“اللواء”: لا جديد في الملف الحكومي وزيـارة أبو فاعور للسعودية لـم تحمل جديداً

كتبت رحاب أبو الحسن في صحيفة “اللواء”:

لا جديد حتى الساعة في ملف الحكومة، والمراوحة لازالت سيدة الموقف في انتظار تغيّر المعطيات السياسية .فأجواء التفاؤل التي سادت خلال الساعات القليلة الماضية من إنفراج كبير في ملف تشكيل الحكومة، على خلفية أن ضرورات الأوضاع في المنطقة والوضع اللبناني السيىء سياسياً وإقتصادياً وأمنياً بات يستوجب تشكيل حكومة والخروج من حال الفراغ الدستوري.

وفي وقت كان يعوّل على حراك وزير الشؤون الإجتماعية في حكومة تصريف الأعمال وائل أبو فاعور الذي زار السعودية لساعات موفداً من رئيس «جبهة النضال الوطني» النائب وليد جنبلاط والتقى عدداً من المسؤولين فيها، إلاّ أن نتائج الزيارة لم تفض إلى النتيجة المرجوة، بل عادت الأمور إلى المربع الأول، لاسيما وأن مصادر أبو فاعور كانت أعلنت أن»لا جديد في ملف الحكومة ولا صيغ حكومية جاهزة وأن فكرة حكومة الوحدة الوطنية غير محسومة بعد».

وأشارت مصادر سياسية مطّلعة على ملف تشكيل الحكومة لـ» اللواء»أن ظروف التشكيل لم تنضج بعد، وأن الأمور تنتظر بلورة المعطيات الإقليمية والدولية، مؤكدة أن لاجديد نهائياً في هذا الملف، وأن الأمورحالياً في مرحلة الإنتظار، من دون أن تستبعد حدوث خرق ما في الموضوع الحكومي نهاية أيلول الجاري كما كان أعلن في وقت سابق رئيس كتلة الوفاء للمقاومة في تصريح له منذ قرابة الشهر أن لا حكومة قبل نهاية أيلول.

ولفتت المصادر إلى تغيّر في مواقف الأطراف السياسية اللبنانية، لاسيما بعض فريق 14 آذار لناحية مشاركة «حزب الله» في الحكومة، حيث يجري العمل وخصوصاً من قبل النائب وليد جنبلاط لتذليل العقبات التي تعترض مشاركته من قبل فريق 14آذار وأيضاّ حثّ «حزب الله» على العودة إلى لبنان والخروج من المستنقع السوري وتجنيب لبنان المخاطر المحدقة به .

من ناحيتها رأت مصادرالرئيس المكلّف تشكيل الحكومة تمام سلام أن الأمور تتجه راهناً نحو الحلحلة لتشكيل حكومة عادلة وجامعة تضم كل الأفرقاء بمن فيهم «حزب الله» وفق ما أعلنه الرئيس ميشال سليمان وعلى قاعدة الثلاث ثمانيات ومن دون ثلث معطّل، ووفقاً للثوابت التي كان حدّدها سابقاً الرئيس المكلّف .

وإذ أكدت المصادر ان لا إتصال مباشر مع «حزب الله» أو أي من فريق 8آذار، لفتت إلى ان هذه الإتصالات ربما يتولاها الرئيس ميشال سليمان الذي يجري مشاورات مع كل القوى السياسية في لبنان، متحدثة عن إيجابيات قد تظهر نتائجها خلال اليام المقبلة، خصوصاً أن الرئيس المكلّف لم يوقف محركات إتصالاته مع الجميع للوصول إلى صيغة حكومية ترضي كل الأطراف .

وكان الرئيس سلام إلتقى أعضاء الهيئة التنفيذية لحزب الرامغافار برئاسة رئيس الحزب هاروت أرغانيان، ووفداً من جمعية ملتقى التأثير المدني برئاسة سميرابي اللمع، والمدير العام السابق لدار الأيتام الإسلامية محمد بركات.

المصدر:
اللواء

خبر عاجل