“الجمهورية”: ما هو مصير الجلسة التشريعية؟

 قبل أيام على المرجأة للبحث في جدول أعمال غير توافقي، رصدت المراجع السياسية والنيابية ثباتاً في المواقف المتناقضة منها بشكل غير قابل للجدل.

وفي الوقت الذي لا يزال فيه رئيس مجلس النواب نبيه برّي متمسّكاً بالجدول عينه، بقيت المواقف على حالها من دون ان يتراجع أحد عن شروطه التي عطلت نصاب الجلسة الماضية. وهناك من يعتقد انّ المواقف صارت أكثر تصلّباً من بعض العناوين المطروحة على جدول الأعمال ولا سيّما الخلافية منها، وفي مقدّمها ما يتّصل بالتمديد لكبار القادة العسكريين في الجيش، في ضوء التفاعلات التي تركتها أحداث عبرا ونتائجها السياسية والعسكرية.

وقالت المصادر التي تواكب البحث عن مخارج لصحيفة “الجمهورية” إنّ أيّاً من الأفكار التي طرحها رئيس الجمهورية وعدد من الوسطاء بقيت من دون التوافق على الحد الأدنى المطلوب للإجماع على بعض البنود الضرورية الملحّة في حال تمّ الأخذ باستثنائية المرحلة وأولويات بعض القوانين ومشاريع القوانين.

المصدر:
صحيفة الجمهورية

خبر عاجل