اليونيفل وطلاب مدارس شاركوا في قطف الزيتون في بلدة دير ميماس

خصصت جمعية “أغصان” في دير ميماس، كعادتها كل عام، وضمن اطار دعم تعلق الطلاب بأرضهم وبشجرة الزيتون، يوما لقطاف زيتون في بلدة دير ميماس في قضاء مرجعيون، شارك فيه حوالي 50 طالبا من مدرسة راهبات القلبين الأقدسين في مرجعيون، وعدد من عناصر الكتيبة الاسبانية العاملة في إطار قوات اليونيفيل.

وقطف المشاركون أشجار الزيتون يدويا، وبواسطة الآلات الحديثة، معربين عن “سعادتهم في المشاركة بهذا النشاط”.

وتحدث رئيس الجمعية الدكتور كامل مرقص عن “أهمية هذا النشاط، في تعريف الأطفال إلى أرضهم وتقريبهم منها، هذا الجيل الذي بات يفضل المدن تاركا قراه”، مشيرا الى أن “أهيمة هذا المشروع، تكمن أيضا في تبادل الثقافات مع الكتيبة الاسبانية، فاسبانيا مشهورة بزراعة الزيتون”.

فيما شرح النقيب في الكتيبة الإسبانية فرانسيسكو مونييث “أهمية الزيتون في اسبانيا التي تعد الأولى في انتاج الزيتون الذي أدخله الفينيقيون أصلا الى اسبانيا”، مشيرا الى ان “اسبانيا تنتج سنويا حوالي 17 مليون طنا من الزيتون، 90% منها للزيت، و10 لاستهلاكه في الطعام”، معربا عن “سروره في المشاركة في هذا النشاط مع الأطفال”.

بعد انتهاء أعمال القطاف، انتقل الجميع الى معصرة زيتون في البلدة، حيث شاهد المشاركون كيفية عصر الزيتون، والمراحل التي يمر فيها ليصبح زيتا. كما استمعوا الى شرح عن كيفية كبس الزيتون بالماء والملح والزيت وكيفية توضيبه.

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل