قبلان التقى وفد اهالي مخطوفي اعزاز وزغيب نقل عنه مطالبته الحكومة تغيير نمط تعاطيها مع الاهالي ومع هذا الملف

استقبل نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الإمام الشيخ عبد الأمير قبلان في دار الإفتاء الجعفري، وفدا من أهالي المخطوفين في أعزاز، في حضور المفتي الجعفري الممتاز الشيخ أحمد قبلان، والشيخ عباس زغيب المكلف من قبل المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى متابعة قضية المخطوفين اللبنانيين في سوريا، وجرى البحث في آخر التطورات على صعيد ملف المخطوفين.

وبعد اللقاء، اعلن زغيب ان الإمام الشيخ عبد الأمير قبلان، أكد للوفد ان على الحكومة التركية الكف عن المناورات التي تقوم بها عن طريق فريقها الدبلوماسي والأمني في لبنان ولتبادر العمل فورا للافراج عن المخطوفين اللبنانيين في إعزاز لأنها المسؤولة سياسيا وعمليا وأمنيا عن ذلك. وطالب سماحته السلطات اللبنانية القضائية والأمنية تغيير نمط تعاطيها مع ملف المخطوفين وأهاليهم، لإن خطف الطيارين التركيين ليس أهم من قضية خطف اللبنانيين في أعزاز، ورفض التعرض لأهالي المخطوفين تحت أي ذريعة كانت، من أي جهة قضائية وأمنية، وبالتالي نطالب بالإفراج الفوري عن الموقوفين اللبنانيين في قضية خطف التركيين. فالتحرك الجدي والصادق والشفاف اليوم يجب أن يكون من قبل الحكومة التركية والحكومة اللبنانية للافراج عن كل المخطوفين في أعزاز وفي لبنان، فأهالي المخطوفين هم أصحاب قضية إنسانية حقة لا أكثر ولا أقل، فلا تدخلوهم في دوامة النزاعات السياسية الإقليمية والمحلية”.

اضاف: “كما اكد سماحته انه ستتم المبادرة إلى رفع دعوى قضائية على الحكومة التركية أمام الاتحاد الأوروبي والمحافل الدولية لأنها ترعى الخاطفين والخطف، خصوصا بعد تصريح رئيس الدبلوماسية التركية بأنه سيتم خطف لبنانيين في تركيا مقابل الطيارين التركيين، وهذا من أبرز مصاديق الإرهاب الدولي المنظم”.

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل