“اللواء”: 8 آذار لا ترى في الأفق حكومة قريبة قد تترك تداعيات سلبية

على الرغم من الانشغال بالملف الأمني بعد حادثة اختطاف الطيارين التركيين اللذين لم يعرف مصيرهما حتى الآن، وما يمكن أن تتركه من تداعيات، خاصة على علاقات لبنان الخارجية، فإن الاستحقاق الحكومي لا يزال مثار اهتمام رئيس الجمهورية ميشال سليمان والرئيس المكلف تمام سلام، لناحية ضرورة وضع قطار تأليف الحكومة على السكة، باعتبار أن البلد لم يعد يحتمل المزيد من المراوحة على هذا الصعيد، بحيث أنه لا بد من إحداث صدمة إيجابية بعد أكثر من أربعة أشهر على التكليف.

والسؤال الذي يطرح في موازاة حركة الاتصالات الجارية في هذا الشأن، هل أن موعد ولادة الحكومة بات قريباً وهل اقتربت لحظة الحقيقة؟

المعلومات المتوافرة لـ”اللواء” من مصادر عليمة تقول إن الرئيسين سليمان وسلام لا زالا يحاذران الإعلان عن حكومة قد تستنفر قوى “8 آذار”، ما يعني أنهما يتريثان في إعلان ما يُسمى بـ”حكومة أمر واقع”، مع تأكيدهما في المقابل على أنه لا يمكن الاستمرار بهذا الوضع، تجنباً للتداعيات السلبية المتوقعة لحال الفراغ القائمة، وأنه لا بد من اتخاذ القرار الذي يصب في مصلحة البلد والناس، وبحسب هذه المعلومات فإن رئيس الجمهورية والرئيس المكلف أعطيا للمشاورات الجارية فرصة جديدة، لكن محدودة، علّها تساعد في إزالة التحفظات من أمام ولادة الحكومة، لضمان أوسع تأييد سياسي وشعبي حولها، خشية ردات فعل من جانب حصول بعض القوى السياسية تزيد الشرخ أكثر فأكثر وتعمق حدة الانقسام بين اللبنانيين.

وأكدت في هذا المجال أوساط وثيقة الصلة بالرئيس سلام لـ”اللواء” أن الاتصالات لم تنقطع بين المعنيين لتسريع الولادة الحكومية، دون أن يعني ذلك أنها متوقعة في الأيام القليلة المقبلة، باعتبار أن الجهود لا زالت متواصلة بحثاً عن أفضل الظروف المناسبة لإعلان التشكيلة الوزارية، وبانتظار الحصول على مواقف بعض القوى السياسية من هذا الموضوع لكي يُبنى على الشيء مقتضاه.

وأشارت إلى أن الرئيس المكلف حريص على إنجاز مهمته ولن ييأس رغم الصعوبات التي يواجهها، لأن مصلحة البلد يجب أن تتقدم على اعتبار آخر، وهذا ما يجب على المعنيين إدراكه جيداً والعمل على تسهيل المهمة أمام التأليف، خاصة وأن بقاء الأمور في دائرة المراوحة يؤشر إلى مرحلة بالغة الخطورة تنتظر البلد، ما يستوجب التفكير بخطوات جديدة تنقذ البلد من أزمته.

من هنا، فهل يمكن الفريق الآخر أن يسهل التشكيل اختصاراً للوقت وتفادياً للأسوأ؟

تجيب مصادر نيابية بارزة في قوى “8 آذار” بالقول لـ”اللواء” إن المعطيات التي بحوزتها لا تدفعها للتفاؤل بإمكانية تأليف الحكومة في وقت قريب، على الرغم من الأجواء الإيجابية التي يحاول القريبون من الرئيسين سليمان وسلام ضخها بين الحين والآخر، وبرأيها أن المعطيات المتوافرة لدى قوى “8 آذار” تستبعد أي ولادة للحكومة في المدى المنظور، إلا إذا كان البعض يفكر بخيارات تتعارض مع مصلحة البلد، لأن تشكيل حكومة تحدٍّ أو ما يسمونه بـ”أمر واقع” سيترك تداعيات سلبية للغاية، وهو ما يجب على هذا البعض الحذر والتنبه منه، وتالياً التفكير بسلوك طريق آخر من شأنه أن يحقق الإجمال الوطني المطلوب حول الحكومة العتيدة.

المصدر:
اللواء

خبر عاجل