ما بعد المطر… الكوارث الطبيعية في الشمال

حولت الأمطار الغزيرة الطرق في مدخل عكار الى بحيرات، وأغرقت السيول المحال والمؤسسات التجارية وخلفت أضرارا ببعض المحتويات.

كذلك هطلت الامطار على عاصمة الشمال طرابلس والمناطق المحيطة بها لمدة ساعة، تخللها ارتفاع قوي لمنسوب المياه وسرعة رياح، وسط انعدام للرؤية في معظم أرجاء المدينة، ما حول الشوارع الى أنهار ومستنقعات اصطادت السيارات والمارة. كذلك تحولت الأدراج في جبل محسن والقبة شمال المدينة الى أنهار، ولم يفد عن وقوع أضرار جسدية أو مادية.

كما تسببت الامطار في الضنية بإقتلاع بعض الأشجار الحرجية ووقوعها وسط الطريق الرئيسية التي تربط المنطقة بمدينة طرابلس، خصوصا عند مدخل بلدة بخعون، ما أدى إلى سد جزئي للطريق لبعض الوقت، قبل أن تعمل ورشة بلدية بخعون على رفع الأشجار من وسطه. وأدت غزارة الأمطار إلى سد قنوات تصريف مياه الأمطار على جانبي الطريق الرئيسية، ما جعل الطريق تتحول إلى مستنقع كبير فضلا عن تسبب الأمطار في انهيار بعض جلول البساتين الزراعية.

وتساقطت الامطار بغزارة في منطقة عكار، ما تسبب بفيضان مجاري المياه الشتوية من على جوانب الطرقات الرئيسية والفرعية، حاملة معها الوحول والاوساخ المتراكمة ومحولة الطرقات الى بحيرات يصعب على السيارات اجتيازها. وناشد الاهالي البلديات كل في نطاقها الجغرافي العمل على اعادة فتح مسارب المياه وتنظيف الاقنية بالشكل اللازم لعدم تكرار هذه المأساة عند كل “شتوة”.

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل