لافروف عن الوضع السوري: لن ندخل في حرب ضد أحد

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن روسيا لن تدخل في حرب ضد أحد في حال التدخل العسكري في سوريا. وأعرب عن معارضة روسيا لأي تدخل بدون قرار من مجلس الأمن الدولي، مشيرا الى أن الدول الغربية لم تقدم أي أدلة بشأن استخدام السلاح الكيميائي في سوريا.

وحذر لافروف في مؤتمر صحفي له حول الوضع في سوريا من خطورة التدخل العسكري فيها من دون قرار مجلس الأمن الدولي. وقال: “تلقيت بقلق بالغ التصريحات التي تطلق من باريس ولندن حول أن الناتو قد يتدخل لتدمير الاسلحة الكيميائية في سوريا حتى من دون قرار من مجلس الأمن الدولي”.

كما شدد لافروف على ضرورة التفكير في حل قضية سوريا وليس في دعم  مجموعة معينة من الدول ضد مجموعة أخرى، بل في كيفية تهيئة الظروف لتحقيق المصالحة ومراعاة حقوق الناس. وردا على سؤال حول رد الفعل الروسي على التدخل العسكري الغربي المحتمل في سوريا، قال لافروف: “نحن لن ندخل في حرب ضد أحد”.

 وأضاف لافروف أن الدول الغربية تأخذ لنفسها دور مجلس الأمن الدولي دون أن تنتظر نتائج التحقيق الأممي بشأن المعلومات عن استخدام السلاح الكيميائي. وأشار الى أنه من الواضح أن المعارضة السورية لا تريد المفاوضات، ولا توافق إلا على “استسلام النظام”، مضيفاً أن هذه المواقف ستتعزز بنتيجة الحملة الاعلامية القوية التي أطلقت دعما لحل الأزمة السورية عسكريا.

واعتبر لافروف أن موجة الهستيريا حول استخدام السلاح الكيميائي تهدف الى احباط مؤتمر “جنيف-2” الدولي حول تسوية الازمة مشيراً الى ان نظيره الأمريكي جون كيري أكد له في المكالمة الهاتفية الأخيرة تمسك الولايات المتحدة بعقد المؤتمر، وتعهد ببذل الجهود لحث المعارضة السورية على المشاركة في المؤتمر.

المصدر:
وكالات

خبر عاجل