علوش: تشكيل الحكومة واقع تحت العنف وبلطجة “حزب الله”

كشف عضو المكتب السياسي في “تيار المستقبل” النائب السابق مصطفى علوش عن “خطوات ستتخذها قوى الرابع عشر من آذار ضدّ القصف السوري الذي حصل امس على بلدة عرسال، وقد يكون من ضمن هذه الخطوات زيارة تضامنية لوفد من هذه القوى الى بلدة عرسال للتضامن مع اهلها ضد هذه الاعتداءات اليومية عليها”، مشيراً الى ان “هذه الخطوات تخضع للدرس والمناقشة داخل قوى “14 آذار”.

وقال في حديث لـ”المركزية” “سقوط النظام السوري هو الكفيل بوقف هذه الاعتداءات على السيادة اللبنانية، ويمنع “حزب الله” من المشاركة بالقتال الى جانبه، وكل ما عدا ذلك لن يؤدي الى اي نتيجة، فلا اللوم والعتب سيوقفان تداعيات الازمة السورية على لبنان”، لافتاً الى ان “امين عام “حزب الله” السيد حسن نصر الله و”جماعته” لا تهمهم المصلحة اللبنانية، لان رزقهم ومالهم على ولاية الفقيه”.

الى ذلك، اثنى علوش على “الخطة الامنية التي يُنفذها الجيش في طرابلس والتي ارست الهدوء والاستقرار منذ اسبوع تقريباً”، لكنه رأى في المقابل ان “المشكلة ليست بإلانتشار المتكرر للجيش بعد كل جولة عنف، بل بوضع اقليمي زرعه النظام السوري منذ العام 1976 لن ينتهي الا بسقوط هذا النظام”.

وفي الشأن الحكومي، عزا علوش تأخر التشكيل الى “رغبة رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان بالوقوف عند “خاطر” امين عام “حزب الله”، واستدعاء رئيس كتلة “الوفاء للمقاومة” النائب محمد رعد لمُعاتبته “اخوياً” على تصرّفاته”، لافتاً الى ان “التشكيل واقع تحت العنف وبلطجة “حزب الله” التي يمارسها على الدولة اللبنانية”.

المصدر:
وكالة الأنباء المركزية

خبر عاجل