كريم الرفاعي لـ”الجمهورية”: ضغوط تؤخّر إقلاع الطائرة من مطار بيروت الى القليعات

ما زالت قضية فتح مطار ثانٍ في لبنان مطلب جميع المواطنين. وتحت عنوان: “أمّنوا مطار بيروت، أهِّلوا مطار القليعات”، ومتابعةً لقضية أمن مطار بيروت ودعماً لفتح مطار القليعات والمطارات المدنية الأخرى، تعقد مجموعة النشطاء السياسيين المستقلّين مؤتمراً صحافيّاً اليوم في نادي الصحافة لعرض نتيجة الجهود والتطوّرات في القضية.

وأكّد الناشط كريم الرفاعي لـ”الجمهورية”، أنّ “المشكلة الأساسية في عدم تسيير الطائرة من مطار بيروت إلى مطار القليعات هي الضغوط التي تعرّضت لها شركة الطيران التي تعاقدنا معها، وكان تراجعها بطريقة غريبة ومريبة من دون أيّ مبرّر”، لافتاً إلى أنّها “تعرّضت لضغوط من “حزب الله” لأنّ اختفاءَها عن الساحة أمر مشكوك به”.

وأوضح الرفاعي أنّ “الخطوات تسير بشكل طبيعي، لكنّنا لا نستطيع الجزم بأنّ الطائرة ستقلع اًليوم ، ففي المرّة السابقة كان كلّ شيء جاهزاً إلّا أنّهم تراجعوا”، مشدّداً على أنّ “النشطاء يقومون بهذه الخطوة قانونيّاً، وقد طلبوا ترخيصاً من شركة الطيران المدني وحصلوا عليه، لكنّ المشكلة تبقى في تجاوب شركات الطيران معنا”.

المصدر:
صحيفة الجمهورية

خبر عاجل