لافروف: سلمنا “الأمم المتحدة” كل الوثائق بشأن “الكيميائي” السوري

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن “نتائج تحقيقات بلاده بموضوع السلاح الكيميائي في سوريا” تشير الى أن “قنابل السارين التي استخدمت قرب حلب في آذار الماضي، صنعت في مناطق تسيطر عليها المعارضة”، وأكد تسليم بلاده الأمم المتحدة جميع الوثائق والصور للمواقع التي أخذت منها العينات.

ونقلت قناة “روسيا اليوم” عن لافروف قوله في مؤتمر صحافي مع نظيره البيلاروسي فلاديمير ماكاي إن موسكو “لا تعارض نشر نتائج تحقيقاتها في استخدام الأسلحة الكيمائية في سوريا”، ورفض أي شكوك في مستوى التحقيقات الروسية.

وقال “سلمنا الامم المتحدة جميع الوثائق والصور للمواقع التي أخذت عينات السارين منها في سوريا”، مضيفاً “نضمن أيضاً بأن العيّنات قد أخذت من قبل خبراء لم يتركوها حتى سلمت للمختبر”. وأشار إلى ان موسكو تضمن نوعية التحليل الذي يلبي كافة المعايير الموضوعة من قبل منظمة حظر الأسلحة الكيميائية.

وكان مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين قال إن “تحليل الخبراء الروس أظهر أن المعارضة السورية استخدمت أسلحة كيميائية في خان العسل في ريف حلب في 19 آذار 2013″، مشيراً إلى أنه قدم للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، نتائج التحليل.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني أن بلاده لم تطلع على أية أدلة تثبت ما قاله تشوركين، مشككاً بجدية بأن تكون أية أسلحة كيميائية استخدمت أو وصلت إلى خارج إطار سيطرة الحكومة السورية.

واتهم الائتلاف السوري المعارض، اليوم روسيا بتقديم “شهادات زور” لاتهام المعارضة باستخدام سلاح كيميائي في سوريا.

المصدر:
UPI

خبر عاجل