الراعي من بقاعكفرا بمناسبة عيد القديس شربل: على الانسان الا يخضع للماديات والكنز الحقيقي هو الله

بمناسبة عيد القديس شربل مخلوف زار البطريرك الماروني الكردينال مار بشارة بطرس الراعي بلدة القديس بقاعكفرا حيث اعد له استقبال حاشد في ساحة البلدة والبس الثياب الحبرية وسط قرع الاجراس ونثر الورود والارز وعزف موسيقى الكشاف والتراتيل الدينية ووسط تصفيق المستقبلين انتقل البطريرك والمطران مارون العمار الى كنيسة السيدة وسط البلدة حيث رفعت الصور العملاقة لغبطته ليدخل اليها  ويتراس الذبيحة الالهية يعاونه المطران مارون العمار وكاهن الرعية الخوري ميلاد مخلوف والاب انطوان سركيس ورئيس دير مار شربل الاب كميل كيروز وخدمت القداس جوقة قاديشا برئاسة الاب يوسف طنوس  بحضور النائب ستريدا جعجع ، قائمقام بشري رولا البايع ، رئيس اتحاد بلديات الجبة رئيس بلدية بقاعكفرا ايلي مخلوف، ورؤساء بلديات المنطقة ومخاتيرها وحشد من ابناء البلدة والمنطقة .

وبعد تلاوة الانجيل المقدس القى البطريرك عظة تناول فيها سيرة القديس شربل مخلوف وفضائله وحياته مع عائلته في هذه البلدة الوديعة المشبعة بروحانية الوادي المقدسة والكنوز السماوية التي حملها من الارض مترفعا عن مادياتها   واضاف : “القلب هو سعادتنا وحبنا والدليل الانسان الى ما فيه سعادته التي تشكل كنز كل واحد منا ونقول باللغة المحكية ” قلبي دليلي” وهذا يعني ان القلب والمحبة هما الطريق الى السعادة الحقيقية وعلى الانسان ان لا يخضع للماديات والكنز الحقيقي هو الله وعلى الانسان ان لا يعبد ربين والقديس شربل هو من آثر وفضل ان ينتهج الطريق لاكتناز الكنز الحقيقي المضيء وكان اهل البلدة يسمونه ” الصبي القديس ” تاركا ماديات هذا العالم .

وتابع: ان هذا الكنز المضيء غاب عندنا في لبنان فاصبحنا نرى الخلافات والانقسامات وتوقفت الحياة العامة والمؤسسات الدستورية وتوقفت الخدمات وزاد الحرب والارهاب لان الناس لم يحافظوا على الكنز الحقيقي وابتعدوا عنه الى ماديات هذا العالم. وختم لنرفع صلاتنا الى مار شربل طالبين منه ان يهدينا الى الكنز الذي وجده هو كي نهتدي به فيعيش الناس المصالحة والسعادة الحقيقية والسلام الداخلي .

وبعد القداس القى الخوري غطاس مخلوف كلمة حيا فيها مواقف البطريرك ثم القى  رئيس البلدية ايلي مخلوف كلمة رحب فيها بالبطريرك الراعي ونائبي بشري ورؤساء البلديات والمخاتير والكهنة والاباء وقال نفرح يا صاحب الغبطة ونهلل لاجتماعنا حولكم ابا ورئيسا وراعيا ونحن لم نحد يوما ولن نحيد عن كونكم ابا ورئيسا وراعيا .ابا نحبه ونقر بابوته ورئيسا نطيعه ونلتزم توجيهاته وراعيا نطمئن اليه ونلوذ الى دفء جبته . وهل قامت كنيستنا المارونية منذ بدايتها مع  مار مارون ومع البطريرك يوحنا مارون خارج مفهوم هذه العلاقة التي جمعت المؤمنين بابيهم البطريك الاب والرئيس والراعي ؟ وهل اهتز بناؤها الا حين تشوشت هذه العلاقة والتبست؟ونحن اليوم نعاهدكم يا صاحب الغبطة اننا بايماننا الموروث ثابتون راسخون متمسكون بهذه العلاقة التي انتظم بموجبها بناؤنا الكنسي . ولهذا نتطلع بامل وبالم الى حالنا الوطنية اما الامل ففي ان يوفقكم الله في سعيكم لتعميق وحدة الصف على الثوابت وحفظ حق الاختلاف الديمقراطي الذي يغني ويثمر . والالم نراه في المزيد من النشرذم والانقسام على حساب مصلحة المسيحيين العليا . صاحب الغبطة والنيافة نحن ندرك حجم الصعوبات التي تواجهونها في ما دعاكم الله اليه من مسؤوليات كبيرة وقد تزامنت مع ظروف وتحولات مصيرية تشهدها المنطقة تطرح التساؤلات حول المستقبل والدور والحضور . ولكننا نؤمن بالعناية الالهية اولا ونتكل على تراث الاباء والاجداد وبخاصة في منطقة الوادي المقدس وارز الرب حيث يجتمع التراثان الروحي والوطني في ما نواجه من صعوبات وتحديات مألوفة طوال مسيرتنا التاريخية ونعمل جاهدين الى المحافظة على الارض لترسيخ ابنائها فيها وهذا لا يكون الا بمبادرات انمائية شاملة تخلق فرص العمل وتؤمن مقومات الحياة والحد من الهجرتين الداخلية والخارجية . ونكثف جهودنا برعاية مباشرة من سيادة نائبكم العام على المنطقة المطران مارون العمار الذي يحمل توجهاتكم وبتنسيق عميق مع النائبين ستريدا جعجع وايلي كيروز اللذين يوليان الشان الانمائي اولوية على قاعدة المحافظة على هوية الارض للمحافظة على هوية ابنائها ونحن على ايمان راسخ انكم السند الكبير لنا والحاضن الاكبر لكل تطلعاتنا وهمومنا .

وختم اننا فيما نجدد تحية الاحترام والمحبة والولاء لغبطتكم ونجدد الترحيب ياهلنا المشاركين  وبالمسؤولين الاداريين والامنيين سائلين الله ان يمدكم باصحة والعافية وان يحفظكم ياصاحب الغبطة والنيافة على رأس كنيستنا ابا ورئيسا وراعيا.ثم قدم مخلوفا للبطريرك درعا تكريميا عربون تقدير ووفاء.

بعدها عقد لقاء مع اهالي البلدة في صالون الكنيسة واقيم عشاء تكريمي على شرف البطريرك ليشارك بعدها الحضور في الاستماع الى الريسيتال الديني الذي احيته جوقة  قاديشا.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل