“بلوم إنفست”: عدم التوافق على صيغة حكومية يلقي بظلاله على نشاط البورصة

شهدت الأسهم المدرجة في بورصة بيروت، تقدماً خلال الأسبوع الماضي، وتجلى ذلك بصورة واضحة بأداء مؤشر “بنك لبنان والمهجر للأعمال” (BSI) الذي ارتفع بنسبة 1,55 في المئة ليقفل عند 1,144.43 نقطة. وبلغ متوسط حجم التداول اليومي 35,124 سهماً بقيمة 296,043 مليون دولار، مقابل 37,373 سهماً بقيمة 371,970 مليون دولار الأسبوع الماضي. في حين توسعت الرسملة السوقية بنحو 139,56 مليون دولار إلى مستوى 9,16 مليارات دولار، بحسب ما خلص التقرير المالي الأسبوعي الصادر عن “بنك لبنان والمهجر للأعمال” (بلوم إنفست).

وأوضح التقرير في مقارنة مع مؤشرات البورصات الإقليمية والناشئة، أن المؤشر اللبناني تغلب على نظرائه. فقد تراجع كل من “ستاندرد أند بورز” للأسواق العربية” و “ستاندرد أند بورز” (AFE40) بنسبة 0,35 في المئة و0,36 في المئة ليقفلا عند 124,27 نقطة و60,41 نقطة، على التوالي. كذلك الأمر بالنسبة لمؤشر “مورغن ستانلي” للأسواق الناشئة، الذي انخفض بنسبة 1,91 في المئة الى 1,003 نقطة.

اقليمياً، كان أداء بورصة مصر الأفضل هذا الأسبوع، حيث ارتفع مؤشرها بنسبة 3,15 في المئة اسبوعياً. في حين كان أداء بورصتي قطر والاردن الأسوأ نسبيا مع تراجع 2,94 في المئة و2,46 في المئة على التوالي.

وقال التقرير “سيطر القطاع العقاري على 76,98 في المئة من مجمل حجم تداولات هذا الأسبوع في بورصة بيروت، وتقدم سعر سهم شركة سوليدير فئة (أ) بنسبة 6,23 في المئة إلى 11,42 دولاراً، وسعر سهمها (ب) بنسبة 5,22 في المئة إلى 11,28 دولار، في حين استحوذ القطاع المصرفي على 21,96 في المئة من مجمل التداولات، فارتفع سعر سهم بنك عوده المدرج 3,18 في المئة إلى 6,49 دولارات. فيما تقدمت سعر شهادة ايداعه بنسبة 0,16 في المئة إلى 6,13 دولارات”، مضيفاً “أما مؤشر الأسهم التفضيلية فقد أقفل متقدماً بنسبة 0,03 في المئة عند 104,29 نقاط، بسبب ارتفاع أسهم بنك لبنان والمهجر التفضيلية فئة (2011) بنسبة 0,20 في المئة إلى 10,17 دولارات”.

أما بالنسبة للقطاع الصناعي، فقد ارتفع سعر سهم شركة الترابة اللبنانية “هولسيم لبنان” 4.61 في المئة، لتقفل عند مستوى 14,97 دولاراً.

وتوقع التقرير المذكور أن “يبقى أداء الأسهم المدرجة في بورصة بيروت في حالة تقدم خلال الأسبوع المقبل، في حال غياب أي تطور سياسي أو أمني جديد على الساحة اللبنانية والاقليمية. الا أن عدم التوافق على تشكيل الحكومة سيظلل أداء بورصة بيروت في الأسابيع المقبلة، إذا لم يتم التوصل لحل قريباً”.

سوق القطع

إنخفض الطلب على الدولار الأميركي خلال الأسبوع المنصرم، إذ سجل سعر صرفه بين البنوك1510-1514 ليرة بسعر وسطي بلغ 1,512 مقابل1,510.5-1,514.5 ليرة سابقاً، بسعر وسطي بلغ 1,512.5 ليرة.

وسجل احتياط العملات الأجنبية لدى مصرف لبنان المركزي (بدون الذهب) 36,15 مليار دولار حتى آب، مقارنة بـ36,43 مليار دولار الشهر الماضي. فيما سجلت نسبة دولرة الودائع 65,8 بالمئة في تموز، مقارنة مع 65,7 بالمئة في نهاية حزيران.

وتقدم سعر صرف الدولار مقابل اليورو، إذ تعافت العملة من عمليات البيع لها في الاسبوع الماضي، بعد إعلان حاكم الإحتياط الفدرالي بن برنانكي متابعة سياسة التيسير النقدي، لكن يبقى تقدم الدولار محدود في ظل ارتفاع المخاوف من نتائج مناقشات الميزانية والدين في واشنطن. وأسهم ذلك باقفال اليورو على 1,35 مقابل الدولار الجمعة الواقع فيه 27 أيلول 2013 الساعة 12.30 بتوقيت بيروت، مسجلاً تراجعاً بلغت نسبته 0,17 في المئة على مدى الأسبوع الماضي. وبذلك إرتفعت قيمة الليرة إلى 2,036.18 مقابل اليورو من 2,039.65 منذ اسبوع. اضافةً، إرتفع سعر الصرف الفعلي 0,17 في المئة حتى 126,61 نقطة، مرتفعاً21,96 في المئة منذ بداية العام الجاري.

سندات الخزينة

إنخفضت الكتلة النقدية (م3) بمقدار 170 مليار ليرة (أي نحو 112مليون دولار) لتصل إلى 163,644 مليار ليرة (108,55 مليارات دولار) خلال الأسبوع المنتهي في 12 أيلول، متقدمة 7,22 بالمئة خلال سنة، وبنسبة 3,62 في المئة منذ كانون الأول 2012.

وتراجعت الكتلة النقدية “م1″، خلال هذا الأسبوع 205 مليارات ليرة (136 مليون دولار)، تبعاً لتراجع النقد في التداول بقدر 97 مليار ليرة (أي نحو 64,34 مليون دولار)، وتراجع الودائع تحت الطلب بقيمة 108 مليارات ليرة (71,64 مليون دولار).

أما بالنسبة إلى مجموع الودائع (باستثناء الودائع تحت الطلب)، فقد شهد توسعاً بنحو 35,83 مليار ليرة (23,77 مليون دولار)، إذ إنخفضت الودائع بالليرة بمقدار 130 مليار ليرة، وتقدمت الودائع بالعملات الأجنبية 110 ملايين دولار. وإرتفعت دولرة الكتلة النقدية لتستقر على 59,16 في المئة مقارنة مع 59 في المئة سابقا، فيما استقرت فائدة الإنتربنك على 2,75 في المئة خلال تموز 2013، بحسب الإحصاءات الصادرة عن مصرف لبنان.

وخلال مزاد سندات الخزينة الواقع فيه 19 أيلول، أصدرت وزارة المالية سندات من فئة السنة، والسنتين و3 سنوات. وبلغت قيمة الاكتتابات 365,474 مليار ليرة ( 242,44 مليون دولار). وسيطرت فئة 3 سنوات على 96 في المئة من مجموع الاكتتابات، مقابل 4 في المئة و0,1 في المئة لكل من فئة السنة والسنتين على التوالي.

وجاءت فوائد فئة السنة والسنتين و3 سنوات على النحو الآتي: 5,08 بالمئة ، 5,84 بالمئة و 6,50 بالمئة على التوالي.

يشار إلى ان وزارة المالية واصلت قبول جميع عروض الاكتتاب، علماً أن الاكتتابات الجديدة فاقت المستحقة بنحو 163,402 مليار ليرة (أي نحو 108,39 ملايين دولار).

واصدرت وزارة المالية سندات خزينة بالليرة لأجل 10 و12 سنة في ظل اقبال لافت من المصارف، وتحديدا على سندات الـ12 سنة، وتراوحت اسعار الفوائد للاصدار الاخير بين 8,25 و8,75 في المئة. ووصل اكتتاب المصارف الى نحو 2500 مليار ليرة، وهو مبلغ تخطى بنسبة 50% تقريبا المبلغ المتوقع من الاكتتابات.

سوق اليوروبوندز

تراجعت سوق اليوروبوندز عن مستوى الأسبوع السابق، مع انخفاض طفيف لمؤشر “بلوم” للسندات المالية (BBI) بنسبة 0,08 في المئة الى 103,57 نقاط. وتراجع عائد سندات اليوروبوندز استحقاق 5 و 10 سنوات 6 نقاط أساس و3 نقاط أساس لتصل إلى 5,82 في المئة و6,96 في المئة. وتغلب مؤشر”BBI” على مؤشر “جي.بي مورغان” للأسواق الناشئة الذي انخفض 0,66 في المئة ليغلق عند مستوى 625,03 نقطة.

في الولايات المتحدة، حققت سوق السندات المالية أرباحاً للأسبوع الثاني على التوالي. فأقفل عائد سندات 5و 10 سنوات بتراجع 8 نقاط أساس و13 نقطة أساس الى 1,41 في المئة و 2,63 في المئة، على التوالي.

وتوسع الفارق بين سندات 5 و10 سنوات ونظيراتها اللبنانية بنحو 14 نقطة أساس و16 نقطة أساس لتصبح 441 نقطة أساس و433 نقطة أساس، على التوالي.

وأصبح هامش تداول التأمين على المخاطر المحتملة للقصور الائتماني لحاملي السندات اللبنانية 365-395 نقطة أساس، مقابل 361-389 نقطة أساس الأسبوع الماضي. وقد تقلص هامش دبي والمملكة العربية السعودية من 184-204 نقطة أساس و58-66 نقطة أساس الى 191-210 نقطة أساس و65-72 نقطة أساس، على التوالي.

وفي الدول الناشئة، أصبح هامشا البرازيل و تركيا 166-170 نقطة أساس و204-209 نقاط أساس، مقابل 150-153 نقطة أساس و173-177 نقطة أساس الأسبوع الماضي.

المصدر:
المستقبل

خبر عاجل