جنجنيان: عون أعجز من أن يخرج عن طوع “حزب الله” والترويج لانفصاله عن 8 آذار قناع جديد

رأى عضو كتلة “نواب زحلة” وتكتل “القوات اللبنانية” النائب شانت جنجنيان أنّ “محاولات العماد عون ترويج إنفصال بينه وبين قوى “8 آذار”، هي مجرد قناع جديد من أقنعته السياسية، ولا تغدو كونها مناورة يخوض غمارها بالتنسيق مع حلفائه في القوى المشار اليها لا سيما مع حليفه الأساسي منها والدائم حزب الله”.

ولفت النائب جنجنيان في بيان له الى أن “بهلوانيات العماد عون السياسية ينطبق عليها الكلام المأثور “اسمع تفرح جرب تحزن”، فما أن نفرح لدى سماعنا خبر إنفصاله عن قوى “8 آذار” وفك إرتباطه بـ”حزب الله”، نعود ونحزن له وعليه من جديد لا سيما عندما نراه يستميت في سبيل الدفاع عما يُسمى بالمقاومة وعن سلاح “حزب الله” غير الشرعي وممارساته المشلة للبلاد على كافة المستويات” .

وفي السياق نفسه تساءل النائب جنجنيان “ما إذا كان ينوي العماد عون في إطار إعادة النظر بتحالفاته كما يدعي، وقف تأييده لسلاح “حزب الله” غير الشرعي وهيمنته على الدولة، وما إذا كان أيضا قد تراجع عن تحالفه مع النظام السوري الذي نكل باللبنانيين عموما والمسيحيين خصوصا قتلا وخطفا وإعتقالا وعاث بلبنان الدولة فسادا وإفسادا، وما إذا كان تحوله المزعوم يشمل إعادة النظر في رفع الدعم عن الإغتيالات السياسية والتصفيات الجسدية للقوى السيادية المتمثلة بقوى “14 آذار”، وهل بات اليوم الجنرال عون يدعم مسيرة المحكمة الدولية وإلقاء القبض على المتهمين الأربعة من كوادر “حزب الله” في ملف إغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري؟ وهل فك الجنرال تحالفه السياسي والإنتخابي في المتن الشمالي والكورة وغيرها من المناطق مع الحزب السوري القومي الإجتماعي الذي لا يعترف بنهائية الكيان اللبناني والذي يتفاخر باغتيال الرئيس الشهيد بشير الجميّل؟”

وتابع النائب جنجنيان قائلا للعماد عون: “كفا إستخفافا بعقول اللبنانيين لأنّ مناوراتك السياسية التي تحاول من خلال دغدغة عواطف المسيحيين باتت مكشوفة وما عادت تنطلي على أحد. قد يكون هناك اختلاف بوجهات النظر بينك وبين “حزب الله” حول المحاصصة والمكاسب والصفقات والسمسرات في وزراتي الطاقة والإتصالات، لكن ما هو مؤكد أنك عاجز عن الخروج عن طوع “حزب الله” وفك تحالفك معه وإرطباتك به، بدليل إعترافك شخصيا أن الخلاف القائم بينكما لن يصل الى حدّ المس بالثوابت الاستراتيجية المشتركة بينكما أو بالأحرى التي يفرضها عليك حزب الله”.

وختم النائب جنجنيان مطمئنا العماد عون الى أن “الجزء الثاني من مسرحيته الإنتخابية التي أخرجها قي العام 2005 حين تحالف من تحت الطاولة مع “حزب الله”، لن يجد هذه المرة مشاهدين له ولا حتى من يعيره إهتمامه من الشعب الذي اصبح متمسكاً أكثر فأكثر بالدولة اللبنانية ومؤسساتها وسلاحها الشرعي لا سيما بسلاح المؤسسة العسكرية”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل