محفوض: للصبر حدود مع حزب الله وبات يلزمه تأديب ومعاقبة على أفعاله

اعتبر رئيس حركة التغيير ايلي محفوض إنّ “إشكالية حزب الله تخطت كلّ الحدود المنطقية بحيث أنّ هذا الفصيل المسلّح بات يتحكّم برقاب البلاد والعباد وبأسلوب إستفزازي مؤذي إن استمر على منهجه التدميري والتخريبي فإنه سيودي بالجمهورية اللبنانية الى التهلكة وبالتالي بات لزامًا علينا الشروع بالبحث في كيفية وقف مدّ هذا المشروع التدميري للبنان قبل فوات الأوان”.

وأضاف في بيان: “من غير المنطق أن نستمر مع مجموعة مسلّحة متهمة من أعلى مرجع قضائي أممي باغتيال رئيس حكومة لبنان ووزراء ونواب وقادة رأي ونستمر بالتعامل مع هذا الفصيل المسلّح على أنه أمر واقع لا يمكن تغييره بأي شكل من الأشكال”.

وأكد محفوض ان “أبشع ما يمنى به المواطن أن لا يجد من يحميه من غطرسة المسلحين وهذا السلوك يدفع باتجاه خلق واقع جديد هو شريعة الغاب المرفوضة كليّا من قبلنا، إلاّ أنّ المواطن سئم المعالجات الترقيعية خاصة وأنه يدفع ثمن تلكؤ الدولة عن القيام بأبسط واجباتها تجاه المواطن”.

وختم محفوض: “حزب الله مجرّد بالون منفوخ ولكنه يتعنتر على اللبنانيين من قاعدة “عنترت وما حدا وقّفني” ولكن للصبر حدود مع “حزب الله” وبات يلزمه تأديب ومعاقبة على أفعاله”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل