغش الناس ان حزب الله اقوى من الدولة والدليل هو القصير في سوريا”. واكد ان “السبب الفعلي للوضع في لبنان هو السلاح المتفلت الذي يتحكم بقرار الدولة وطالما لم نعالج هذا السبب نحن تحت رحمة هذا السلاح”.

وعن الانتخابات النيابية، اعلن قاطيشه ان قانون “الستين” مرفوض كليا ويتم العمل “لاخذ نفس” واعداد قانون انتخابات جديد، كما لا يمكن استيعاب الوضع الامني خلال 6 اشهر.

ورأى ان النائب ميشال عون يتاجر بالمسيحيين في كل المحطات، سائلاً: “ما هو القانون الذي فتش عنه عون وطرحه للبحث؟ وهل من يريد مصلحة المسيحيين يطرح لبنان دائرة واحدة؟ ولاحظ ان عون يريد قانونا يؤمن فوز حزب الله ووضع لبنان تحت سيطرة المحور الايراني.

ولفت الى ان ثمة ضمانات بعدم العودة الى الستين اطلاقاً بينما عون يحلم بالعودة الى هذا القانون.

قاطيشه ردا على سؤال اعتبر ان الخلوة بين د. سمير جعجع والبطريرك بشارة الراعي ممتازة، قائلا: “نحن متأكدون انه يبارك كل خطواتنا الداخلية والدليل هو ما قاله في المطار”.

وعن قرار الاتحاد الاوروبي رفع الحظر عن تصدير سلاح للمعارضة السورية، رأى قاطيشه انه:  “حين وجد الاوروبيون ان لا نتيجة سياسية حتى الان رفعوا الحظر عن السلاح للمعارضة لتقف بوجه الهجمة الايرانية ومن حزب الله على الشعب السوري”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل