أسود: وهل هناك فعلا من حكومة حيادية لا تلتزم بأي املاء خارجي؟

اعتبر النائب زياد اسود أن ما يحكى عن حرب لبنانية خارج الحدود سببه غياب الدولة عن تحمل مسؤولياتها وعدم تمكنها من ضبط الحدود لانه لا يمكن للدولة أن تغض النظر وتتعامل مع الواقع الذي يحصل في سوريا كل حسب مصلحته وتلقي المسؤولية على الآخرين.

النائب أسود في حديث الى صوت لبنان93.3  دعا اللبنانيين جميعا الى الاجتماع على مصلحة لبنان وسيادته وقوته وحضوره في الداخل والخارج حتى تكون المصالحة مؤمنة، لان هذه السلطة في كل عناصرها لم تتمكن من تأمين ذلك نظرا لعدم وجود القرارات الوطنية البحتة.

وعن دعوة الرئيس سليمان الى حكومة تحظى بالثقة أو حكومة حيادية سأل أسود عن مهمة هذه الحكومة وممن تتكون؟ وهل هناك فعلا من حكومة حيادية لا تلتزم بأي املاء خارجي وقال: هل فعلا الرئيس المكلف هو حيادي للقول بأن ما يستتبع ذلك من عناصر حكومية هم حياديون؟

ونبه أسود الى الحضور المسيحي في المعادلة اللبنانية وقال ان الاستمرار بالمسار المسيحي كما هو الحال حاليا لا يبشر بالخير فالمسيحي ليس موجودا على الخارطة السياسية اللبنانية.

وعما اذا كلام الوزير باسيل بالامس عن التمثيل المسيحي بالدعوة الى اعادة النظر بانتخاب رئيس الجمهورية وآلية النصاب دعوة الى تعديل اتفاق الطائف رأى أسود أن ما نشهده من ثغرات دستورية سياسية  في الطائف هي من صلب تعثر النظام في لبنان.

المصدر:
إذاعة صوت لبنان 93.3

خبر عاجل